شؤون محلية

مدير «التموين»: الأسعار اعتيادية!! … البقالة ضحايا حملة التموين… والتجار الكبار لا زالوا في السليم!!

| طرطوس- محمد حسين

شهدت أسواق طرطوس حركة عادية بما فيها سوقا الخضار في الشارع العريض وبجوار الكراجات القديمة، وبدت الأسعار اعتيادية بغياب السكر والزيت والمتة ومواد أساسية أخرى اختفت من السوق بعد ارتفاع أسعارها، وذلك رغم انتشار دوريات التموين بكثافة، أشار مواطنون إلى أن الغلاء مرتبط بصعود الدولار لكنه زاد أكثر مع زيادة الرواتب.
إحدى النسوة تحدثت بعصبية عن الحديث المستجد عن الغلاء وكأنه حدث يوم أمس على حين هو مستمر وبتصاعد منذ زمن لعنة الدولار ومن يقف خلف ارتفاعه؟
المهندس أحمد أشار إلى تخوفه من صعود قادم للأسعار لا طاقة للبشر على تحمله بعد زيادة الرواتب الأخيرة مؤكداً أن دوريات التموين لا يمكنها لجم الدولار المجنون وتجربتنا مع ارتفاعه المتكرر خير مثال متسائلاً هل يستطيع عناصر التموين إعادة الأسعار إلى ما كانت عليه حين كان الدولار بخمسمئة ليرة فكيف يمكنه الآن والدولار تجاوز 750 ليرة.
الطبيب إياد شبه ما يجري بجيش من موظفي التموين يفتحون جبهة مع التجار الصغار للجم ارتفاع الأسعار الهستيري ولكن ماذا عن جبهة التجار الكبار وكبار المستوردين؟
متسائلاً وبحرقة لماذا سكنت هذه الجبهات سابقاً ولماذا رمي الكرة إلى ملعب المستهلك وهل تحقق مؤسسات التموين تدخلاً إيجابياً؟ وهل تنفع مراقبة التموين لسوق اقتصادي مفتوح ومحاصر، وما البديل؟
في صالات السورية للتجارة لم يختلف الأمر عن الأسواق حركة اعتيادية والجميع يسأل عن السكر والزيت والمتة والجواب واحد في الصالات الثلاث غير موجود.!
المسؤولون عن تلك الصالات أكدوا لنا أن الإقبال على شراء هذه المواد كان كثيفاً بسبب أسعارها المتهاودة في الصالات قياساً بالأسواق فنفدت وبسرعة أما عن إمكانية استقدام بضاعة جديدة منها فأكدوا أن هذا الأمر بيد الإدارة علما أنهم يستجرون يومياً أكثر من طن من السكر أما الزيت فمفقود منذ ثلاثة أيام.
جميعهم أكدوا لـ«الوطن» أن الأسعار لم تشهد أي ارتفاع في الصالات وأسعار الرز والمعلبات وبقية المواد الغذائية والمنظفات على حالها.
وأثناء تجوال «الوطن» في الأسواق التقت مدير حماية المستهلك في مديرية التجارة الداخلية بطرطوس ماهر مرعي الذي أكد استنفار المديرية لمراقبة الأسواق والتدخل الفوري عند الضرورة، مشيراً إلى أن الأسعار اعتيادية وهي على ارتفاعها منذ ما قبل زيادة الرواتب!
وفيما يخص الضبوط أشار مرعي إلى أن جميع الدوريات في الميدان وهي على أتم الاستعداد لمتابعة أي شكوى إلى جانب الجولات الدائمة والمستمرة مبيناً أنه تم تنظيم 101 ضبط خلال يوم أول من أمس فقط تضمنت ضبوط عدم وجود فواتير وعدم التقيد بالأسعار إضافة إلى عدم وجود بطاقة مواصفات لمواد غذائية وتم تنفيذ 44 إغلاقاً لعدد من هذه المحال وتشميعها وكذلك إغلاق 4 أفران خاصة للخبز الأسمر والسمون لمدة ثلاثة أيام.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock