رياضة

ميلان يبحث عن النصف الأعلى وقطبا جنوا يحاولان الهرب … إشبيلية في بامبلونا بانتظار هدايا أندلسية

| الوطن

تقتصر مباريات اليوم من الجولة الخامسة عشرة للدوري الإيطالي على الصغار بعد خوض الكبار لمبارياتهم الجمعة والسبت بغية الاستعداد للجولة الختامية من البطولتين الأوروبيتين ويحاول ميلان الارتقاء إلى النصف الأعلى من اللائحة عندما ينزل بضيافة بولونيا ومثله فيورنتينا الذي يسعى لاستعادة نغمة الفوز على حساب تورينو ويبحث سامبدوريا وجاره جنوا عن الخروج من مناطق الخطر والأول يستقبل بارما على حين الثاني يلاقي ليتشي.
وفي إسبانيا تختلف الأمور قليلاً فثلاثة من الأندية المنافسة على الصدارة والوصول إلى مربع الكبار تلعب اليوم وفي مقدمتها إشبيلية ثالث الترتيب وضامن موقعه أسبوعاً آخر على الأقل ويحل ضيفاً على أوساسونا وينتظر قبلها هدية من جاريه بلد الوليد وبيتيس اللذين يستضيفان قطبي الباسك سوسيداد وبلباو رابع وخامس الجدول على التوالي ويأمل خيتافي التقدم أكثر على اللائحة عندما يرحل لمواجهة إيبار.

نظرة إلى أعلى

من بامبلونا نبدأ حيث ينزل كبير الأندلس ضيفاً ثقيلاً على أوساسونا تاسع الترتيب وعين إشبيلية على القمة مع فارق النقطة الذي يفصله عن العملاقين برشلونة والريال قبل مواجهتهما المؤجلة والذي من المرجح أن يكون ارتفع إلى أربع نقاط ولذلك يدرك لوبيتيغي أن أي نقطة ستبعده خطوة عن منازعتهما القمة، الروخي بلانكوس لم يخسر في 7 جولات أخيرة وحقق الفوز في آخر ثلاث منها وبالمقابل جمع أوساسونا 11 نقطة خلال الفترة ذاتها ليتقدم إلى المركز التاسع قبل انطلاق الجولة الحالية، ويعتبر إشبيلية صاحب النتائج الأفضل خارج ملعبه بالليغا هذا الموسم بواقع 5 انتصارات وتعادل وهزيمتين، وبالمقابل فإن مضيفه سجل 3 انتصارات ومثلها تعادلات وهزيمة واحدة بملعب ألسادار، وبالمواجهات المباشرة نجد أن إشبيلية حقق الفوز في آخر 4 منها وآخرها بخماسية نظيفة في إياب 2017 أما الفوز الأخير لأوساسونا فكان بأرضه عام 2013.

وإلى الأسفل

بفارق أربع نقاط فقط عن كبير الأندلس يشترك قطبا الباسك (سوسيداد وبلباو) بالمركز الرابع ويتقدم الأول فقط بفارق أنه سجل أهدافاً أكثر ويخوض الفريقان امتحانين أندلسيين، فريال سوسيداد يلاقي بلد الوليد الذي لم يحصد سوى نقطة من آخر ثلاث جولات ولا يبتعد أكثر من 5 نقاط عن مثلث المؤخرة وسبق له الفوز على أزرق الباسك في أنويتا بالموسم الماضي قبل أن يتعادلا إياباً وهو التعادل الرابع على التوالي لسوسيداد في ملعب لازوراليدا من خمس مباريات خاضها هناك منذ فوز الأخير عام 2002، وسجل بلد الوليد فوزين و3 تعادلات وهزيمة بملعبه على حين سوسيداد حقق 4 انتصارات وتعادلاً و3 هزائم خارج أرضه.

بدوره يحل بلباو ضيفاً على ريال بيتيس ثاني عشر الترتيب والذي حقق الفوز في الجولتين الأخيرتين، في حين كبير الباسك حقق 4 انتصارات في خمس جولات أخيرة وخاض بيتيس 8 مباريات على أرضه ففاز بنصفها وتعادل مرتين وخسر مثلهما، أما بلباو فلم يحقق أكثر من فوز يتيم خارج ملعبه خلال 7 مباريات تعادل في أربع منها وخسر مرتين، ولم يخسر بلباو من مضيفه خلال خمس مواجهات (4 انتصارات وتعادل) أعقبت الفوز الأخير للأخضر عام 2016.

واقع مزعج

بالذهاب إلى الكالشيو نجد أن ميلان عانى الأمرين حتى الآن في موسم توقعه الكثيرون موسماً مبشراً لآخر بطل قبل أن يقبض اليوفي على زمام الأمور ويسيطر على السكوديتو لكن أحلام الروزنييري وعشاقه الكثيرين حول العالم ذهبت أدراج الرياح، فلم يقدم الفريق نتائج كبيرة تؤهله للعودة ولا حتى أداء ميزه عن الصغار رغم تبديل جهازه الفني بإقالة جامباولو وتعيين ستيفانو بيولي بديلاً وكلاهما خبير بأحوال السييراA فتراجع ليحتل المركز الحادي عشر مع نهاية الأسبوع الرابع عشر، ويسعى لاعبو ميلان حالياً الثبات على المستوى وتحقيق نتائج تقربهم من الكبار وتعيد لهم بعض الهيبة المفقودة والامتحان اليوم على أرض بولونيا المتأخر عنه بنقطة والذي سيجد فرصة لإنهاء سلسلة من عدم الفوز على ضيفه امتدت منذ 2002 على الرغم من فوزه في سان سيرو أكثر من مرة خلال هذه الفترة وآخرها عام 2016 وخسر بعدها ستاً من سبع مواجهات، ميلان خسر 4 مباريات خارج أرضه مقابل 3 انتصارات على حين خاض بولونيا 6 مباريات على ملعبه ففاز مرتين وتعادل مثلهما وخسر مرتين كذلك.

الهروب المبكر

وإذا كان ميلان يعاني من هبوط الأداء والنتائج فإن قطبي جنوا يعانيان من تراجع أكثر، فيحتل جنوا المركز 18 ويتقدمه سامبدوريا بمركز ونقطتين، أي إنهما مهددان بالهبوط في حال استمرا على هذه الحال، سامبدوريا الذي سجل فوزين وتعادلين في الجولات الخمس الأخيرة قبل أن يخسر من كالياري يستضيف بارما ثامن الترتيب وكان أزرق جنوا فاز مرتين وخسر مثلهما وتعادل 3 مرات بملعبه في حين بارما خاض 6 مباريات خارج أرضه ففاز بواحدة وخسر مرتين مقابل 3 تعادلات، وفي الموسمين الأخيرين فاز سامبدوريا مرتين وتعادلا مرتين.

أما جنوا فيحل ضيفاً على ليتشي خامس عشر الجدول والذي يتقدمه بأربع نقاط وهو اللقاء الأول بينهما منذ 2012 وكان جنوا فاز عليه في الدور الثالث لكأس إيطاليا عامي 2016 و2018، ولم يحقق جنوا أي فوز خارج ملعبه فتعادل 3 مرات وخسر أربعاً وبالمقابل لم يعرف ليتشي الفوز على أرضه مسجلاً 3 تعادلات ومثلها هزائم.

مباريات اليوم

الإسباني – الأسبوع 16

إيبار *خيتافي (1.00)، بيتيس *بلباو (3.00)، بلد الوليد *سوسيداد (5.00)، ليغانيس *سلتا فيغو (7.30)، أوساسونا *إشبيلية (10.00).

الإيطالي – الأسبوع 15

ليتشي *جنوا (1.30)، ساسولو *كالياري، تورينو *فيورنتينا، سبال *بريشيا (4.00)، سامبدوريا *بارما (7.00)، بولونيا *ميلان (9.45).

إنتر يهدر

تعادل سلبي حكم أولى قمتين في الجولة الخامسة عشرة للدوري الإيطالي والتي جمعت إنتر المتصدر وروما الرابع بعد مباراة تكتيكية سيطر عليها الكثير من الحذر وتساوت فيها كفتا الفريقين فاستحوذ الضيف على الكرة بفارق لا يذكر ورغم أن حارس الجيلاروسي ميرانتي لعب دور البطولة بالتصدي لكرتين أو ثلاث خطرة إلا أن التعادل جاء عادلاً بشكل كبير.
التعادل هو العاشر من دون أهداف بالسييراA هذا الموسم والسلبي الأول للنييرازوري من تعادلين حصلا بملعبه ليرفع رصيده إلى 38 نقطة بفارق نقطتين أمام اليوفي الذي خاض مباراة قمة أمام لازيو بالأمس، في حين هو التعادل الخامس لروما والثالث خارج أرضه معززاً مركزه الرابع مؤقتاً برصيد 29 نقطة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock