رياضة

خطوة عساف الاستباقية!

| مأمون جبيلي

في خطوة وصفت بالاستباقية قام مدرب فريق الساحل عساف خليفة بنقل أولاده من مدرستهم في طرطوس إلى إحدى مدارس العاصمة، وتأتي هذه الخطوة في وقت فتح فيه الكابتن عساف قلبه لـ«الوطن» وأعلن بكل صراحة في حوار ينشر قريباً أنه في اللحظة التي سيغادر بها نادي الساحل فهو لن يدرب أي ناد آخر وسيعتزل التدريب ويتفرغ للعمل الإداري، نافياً وجود أي أفكار ونوايا لديه بعودته مجدداً في حال تركه للساحل إلى ناديه الأصلي الوحدة، مشيراً بهذا الخصوص إلى أنه بارك بحرارة لرئيس نادي الوحدة ماهر السيد الذي وصفه بالأخ العزيز.
وكان عساف شجاعاً عندما أعلن أن وجهه لم يكن خيراً على الساحل واصفاً تجربته معه بالتجربة الكبيرة التي تعلم فيها خلال ثلاثة أشهر ما لم يتعلمه في عشر سنوات درب فيها مع عدة أندية عربية عريقة ونجح في أن يكون أول مدرب عربي وآسيوي يساهم في صعود خمسة أندية دربها إلى الدوري الممتاز في بلادها.
واعتبر أن جدول مباريات فريقه في الأسابيع الستة الأولى لم يخدم الفريق وهو لعب مع أقوى فرق الدوري وأعرقها، كاشفاً ولأول مرة عن حجم راتبه الشهري مع الفريق الأصفر والذي يصل إلى مليون ونصف المليون ليرة شهرياً وهو قبض من النادي الطرطوسي نحو ١٥ مليوناً عن عشرة أشهر.
وأوضح أنه لا يوجد أي بند في العقد الموقع بينه وبين إدارة نادي الساحل بإعادة أي جزء من هذا المبلغ في حال أعلن استقالته أو تمت إقالته.
وتمسك خليفة في تثبيت توقعاته التي قالها قبيل انطلاقة مباريات الدوري والتي أكد فيها أن الساحل سيكون حتماً في المنطقة الدافئة وتحديداً بين المركزين السابع والتاسع.
الكابتن عساف قال الكثير وأضاف الكثير من التفاصيل التي ستنشر قريباً في «الوطن» وأبرز الخفايا أنه تقدم خلال وجوده مدرباً مع الساحل مرتين باستقالته لإدارة النادي التي لم توافق، فهل تتمسك به إدارة النادي بعد مباراة الغد مع الجيش؟

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock