الأولى

اطمأن على جرحى الجيش والإعلام في الحسكة … سارة لـ«الوطن»: أنقرة تحاول إسكات كلمة الحق

| الحسكة- دحام السلطان

أكد وزير الإعلام عماد سارة أن استهداف فريق العمل الإعلامي الوطني السوري من العدوان التركي ومرتزقته من «الجيش اللاوطني» جريمة جديدة من جرائم الأتراك بهدف إسكات كلمة الحق بعدما احتلوا وسرقوا القمح والقطن والنفط.
وفي تصريح لـ«الوطن» على هامش زيارته للحسكة للاطمئنان على الفريق الإعلامي وجرحى الجيش العربي السوري اعتبر سارة أن مراسلي الإعلام الوطني على امتداد مساحة الجغرافيا السورية قدموا ملاحم مهنية بطولية على مدار سنوات الحرب، على الرغم من فقرهم من الناحيتين المادية والتقنية إلا أنهم كانوا الأكثر غنى من الناحية الوطنية والأكثر وفاءً للأرض السورية.
ورأى سارة أن الإعلام الوطني مرشح للمزيد من الاستهداف الإرهابي بحقه لأنه جزء من سيادة وصمود سورية، إضافة إلى وجوده في خندق واحد إلى جانب الجيش العربي السوري.
وخلال تصريحات صحفية له أكد سارة أنه تقع على الأسرة الإعلامية مسؤولية كبيرة بعد مقابلة الرئيس بشار الأسد وضرورة أن تكون على قدر هذه المسؤولية وتعمل بجد لتحويل إعلامنا إلى إعلام وطن ومواطن ينقل هموم ومعاناة المواطنين ويشير إلى مواقع الخلل بنزاهة وموضوعية.
وخلال زيارته شارك سارة في تشييع عدد من شهداء الجيش العربي السوري، والتقى عدداً من المسؤولين الرسميين والحكوميين في مقر المحافظة بحضور رجال الدين الإسلامي والمسيحي، وزار أيضاً مخبز الحسكة الأول الآلي في المدينة، والتقى العاملين في الإعلام الرسمي الحكومي.
وفي السياق أكد مدير عام الهيئة العامة للمشفى الوطني بالقامشلي عمر جدوع العاكوب أنه تم تخريج الفريق الإعلامي الوطني من المشفى بعد أن تلقوا كامل الخدمات الطبية من كادر الهيئة وهم الآن بصحة جيدة، مشيراً إلى أن إصاباتهم طفيفة وأن حجم الإصابات اشتمل على الرضوض البسيطة نتيجة للشظايا السطحية في الساق.
وكان الفريق الإعلامي الذي زاره الوزير سارة قد تعرض للإصابة أول من أمس أثناء تغطيته العمليات العسكرية البطولية التي خاضها الجيش السوري ضد العدوان التركي ومرتزقته في ريف تل تمر الشمالي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock