رياضة

الشياطين والبلوز والثعالب لفوز جديد في البريميرليغ … الريدز والسيتيزنز يذاكران قبل صدامهما المرتقب

| محمود قرقورا

تقام اليوم وغداً مباريات المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإنكليزي الممتاز وستكون حامية الوطيس من جميع الجوانب، فالأحمر المتصدر ليفربول يريد الوصول إلى النقطة الحادية والثلاثين بعد 11 مباراة وهذا رقم قياسي لم يتحقق سابقاً، وتقول الروايات إن كل الأندية التي تجاوزت حاجز الثلاثين نقطة في هذا التوقيت توجت باللقب، ولكن مباراة اليوم للريدز لن تكون سهلة على أرضية الملعب التاريخي للفيلا، كما أن حامل اللقب مانشستر سيتي يتطلع للنيل من ساوثمبتون بعد ساعات من فوزه عليه في كأس الرابطة، وإذا علمنا حرص المضيف على كامل النقاط وتبعثر أوراق المضيف الذي لقي قبل أسبوع الخسارة الأثقل في تاريخ الدوري الممتاز ندرك صعوبة المهمة التي تنتظر ساوثمبتون على أرضية ملعب الاتحاد في مانشستر.
وبعيداً عن فارسي القمة اللذين حجزا مكانهما في ربع نهائي كأس الرابطة نجد أن الأندية الحالمة بمركز مؤهل لدوري أبطال أوروبا تخوض مباريات على درجة كبيرة من الأهمية، حيث الفوز مطلوب والعثرة مرفوضة لأن المتربصين كثر.
أقوى المباريات نظرياً تجمع إيفرتون مع ضيفه توتنهام، والحصيلة التاريخية بينهما ثمانية انتصارات للأزرق المضيف مقابل عشرين تعادلاً و26خسارة، واللافت في مباراتهما هذا الأسبوع أنهما في النصف الأدنى من الجدول وهذا يحصل للمرة الأولى منذ 2004، ويحسب لتوتنهام أنه حقق الفوز على مضيفه في آخر مرتين بعقر داره، لكنه ينشد هذه المرة تحقيق الفوز الأول خارج أرضه في المحاولة الثانية عشرة، علماً أن السلسلة الأطول للسبيرز التي عجز فيها عن تحقيق الفوز خارج الديار كانت 14 مباراة خلال عامي 2000 و2001.
مانشستر يونايتد الذي وجد نفسه في آخر مباراتين أمام ليفربول ونوريتش يشد الرحال لمقابلة بورنموث ضعيف الحيلة هجومياً في الآونة الأخيرة، على حين سيكون الأزرقان ليستر وتشيلسي على موعد مع مباراتين خارج الديار، الأول مع كريستال بالاس وهي موقعة صعبة نوعاً بمواجهة المدرب الأكبر سناً في الدوري الإنكليزي روي هودجسون، والثاني مع واتفورد الباحث عن الفوز الأول.

برنامج المباريات
• اليوم السبت: بورنموث * مان يونايتد (2.30)، أستون فيلا * ليفربول، مان سيتي * ساوثمبتون، الآرسنال * وولفرهامبتون، ويستهام * نيوكاسل، برايتون * نوريتش، شيفيلد يونايتد * بيرنلي (5.00)، واتفورد * تشيلسي (7.30).
• الأحد: كريستال بالاس * ليستر سيتي (4.00)، إيفرتون * توتنهام (6.30).
قبل الصافرة
• تقابل ليفربول مع آستون فيلا 48 مرة في الدوري الممتاز، ففاز الفيلا 12 مرة مقابل 10 تعادلات و26 خسارة، ولكن الفيلا واجه المتصدر 38 مرة سابقة ونجح في الفوز 4 مرات مقابل 8 تعادلات و26 خسارة، ويحسب للريدز أنه حقق الفوز 13 مرة على أرضية ملعب فيلا بارك وهي حصيلة لم يحققها أمام أي نادٍ آخر، ولم يخسر مدرب ليفربول الألماني كلوب أمام المدربين الإنكليز في آخر 24 مباراة محققاً الفوز في 20 منها وهذا يرجح كفة كلوب أمام دين سميث في لقاء اليوم، والمباراة الأخيرة بينهما عرفت فوز ليفربول 6/صفر يوم 14 شباط 2016 تحت قيادة المدرب كلوب على الملعب ذاته.
• التقى مانشستر سيتي مع ساوثمبتون 30 مرة، ففاز السيتي 17 مرة مقابل 7 تعادلات و6 خسارات، ولكن المباريات الخمس الأخيرة بينهما عرفت فوز السماوي وآخرها في الموسم الماضي 6/1 و3/1 والمباراة الأخيرة بينهما كانت يوم الثلاثاء الفائت ضمن كأس الرابطة وفاز السيتي 3/1 أيضاً، ويدخل الفريقان هذه الجولة بمعطيات متناقضة تهديفياً، فالسيتي الأقوى هجوماً بـ32 هدفاً والساوث الأسوأ دفاعاً بتلقيه 25 هدفاً، كما أن السيتي حقق الفوز الأعلى بأرضه هذا الموسم على حساب واتفورد 8/صفر، بينما تلقى الساوث الخسارة الأثقل بأرضه أمام ليستر كما أسلفنا، واللافت أن النادي الزائر حقق فوزين فقط هذا الموسم وكانا خارج أرضه وسبع من نقاطه الثماني حصدها بعيداً عن جماهيره، وبالمقابل أهدر السيتي 8 نقاط هذا الموسم خمس منها بملعب الاتحاد.
• اثنتا عشرة مواجهة حصيلة الصدام بين واتفورد وتشيلسي فكان الفوز من نصيب المضيف مرتين مقابل تعادلين وثماني خسارات، وسيحاول الأصفر المضيف تجنب خوض المباراة الحادية عشرة دون فوز مطلع الدوري، علماً أن الرقم القياسي السلبي بحوزة كوينز بارك رينجرز الذي تأخر فوزه حتى الجولة السابعة عشرة موسم 2012/2013، والقاسم المشترك بين المتباريين أنهما يدخلان المباراة على وقع الخروج من مسابقة كأس الرابطة خلال الأسبوع المنصرم، فواتفورد خسر أمام إيفرتون بهدفين خارج أرضه، وتشيلسي خسر أمام اليونايتد بهدف لاثنين أمام جماهيره، ومباراتاهما في الموسم الماضي انتهتا بفوز تشيلسي 2/1 خارج أرضه و3/صفر في لندن.
• تقابل آرسنال مع وولفرهامبتون عشر مرات خلال سنوات الدوري الإنكليزي الممتاز، ففاز المدفعجية 7 مرات مقابل تعادلين وخسارة، والهزيمة كانت في إياب الموسم الماضي بثلاثة أهداف لهدف بعد تعادلهما في ملعب الإمارات بهدف لمثله، ويحسب لتلاميذ المدرب يوناي إيمري أنهم سجلوا في آخر 23 مباراة أمام جماهيرهم، ولكنهم لم يحافظوا على نظافة الشباك بأرضهم خلال هذا الموسم إلا مرة واحدة كانت في الفوز على بورنموث بهدف، وفي بقية المباريات فاز على بيرنلي 2/1 وتعادل مع توتنهام 2/2 وفاز على آستون فيلا 3/2 وتعادل مع كريستال بالاس 2/2، والقاسم المشترك بين الفريقين قبل خوض المباراة أنهما خرجا في بحر الأسبوع الفائت من كأس الرابطة، آرسنال أمام ليفربول بالترجيح بعد التعادل 5/5 وولفرهامبتون بالخسارة أمام آستون فيلا بهدف لاثنين في برمنغهام.
• ستكون مباراة اليونايتد مع بورنموث الثامنة في الدوري الممتاز، ففاز اليونايتد 6 مرات مقابل تعادل وخسارة، والملاحظ أن المضيف لم يسجل في آخر 3 مباريات، ويؤخذ على اليونايتد أنه أهدر 4 ركلات جزاء هذا الموسم ويحاول تجنب رقم ليفربول 2011/2012 ورقم توتنهام 1994/1995 عندما أضاع كل منهما 5 ركلات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock