رياضة

نسور قاسيون قلبوا الموازين باقتدار في التصفيات الآسيومونديالية … فوز مشهود على التنين وصدارة مستحقة

| محمود قرقورا

تستحق مباراة منتخب سورية الأول لكرة القدم أمام نظيره الصيني التي جرت يوم الخميس الفائت الوقوف عندها ولو بعد حين، إذ إن نسور قاسيون كانوا رجالاً أشداء على الموعد فحققوا الفوز المنشود الذي ظنناه صعباً ولكن أرض الملعب أثبتت مرة جديدة أن الكلمة الفصل للأكثر جداً واجتهاداً وهذا ما حصل، فطار المدرب فجر إبراهيم ولاعبوه بصدارة المجموعة الأولى، على أمل تأكيد التفوق في قادم الجولات وإنهاء الجدل قبل المباراة الختامية في الصين التي نتوقعها تحصيل حاصل، بل إن منتخب الصين مع مدربه العالمي الإيطالي ليبي هو الذي سيكون بأمس الحاجة لنقاط تلك المباراة.
بالعودة إلى الرسم التكتيكي نجد أن لاعبينا ركبوا موج المباراة وساروا بها إلى نقطة النهاية كما يشتهون، وبغض النظر عن الهدية الصينية التي حملت في ثناياها هدف النقاط الثلاث إلا أننا لم نشعر بالضغط ولم نقف على أعصابنا كما درجت العادة، إذ كنا مطمئنين مرتاحي البال وتكفي الإشارة إلى أن الحارس إبراهيم عالمة لم يختبر، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على قيام اللاعبين جميعهم بالأدوار المنوطة بهم دون تقصير، وحسناً فعل ناخبنا الوطني الإبراهيم بتوجيهات بدء الدفاع من الخط الأمامي، وحسناً فعل بالاستهلاك الإيجابي للوقت بعد التقدم، كما كان موفقاً في تبديلاته توافقاً مع التوفيق في رهاناته على منتصف الميدان متغلباً على الغيابات وهذا لم يكن مألوفاً مع فجر إبراهيم بالذات.
المهم أن منتخبنا تأكد تعافيه من النتائج شبه الكارثية في رحلة التحضير سواء في الوديات الصرفة أم في وديات دورة الهند وغرب آسيا، وهذا ما كنا نقوله بأن الوديات ليست الفيصل للحكم على شخصية المنتخب، وتأكد لاحقاً أن كل الوديات تم استغلالها بالصورة المطلوبة.
الآن يجب المواظبة وعدم النوم في عسل الفوز على الصين، وهذا يبدأ من مباراة الفلبين بعد غد، والشعار الأمضى عدم التراخي ووضع الغرور جانباً لأنه يهدم في ساعة ما يبنى خلال أعوام.

الرسميات لمنتخبنا
صحيح أن منتخب الصين يتفوق على منتخبنا في المواجهات المباشرة بواقع 8/6 مقابل تعادلين إلا أن نسور قاسيون لهم الكعب الأعلى في المواجهات المباشرة ذات الطابع الرسمي، ففوزنا كان الرابع مقابل خسارتين وتعادلين، ويحسب لفجر إبراهيم أنه ثاني مدرب سوري يحقق الفوز على الصين مرتين، إذ إنه كان المدرب خلال تصفيات أمم آسيا 2011 يوم تفوقنا في حلب بثلاثة أهداف لاثنين، والمدرب الذي سبقه في تسجيل فوزين على الصين هو موسى شماس، مع ميزة أن أحد فوزي الشماس كان في الإطار الودي.
والملاحظ أن خمسة من الانتصارات الستة لمنتخبنا على الصين تحققت بفكر تدريبي محلي، حيث كان أيمن حكيم على رأس الهرم التدريبي خلال التصفيات المونديالية الفائتة يوم فزنا بهدف محمود المواس الذي كان بحق رجل مباراة يوم الخميس طاقة وحيوية ونشاطاً وتنفيذاً للواجبات الهجومية والدفاعية.

بطاقة المباراة
الزمان: 14/6/2019.
المكان: ملعب مكتوم بن راشد في دبي.
المناسبة: التصفيات الآسيوية المونديالية.
المنتخبان: سورية * الصين.
الحكم: الكوري الجنوبي كيم دايونغ.
النتيجة: 2/1 لسورية.
الأهداف: سجل لسورية أسامة أومري وزهانغ لينبنغ بمرماه (19 و76) وللصين وولين (30).
نسور قاسيون: إبراهيم عالمة ومؤيد عجان وأحمد صالح وعمرو ميداني وحسين جويد ومحمد مرمور (مازن العيس) وورد السلامة (شادي الحموي) وكامل حميشة ومحمود المواس وأسامة أومري (عمر خريبين) وعمر السومة.

النتائج والترتيب
المجموعة الأولى: جزر المالديف * الفلبين 1/2، سورية * الصين 2/1، فحافظ منتخب سورية على الصدارة بالعلامة الكاملة 12 نقطة، ثم الصين والفلبين 7 نقاط، وجزر المالديف 3 نقاط، وغوام بلا رصيد.
المجموعة الثانية: الأردن * أستراليا صفر/1، الكويت * تايوان 9/صفر، والصدارة بقيت أسترالية بالعلامة الكاملة 12 نقطة مقابل 7 نقاط للكويت والأردن وثلاث لنيبال ثم تايوان بلا رصيد.
المجموعة الثالثة: هونغ كونغ * البحرين صفر/صفر، العراق * إيران 2/1 فبقيت العراق متصدرة بعشر نقاط مقابل 8 للبحرين ثم إيران 6 نقاط، وهونغ كونغ بنقطتين وكمبوديا بنقطة واحدة.
المجموعة الرابعة: أوزبكستان * السعودية 2/3، اليمن * فلسطين 1/صفر فارتقت السعودية للصدارة بثماني نقاط ثم أوزبكستان 6 نقاط، واليمن 5 نقاط ففلسطين وسنغافورة 4 نقاط.
المجموعة الخامسة: أفغانستان * الهند 1/1، عمان * بنغلاديش 4/1 والصدارة لمنتخب قطر بـ10 نقاط، ثم عمان 9 نقاط، أفغانستان 4 نقاط، الهند ثلاث نقاط، وأخيراً بنغلاديش بنقطة يتيمة.
المجموعة السادسة: ميانمار * طاجيكستان 4/3، قيرغيزستان * اليابان صفر/2 والصدارة دائماً لليابان بـ9 نقاط، ثم قيرغيزستان وطاجيكستان 6 نقاط، فمنغوليا وميانمار 3 نقاط.
المجموعة السابعة: ماليزيا * تايلاند 2/1، فيتنام * الإمارات 1/صفر، فانفردت فيتنام بالصدارة برصيد 10 نقاط مقابل 7 لتايلاند ثم الإمارات وماليزيا 6 نقاط، وأخيراً إندونيسيا بلا رصيد.
المجموعة الثامنة: تركمانستان * كوريا الشمالية 3/1، لبنان * كوريا الجنوبية صفر/صفر، فانفردت كوريا الجنوبية بالصدارة بـ8 نقاط ثم لبنان وكوريا الشمالية 7 نقاط، وتركمانستان 6 نقاط، وسيرلانكا بلا رصيد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock