سورية

دفع بتعزيزات إلى ريف إدلب الجنوبي.. وقضى على دواعش في البادية الشرقية … الجيش يدك «النصرة» شمال غرب البلاد .. ومصدر ميداني: لن نسمح للإرهابيين بإحداث أي تغيير 

| حماة- محمد أحمد خبازي - حمص- نبال إبراهيم - دمشق - الوطن- وكالات

كبد الجيش العربي السوري أمس الإرهابيين في ريفي حماة وإدلب، خسائر فادحة بالأرواح والمعدات والعتاد، وذلك رداً على اعتداءاتهم المتكررة على المناطق الآمنة، بالترافق مع تكبيد الطيران الحربي تنظيم داعش الإرهابي خسائر كبيرة في البادية الشرقية.
وأفاد مراسل «الوطن» في حماة بأن امرأة بالعقد الرابع من عمرها أصيبت هي وطفلها بشظايا القذائف الصاروخية التي أطلقها مسلحو تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي صباح أمس على بلدة الرصيف في سهل الغاب الغربي في سياق اعتداءاتهم المتكررة يومياً منذ بداية هذا الأسبوع على القرى الآمنة بريف حماة الشمالي الغربي وعلى نقاط الجيش التي اعتدى الإرهابيون على عدد منها في الحويز بسهل الغاب الغربي أيضاً بعدة قذائف صاروخية اقتصرت أضرارها على الماديات.
بدوره بيَّنَ مصدر ميداني لــــ«الوطن» أن مسلحي «النصرة» المتمركزين في منطقة خفض التصعيد بقطاعي حماة وإدلب، دأبوا على رفع وتيرة تصعيدهم منذ بداية هذا الأسبوع بريف حماة الشمالي الغربي، الأمر الذي دفع الجيش للتدخل السريع والرد عليهم بالنار وتكبيدهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.
وأوضح المصدر، أن الجيش رد على اعتداءات تنظيم «النصرة» وحلفائه على نقاطه بالحويز وعلى المواطنين الأبرياء بقرية الرصيف، ودك بمدفعيته الثقيلة مواقع ونقاطاً له في محاور السرمانية بسهل الغاب الغربي، محققاً فيها إصابات مباشرة.
كما شن الطيران الحربي الروسي، حسب المصدر، غارات مكثفة ومركزة على الإرهابيين في محيط الركايا وسجنة وكفر روما والشيخ مصطفى وبسقلا والصقيعة بريف إدلب الجنوبي، أدت إلى مقتل وإصابة العديد منهم وتدمير عتادهم الحربي.
كما استهدف الجيش بمدفعيته الثقيلة مواقع ونقاطاً للإرهابيين في التح بريف إدلب الجنوبي وحقق فيها إصابات مباشرة أيضاً، وفق المصدر الذي أكد أن وحدات الجيش تراقب تحركات تنظيم «النصرة» وحلفائه في منطقة خفض التصعيد، ولن تسمح له بإحداث أي تغيير بخريطة الوضع الميداني، وهي على جهوزية تامة واستعداد دائم للرد على خروقاته واعتداءاته وتكبيده المزيد من الخسائر بالأفراد والعتاد.
ولفت المصدر إلى أن الجيش دفع بتعزيزات إلى محاور ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، من دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.
من جهته ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أن اشتباكات وقعت بين قوات الجيش والإرهابيين، على المحاور الغربية لبلدة أبو الضهور بريف إدلب الشرقي، ليل الإثنين – الثلاثاء أدت إلى مقتل إرهابي، وإصابة 3 آخرين، على حين حلقت طائرة استطلاع روسية في أجواء ريف إدلب الجنوبي بالترافق مع هدوء نسبي وحذر في عموم منطقة «خفض التصعيد».
أما في ريف حمص الشرقي، فقد ذكر مصدر عسكري في غرفة العمليات لـــ«الوطن»، أن مختلف الجبهات ومحاور الاشتباك مع مسلحي داعش المنتشرة على امتداد بادية حمص الشرقية، شهدت أمس هدوءاً عاماً لم يسجل خلاله أي اشتباكات أو عمليات للجيش تذكر، على حين نفذ الطيران الحربي في سلاح الجو السوري عدّة عمليات تمشيط جوية على امتداد باديتي تدمر والسخنة وبمحيطهما وصولاً إلى المنطقة الواقعة بالقرب من الحدود الإدارية المشتركة مع ريف محافظة دير الزور في أقصى ريف حمص الشرقي.
وأوضح المصدر أن سلاح الجو رصد عدة تحركات للدواعش في محيط بادية السخنة ومحيط منطقة حميمة وعلى اتجاه منطقة الشولا وعمل على استهدافها بعد أن كثف غاراته نحوها، ما أدى إلى تكبيد التنظيم خسائر بالأرواح والعتاد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock