الخبر الرئيسي

دفاعاتنا الجوية تتصدى.. وموسكو: عمل خاطئ نرفضه ويفضي إلى تصعيد التوتر … شهداء ومصابون جراء عدوان إسرائيلي على محيط دمشق

| وكالات

عدوان غادر ومن جديد شنه كيان الاحتلال الإسرائيلي على محيط دمشق، مستعيناً بدعم أميركي مطلق وصمت عربي ودولي مستمر، تصدت له فجر أمس وسائط دفاعاتنا الجوية في الجيش العربي السوري، مدمرة معظم الصواريخ قبل الوصول إلى أهدافها، على حين استشهد أربعة مدنيين وأصيب آخرون جراء العدوان.
مصدر عسكري ذكر في تصريح نقلته وكالة «سانا» للأنباء، أنه «في تمام الساعة الواحدة والدقيقة العشرين من فجر (أمس) الأربعاء، قام الطيران الحربي الإسرائيلي من اتجاهي الجولان المحتل ومرج عيون اللبنانية باستهداف محيط مدينة دمشق بعدد من الصواريخ، وعلى الفور تصدت منظومات دفاعنا الجوي للهجوم الكثيف، وتمكنت من اعتراض الصواريخ المعادية وتدمير معظمها قبل الوصول إلى أهدافها».
وأضاف المصدر: «إن العمل لا يزال مستمراً لتدقيق الموقف بشكل واضح، وتحديد الأضرار والخسائر التي خلفها العدوان».
ولاحقاً ذكرت «سانا»، أن شظايا أحد صواريخ العدوان الإسرائيلي أصابت منزلاً في بلدة سعسع جنوب غرب دمشق، ما أسفر عن تدمير المنزل واستشهاد شخصين وإصابة عدد آخر تم إسعافهم إلى المستشفيات في القنيطرة ودمشق لتلقي العلاج المناسب.
وذكر مصدر طبي في مستشفى قطنا الوطني، أن رجلاً وامرأة استشهدا، على حين أصيب عدد آخر جراء العدوان في بلدة بيت سابر بمنطقة سعسع جنوب غرب دمشق، ولفت إلى أن شظايا أحد صواريخ العدوان الإسرائيلي أصابت أيضاً أحد الأبنية السكنية في ضاحية قدسيا غرب دمشق، ما أسفر عن إصابة فتاة وإلحاق أضرار كبيرة في البناء.
وأكد محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم أن المحافظة ستقدم العون والمساعدة للمتضررين من العدوان الإسرائيلي الغاشم منذ اللحظة، وستقوم بترميم المنازل المتضررة، مبيناً أنه تم الطلب من رؤساء البلديات بريف دمشق ولجنة من المحافظة حصر جميع الأضرار جراء العدوان.
وأشار إبراهيم إلى أن فرق الإنقاذ ستقوم برفع الأنقاض في منطقة سعسع، حيث تعرض منزل للدمار، وتم انتشال ثلاثة أشخاص أحياء، وأنه تتم متابعة إنقاذ بقية أفراد الأسرة الذين تعرض منزلهم للاعتداء الإسرائيلي الغاشم، فضلاً عن أن المحافظة ستتابع وضع المصابين في المشافي.
في غضون ذلك، قالت وزارة الخارجية الروسية: إن «الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية، تثير قلقاً بالغاً جداً ورفضاً لدى موسكو»، مشددة على أنه من فائق الأهمية احترام سيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية وبقية الدول في المنطقة.
ولفت البيان إلى أن «تصرفات إسرائيل الحالية تزيد من حدة التوتر وتتناقض مع الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار في سورية والتسوية السياسية فيها».
وكان الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وبلدان إفريقيا- نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، اعتبر في وقت سابق من يوم أمس، في تصريحات للصحفيين: أن «قصف أراضي دولة ذات سيادة، يتناقض بالكامل مع القانون الدولي ويفضي إلى تصعيد التوتر»، مؤكداً أن هذا العمل خاطئ.
وأشار بوغدانوف إلى أن الخارجية الروسية، تقوم باستيضاح جميع ملابسات هذا العمل، وهي على اتصال بالأطراف المعنية بهذه المسألة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock