عربي ودولي

روسيا ترفض التدخل في شؤون فنزويلا … بوتين يلتقي نظيره البيلاروسي عشية الذكرى الـ20 لقيام معاهدة دول الاتحاد

| وكالات

عقد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو اجتماعاً في منتجع سوتشي أمس لبحث سبل تعزيز التكامل بين البلدين.
وفي مستهل اللقاء، الذي انعقد عشية الاحتفال بمرور 20 عاماً على توقيع معاهدة دولة الاتحاد بين روسيا وبيلاروس، أعرب بوتين عن أمله أن يعمل البلدان كل ما بوسعهما كي يستفيد شعباهما بشكل ملموس من عملية التكامل.
من جانبه، قال لوكاشينكو إنه «خلال الـ20 سنة المنصرمة تم إنجاز الكثير، وهذا معروف للجميع، كما أنه يبقى أمامنا كثير من العمل، ولا نخفي ذلك».
وأضاف: «لا نصر على شيء ولا نطلب شيئاً… لكننا اتفقنا منذ زمن في إطار تطور معاهدتنا على أن يتمتع المواطنون والمؤسسات الاقتصادية بشروط متساوية في الحياة والعمل، لا أكثر»، مشيراً إلى أن هذا المبدأ يجب أن ينطبق على أسعار النفط والغاز في البلدين، وقال: «لا نطلب منكم نفطاً رخيصاً ولا غازاً رخيصاً، المهم أن تكون الشروط متساوية».
في وقت سابق، ذكر المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أنه خلال مباحثاتهما يعتزم بوتين ولوكاشينكو التركيز على «قضايا العلاقات الثنائية، ومنها خرائط الطريق لتنمية علاقات الحلفاء، وتطوير دولة الاتحاد، والمشاريع الاستثمارية الكبرى، وشؤون الغاز».
اتفاق اتحاد روسيا وبيلاروس يعود كانون الأول 1999، ودخل حيز التنفيذ في الـ26 من كانون الثاني 2000 بعد إقرار برلماني البلدين له وتوقيع الرئيسين بوتين ولوكاشينكو عليه.
ويتبنى اتحاد روسيا وبيلاروس سياسات خارجية وأمنية ودفاعية موحدة، وله ميزانية مشتركة، وسياسة مالية ائتمانية وضريبية موحدة، وتعرفة جمركية موحدة، ومنظومتا طاقة واتصالات ومواصلات موحدة.
وتحتفظ كل من بيلاروس وروسيا ضمن الاتحاد بسيادتها ووحدة أراضيها وأجهزة دولتها ودستورها وعلمها وشعارها.
وأكد عضو لجنة الدفاع بمجلس الاتحاد الروسي فرانس كلينتسيفيتش أمس أن روسيا ترفض التدخل في شؤون فنزويلا أو غيرها من الدول، مشيراً إلى أن هذا موقف ثابت ولن يتغير.
ونقلت وكالة «سبوتنيك» عن كلينتسيفيتش قوله في تصريح خاص أن «فنزويلا هي نفسها التي تحدد مسار تنميتها وأولويات سياستها الخارجية»، لافتا إلى أن روسيا تتعاون مع الرئيس الفنزويلي المنتخب شرعياً نيكولاس مادورو وتفي بجميع التزاماتها الدولية تجاه كاراكاس.
ورداً على تقرير أوردته وكالة «بلومبرغ» الأميركية حول خطط الإدارة الأميركية لاعتماد إستراتيجيات أكثر عدائية ضد كاراكاس وإمكانية التعاون مع روسيا بهدف التدخل في الشؤون الداخلية لفنزويلا شدد كلينتسيفيتش على أن «روسيا لن تتدخل في الشؤون الداخلية لفنزويلا سواء بنفسها أو بالتعاون مع الولايات المتحدة».
وتواجه فنزويلا تدخلاً أميركياً مستمراً في شؤونها الداخلية ومحاولات لزعزعة استقرارها عبر تشديد العقوبات الاقتصادية والمالية ودعم القوى اليمينية بهدف الهيمنة على مقدرات هذا البلد الغني بالنفط والثروات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock