عربي ودولي

«تحالف القوى»: لترشيح شخصية «غير شيعية» لرئاسة وزراء العراق.. و«العطاء» ترفض

| وكالات

يرى مراقبون أن استقالة الحكومة العراقية وضعت الكتل السياسية أمام اختبار حقيقي هذه المرة لاختيار بديل لعبد المهدي يحظى بقبول الشارع العراقي وفق المهل الدستورية التي لا يمكن تجاوزها إلا بتعديلها.
بدوره أكد مصدر مقرب من الرئيس العراقي، برهم صالح أمس أن الأخير لم يستلم اسم أي بديل لرئيس الحكومة العراقية المستقيل، عادل عبد المهدي.
وقال لـ«روسيا اليوم»: إن «الأسماء التي قيل إنها طرحت على أنها مرشحة بدلاً عن عبد المهدي وإنها وصلت لرئيس الجمهورية، غير صحيحة وعارية عن الصحة».
من جانبه دعا «تحالف القوى» برئاسة محمد الحلبوسي، أمس إلى ترشيح شخصية من مكون آخر غير الشيعي لرئاسة الوزراء.
وذكر نائب رئيس الكتلة النيابية للتحالف رعد الدهلكي في بيان تلقت وكالة أنباء الإعلام العراقي «واع» نسخة منه، إنه يستغرب «ازدواجية التعامل لدى بعض الأطراف ومحاولتها ركوب الموجة»، مشيراً إلى أن «بعض الأطراف لم تعِ الدرس، ولم تتعظ من حجم التضحيات التي قدمتها الجماهير والدماء التي سالت لتجاوز العناوين الضيقة والتخندقات والمحاصصة».
وأكد البيان أن «أولى عتبات المحاصصة كانت من خلال اختزال مرشحي الرئاسات الثلاث بمكونات معينة، بالتالي إذا ما أرادت الجهات التي تدعي رفضها المحاصصة أن تطبق الشعارات التي رفعتها، فعليها أن ترشح شخصية من مكون آخر غير الشيعي لرئاسة الوزراء وأن تترك خيار الموافقة عليه للجماهير بعيداً عن القوى السياسية».
وأضاف الدهلكي: إن «هذه الخطوة هي الرسالة الحقيقية لتجاوز الطائفية وهو ما فعله سابقاً تحالف القوى حين رشح أسماء من جميع المكونات لحقيبة الدفاع متجاوزاً العناوين الضيقة، وهذا ما نريد أن نراه اليوم من القوى الشيعية المنادية بالإصلاح وتجاوز الطائفية، أما دون ذلك فعلى الجميع الاعتراف بالفشل والذهاب للشعب ليقول كلمته لما فيه خير العراق وشعبه».
ومن جهته رفضت حركة «عطاء» برئاسة فالح الفياض أمس التصريحات التي أطلقها الدهلكي بشأن ترشيح شخصية غير شيعية لرئاسة الوزراء، متسائلاً «هل عجز الشيعة عن تقديم شخصيات كفوءة ومستقلة»؟
وقال رئيس الكتلة النيابية للحركة النائب حيدر الفؤادي في بيان تلقت «واع» نسخة منه، «نستغرب من طريقة الطرح أن يتم إلغاء المحاصصة عن طريق ترشيح شخصية غير شيعية لرئاسة مجلس الوزراء»، متسائلاً «هل عجز الشيعة عن تقديم شخصيات كفوءة ومستقلة»؟
وأضاف الفؤادي: إن «هذه الرسالة جاءت غير موفقة وهي شعارات زائفة ولا تعالج المشاكل التي يعاني منها أبناء البلد»، مشيراً إلى أن «بعض الشخصيات بدأت تستثمر الفرصة للحصول على مكاسب معينة على حساب معاناة محافظات الوسط والجنوب».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock