الأولى

وفد من دمشق بحث مشروع «الإدارة المحلية» مع أحزاب في الشمال … الملحم: أكدوا أنهم غير انفصاليين وحماة لكل شبر من سورية

| موفق محمد

كشف أمين عام حزب الشعب المرخص وعضو مجلس الشعب الشيخ نواف طراد الملحم، أن وفداً من دمشق يضم قوى وأحزاباً، قدم لأحزاب في شمال شرق سورية مشروع «الإدارة المحلية» الموجود في الدستور السوري لعام 2012، لتدار وفقه تلك المناطق، موضحاً أن تلك القوى لم ترفض المشروع، وبذات الوقت لم تعط موافقتها عليه.
وفي اتصال هاتفي أجرته «الوطن» معه من دمشق، أوضح الملحم، أن وفداً يضم إلى جانبه كل من منسق لجنة متابعة الحوار الوطني من حزب البعث العربي الاشتراكي فيصل عزوز، وأمين عام حزب التضامن المرخص محمد أبو قاسم، وعضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي طارق الأحمد، ورئيس تيار التغيير السلمي المعارض فاتح جاموس، وأمين عام حزب الشباب للبناء والتغيير المرخص بروين إبراهيم، عقد اجتماعاً في القامشلي أمس مع وفد من شخصيات وقوى كردية وعربية وسريانية في شمال شرق البلاد، ضم عضو المجلس العام لـ«حزب الاتحاد الديمقراطي- با يا دا» صالح مسلم، وعضو «حزب الاتحاد السرياني» جوزيف لحدو، ورئيس «حزب اليسار الكردي» محمد موسى، وعضو «حزب الوحدة» مصطفى مشايخ وعضو العلاقات العامة عبد الإله عربو.
وأشار الملحم إلى أن لقاء أمس جاء بعد لقاءات سابقة «تنسيقية»، موضحاً أنه وفي اللقاءات السابقة كان هؤلاء المشاركين «يؤكدون بأننا نحن سوريون لنا حقوق كأي فرد سوري وللوطن واجبات علينا كما على الآخرين ونحن لسنا انفصاليين، ونحمي حدود سورية وطهرنا شمال شرق البلاد من الإرهاب، وقاتلنا وقدمن الشهداء وضحينا وعلى هذا الأساس كان لقائنا أمس».
ورداً على سؤال إن كان وفده لمس تجاوباً من الطرف الآخر حول مشروع الإدارة المحلية قال الملحم: «نحن لم نجلس اليوم للتباحث بالنقاط بين الإدارة المحلية والإدارة الذاتية، ولكن هذا طرحنا وهذا برنامجنا، واتفقنا أن نبحث النقاط الايجابية إن كان في الإدارة المحلية وإن كان في الإدارة الذاتية، ويكون بيننا ورقة نتفق معهم عليها وتقدم للحكومة السورية».
وحول مضمون مشروع الإدارة المحلية الذي قدمه وفده قال الملحم: «هو نفس المشروع الموجود في الدستور السوري لعام 2012».
وإن كان يتوقع أن تقبل بهذا المشروع القوى الموجودة في الشمال التي تم الاجتماع معها، أعرب عن اعتقاده بأن «قبولهم أن يبحثوا معنا أدقَّ التفاصيل، وتحفظاتهم وما هم يريدونه، تشير إلى رغبتهم في التباحث، وأنه ليس لديهم أي مانع أو تحفظ باللقاء مع الحكومة السورية، والبحث في مستقبل الجزيرة ضمن أراضي الجمهورية العربية السورية».
الملحم شدد على أن «أهم ما جرى التوصل له هو تأكيدهم على أنهم ليسوا انفصاليين، وأنهم حماة للجمهورية العربية السورية وحماة لكل شبر من الأراضي السورية وحريصون على سيادة سورية وحتى «قوات سورية الديمقراطية- قسد» يتمنون بأن تكون جزء لا يتجزأ من الجيش العربي السوري».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock