عربي ودولي

استكمالاً لسياساتها العدوانية تجاه طهران … سبع دول تفرض عقوبات جديدة على كيانات بحجة ارتباطها بإيران

| رويترز - روسيا اليوم - سانا - أ ف ب

تستمر الولايات المتحدة والدول التي تأتمر بأوامرها بفرض عنجهيتها وسياساتها المارقة والمخالفة للقوانين والأعراف الدولية، والتي تستهدف أي دولة أو كيان لا تقبل بتطبيق أوامر واشنطن، في وقت أعلن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي، أن إيران أحبطت حوالي 33 مليون هجوم سيبراني خلال العام الأخير.
حيث قالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان: إن الولايات المتحدة وست دول أخرى فرضت عقوبات أمس على 25 شركة وبنكاً وشخصاً لهم صلة بدعم إيران لشبكات وصفتها بالـ«متشددة» بما في ذلك حزب الله.
وأعلنت الدول الأعضاء في «مركز استهداف تمويل الإرهاب»، التي تضم أيضاً البحرين والكويت وسلطنة عمان وقطر والسعودية والإمارات، عن الأهداف تزامنا مع جولة لوزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين بالشرق الأوسط للانتهاء من تفاصيل خطة ادعت واشنطن أنها «للتنمية الاقتصادية للفلسطينيين والأردن ومصر ولبنان».
وتعرضت المؤسسات والأفراد المستهدفين لعقوبات أميركية من قبل.
وقال منوتشين في بيان وزارة الخزانة: «تحرك مركز استهداف تمويل الإرهاب يتزامن مع جولتي بالشرق الأوسط حيث ألتقي بنظرائي في أنحاء المنطقة لدعم الحرب على تمويل الإرهاب».
وذكر منوتشين عندما كان يزور كيان الاحتلال يوم الاثنين إن الولايات المتحدة ستصعد الضغوط الاقتصادية على إيران بسبب برنامجها النووي، مصرحا بهذا التعهد خلال جولته التي شملت زيارة كيان الاحتلال والسعودية حليفتي واشنطن.
وقالت وزارة الخزانة الأميركية: إن 21 من الأهداف المعلنة أمس تضم شبكة واسعة من الشركات التي تقدم دعماً مالياً لقوات التعبئة العامة الإيرانية (الباسيج).
وأضافت: إنه جرى استخدام شركات وهمية وإجراءات أخرى لإخفاء ملكية الباسيج وإدارة مصالح تجارية بمليارات الدولارات في قطاعات السيارات والتعدين والمعادن والبنوك الإيرانية ومارس عدد كبير منها نشاطه في أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا.
وذكرت الوزارة أن الأفراد الأربعة المستهدفين هم من أعضاء حزب الله ويساعدون في تنسيق عمليات الحزب بالعراق على حد قولها.
إلى ذلك أعلن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي، أن إيران أحبطت حوالي 33 مليون هجوم سيبراني خلال العام الأخير.
وقال آذري جهرمي، خلال الاجتماع الوزاري لمؤتمر «ميونيخ الأمني» المنعقد في الدوحة: إن «إيران بصفتها إحدى ضحايا الأمن السيبراني، قد عززت غطاءها الدفاعي أمام هذه الهجمات عبر منظومة دجفا».
وأضاف: «بناء عليه تمكنا من إحباط ملايين الهجمات والاختراقات السيبرانية على مختلف مؤسساتنا المدنية والعسكرية».
وكانت تقارير صحفية أميركية ذكرت في آب الماضي، أن واشنطن شنت هجوماً سيبرانياً في حزيران 2018 على إيران، تسبب في تدمير قاعدة بيانات استخدمها الحرس الثوري «لمهاجمة ناقلات النفط» في الخليج، حسب مسؤولين أميركيين.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock