سورية

العفو الدولية: النظام التركي ومرتزقته يرتكبون جرائم حرب في شمال سورية

| الوطن – وكالات

بينما تتزايد تأكيدات تورط النظام التركي ومرتزقته من الإرهابيين، بارتكاب جرائم حرب خلال العدوان على شمال سورية، أكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن عدد المهجريين السوريين في العراق بلغ نحو 235 ألف سوري.
وأعربت منظمة العفو الدولية في تقرير لها، حسب مواقع إلكترونية معارضة، عن أسفها لتجاهل النظام التركي ومرتزقته، الدعوات المتكررة للحفاظ على حياة المدنيين من القتل العمد والهجمات غير القانونية التي قتلت وجرحت مدنيين، مؤكّدة أنها استندت إلى شهادات 17 شخصاً من بينهم عاملون في المجال الطبي والإنقاذ، ومدنيون مهجرون وصحفيون، وعاملون في المجال الإنساني المحلي والدولي.
وأكد التقرير أن المنظمة تمتلك معلومات بالأدلة الدامغة على شن هجمات عشوائية من النظام التركي ومجموعاته الإرهابية على المناطق السكنية، واستهداف منازل ومخابز ومدارس.
ونقل التقرير عن الأمين العام للمنظمة كومي نايدو: إن الهجوم العسكري التركي على شمال وشرقي سورية أدى إلى تدمير حياة المدنيين السوريين، مبيناً أن النظام التركي والمجموعات الإرهابية المدعومة من قبله، أبدوا تجاهلًا تاماً للأرواح المدنية، وشنوا هجمات مميتة غير قانونية على المناطق السكنية التي قتلت وجرحت مدنيين.
وحمّل نايدو النظام التركي المسؤولية عن تصرفاته وتصرفات إرهابيه الذين يدعمهم ويسلحهم ويوجههم، مبيناً أن النظام التركي منح هذه المجموعات الإرهابية حرية ارتكاب انتهاكات خطيرة في عفرين وفي أماكن أخرى.
وأكدت المنظمة أنها جددت دعوتها للنظام التركي لوضع حد لتلك الجرائم، مشددة على أنه لا يمكن له التهرب من المسؤولية عن طريق الاستعانة بمصادر خارجية في ارتكاب جرائم حرب.
على خط مواز، لفتت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، حسب وكالة «سانا»، إلى أن مرتزقة النظام التركي نشروا صوراً ومقاطع فيديو صادمة على الإنترنت تظهرهم وهم يطلقون الرصاص الحي على مدنيين عزل في بداية العدوان ليعودوا وينشروا العديد من هذه اللقطات والصور عن عمليات إعدام مروعة أخرى على صفحة إحدى مجموعات المرتزقة التي تسببت في غضب دولي ووصفها ناشطون حقوقيون بالدليل الواضح على ارتكاب جرائم حرب، لافتةًً إلى أنه وبموجب اتفاقية جنيف لعام 1949 تعتبر هذه الأعمال انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي.
وفي السياق كشفت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، حسب موقع «اليوم السابع» المصري، عن وصول أكثر من 7 آلاف سوري إلى العراق في سبعة أيام جراء قصف النظام التركي شمال شرق سورية.
وقال المتحدث باسم المفوضية، أندريه ماهيسيتش، في مؤتمر صحفي: «إن ثلاثة من كل أربعة نساء وأطفال غير مصحوبين بذويهم، وبعض المهجرين وخاصة الأطفال يحتاجون إلى الإسعافات الأولية والدعم النفسي والاجتماعي بسبب ما تعرضوا له من خوف أثناء تهجيرهم».
وأضاف: إنهم قدموا مجموعة من الخدمات، مشيراً إلى وجود نحو 228 ألف مهجر سوري، قبل وصول الأعداد الأخيرة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock