اقتصاد

داود: لا علم للإدارة بوجود مخالفات! … هدم 6 مخالفات بناء في مجمع الرمال الذهبية بعد سنوات على ارتكاب بعضها!

| طرطوس- الوطن

مخالفة البناء في مجمع سياحي رائد ومهم كمجمع الرمال الذهبية الواقع على شاطئ المتوسط شمال مدينة طرطوس ليس كبقية المخالفات في أي مكان، فأي مخالفة في هذا المجمع ومهما كان نوعها أو حجمها تكسب صاحبها عشرات الملايين إذا كانت الشاليه العائدة له على الصف الأول، كما تجعل أصحاب الشاليهات غير المخالفة يغارون من جيرانهم المخالفين ولا سيما أن معظمهم أصحاب مال ونفوذ ولا يقبلون أن يترك غيرهم يخالف ويزيد دارته بينما يمنعون هم من ذلك، والمخالفة هناك تصبح حديث المعنيين وتكرس أكثر وأكثر سلطة المال والنفوذ في مخالفة الأنظمة والقوانين.. الخ.
في ضوء ما تقدم وغيره ينظر الكثيرون إلى عملية هدم وقمع أي مخالفة في المجمع نظرة مختلفة خاصة إذا كان صاحب المخالفة اسماً كبيراً في عالم المال والاستثمار والأعمال رغم أنهم يتساءلون في الوقت نفسه عن سر أو أسرار عدم منع قيام المخالفة بالأصل ومن ثم عن سر بقائها من دون هدم وقمع عدة سنوات.
فقد أقدمت لجنة الهدم المركزية في محافظة طرطوس نهاية الأسبوع الماضي وبمؤازرة كبيرة من قوى الأمن الداخلي على (هدم) عدة مخالفات بناء في مجمع الرمال الذهبية بحضور المحافظ صفوان أبو سعدى وقائد الشرطة اللواء محمد بركات وعدد من المعنيين.
وذكر مدير المكتب الفني في الأمانة العامة للمحافظة غسان سمعان لـ«الوطن» أن المخالفات حددتها بلدية متن الساحل الذي يقع المجمع في قطاعها، ورفعتها للمحافظة وهي عبارة عن (تعد على الوجائب -إقامة قبو زيادة عن المساحة المسموح بها- وملحق على السطح الأخير وغرفة على السطح وقبو في الوجيبة الجانبية – زيادة في مساحة القبو وفي مساحة الطابق الأرضي وإنشاء سقائف مع طابق مخالف وزيادة في الارتفاع…. الخ).. وهي أعمال غير مرخصة من الوحدة الإدارية وفق نظام ضابطة البناء المعمول به.
وأضاف: بعد تنظيم الضبوط اللازمة وصدور أوامر الهدم تمت إحالة هذه المخالفات من قبل المحافظ للجنة الهدم المركزية تنفيذاً للمرسوم /40/ لعام 2012 وقد تم التنفيذ صباح الخميس الماضي.
من جهته المكلف رئاسة بلدية متن الساحل علي دندة امتنع عن جواب «الوطن» عن سبب عدم إصدار قرارات الهدم حتى الثالث عشر من هذا الشهر أي قبل يوم واحد من الهدم في الوقت الذي وقعت المخالفات منذ سنوات أو أشهر ماضية حيث أفاد أن الإضبارة في المحافظة وأنه لا يستطيع إعطاء أي معلومات عنها.
وحول دور مجمع الرمال الذهبية في متابعة هذه المخالفات رغم أن بعضها وقع منذ 2015 علمنا أن إدارة المجمع وجهت عدة كتب منذ 2015 وحتى الآن لبلدية متن الساحل طالبتها فيها بإرسال مندوبين لقمع مخالفات البناء داخل المجمع لكن الصمت كان سيد الموقف وهذا يشكل مخالفة صريحة لأحكام المرسوم /40/ لعام 2012 الذي يعاقب حتى العاملين في الجهات الإدارية المقصرين في أداء واجبهم بالرقابة أو قمع المخالفات بالغرامة من ألفي ليرة سورية حتى عشرة آلاف ليرة عن كل متر مربع إضافة إلى الحبس حتى ثلاث سنوات.
وأوضح رئيس اللجنة الإدارية للمجمع ماهر داود لـ«الوطن» أنه لا علم للإدارة بوجود مخالفات لأنها من اختصاص وعمل الوحدة الإدارية، مؤكداً توجيه عدة كتب لها لتكثيف الجولات كإجراء احترازي لعدم قيام أي مخالفة ومتابعة الرخص الممنوحة لإيقاف أي خلل قبل الوصول إلى ما وصلت إليه.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock