الأولى

في الذكرى الـ49 للحركة التصحيحية.. سورية ماضية لاستعادة استقرارها

| الوطن

في وقت تستكمل فيه سورية انتصاراتها الميدانية والسياسية المتواصلة منذ قيام الحركة التصحيحية، احتفلت البلاد أمس بالذكرى 49 لقيامها، وأكدت أنها ماضية لاستعادة استقرارها.
واحتفلت قواتنا المسلحة بمختلف صنوفها بالذكرى، وألقى قادة الوحدات والمنشآت العسكرية، حسب وكالة «سانا»، كلمات أكدوا فيها أن سورية اليوم ماضية بكل اقتدار لاستعادة استقرارها والحفاظ على كرامة أبنائها والاستمرار في مواجهة الإرهاب وإسقاط مخططات داعميه وتطهير كامل الجغرافيا السورية من رجس الإرهاب ورعاته.
وبهذه المناسبة أقامت الإدارة السياسية برعاية نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع العماد علي عبد اللـه أيوب، حفلاً تكريمياً للمتفوقين من أبناء العسكريين العاملين والمتقاعدين والشهداء والمفقودين الناجحين في امتحانات الشهادتين الثانوية بفروعها المختلفة والتعليم الأساسي.
على خط موازٍ، أكد رئيس مجلس الشعب حموده صباغ في كلمة ألقاها بهذه المناسبة، أن العروبة ستبقى هم سورية الجامع وفي محورها قضيتا الجولان وفلسطين، مؤكداً أن مسيرة التصحيح ماضية ومستمرة، وأنها اليوم أقوى من أي وقت مضى.
من جهتها، قالت القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي في بيان بهذه المناسبة، نشرته على موقعها الرسمي: «اليوم يفخر كل سوري بأن بلده يصنع انتصاراً تاريخياً بقيادة قائد يؤمن بقدرة شعبه ويؤكد على أهمية التطوير والتصحيح نهجاً ثابتاً»، متوجهة بمناسبة ذكرى التصحيح بتحية الولاء إلى الرئيس بشار الأسد، وجيشنا الباسل وبالإجلال والتقدير لأرواح شهدائنا الأبرار.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock