الأولى

حمدان: التركيز على مجال الإعمار … كيم يونغ جاي: ستكون النتائج مهمة … انطلاق أعمال اللجنة المشتركة السورية الكورية

| عبد الهادي شباط

في وقت أكد فيه وزير المالية مأمون حمدان أن لدى الجانب الكوري الديمقراطي خبرة طويلة في مجال الإعمار وأنه سوف يتم تكريس الاجتماعات مع الجانب الكوري للوصول إلى اتفاقيات ومذكرات تفاهم، اعتبر وزير الاقتصاد الخارجي الكوري كيم يونغ جاي أن لديهم قناعة بأن المشاورات والمداولات التي سيجري بحثها خلال الاجتماعات سينتج عنها تفاهمات مهمة تصب في مصلحة البلدين.
وانطلقت أمس في دمشق أعمال اللجنة العليا المشتركة السورية الكورية الديمقراطية الشعبية الحادية عشرة برئاسة حمدان ويونغ جاي.
وفي تصريح لـ«الوطن» أوضح يونغ جاي أن الوفد المشارك من كوريا يضم اختصاصيين في تقنيات وأعمال إعادة الإعمار، مؤكداً أنهم سوف يقومون ببحث مجالات الإعمار التي يمكن تقديمها للجانب السوري كما سيتم تناول الكثير من الأفكار.
وأكد يونغ جاي أن بلاده تقف إلى جانب الشعب السوري، مضيفاً: سنبذل قصارى جهدنا لدعم الشعب السوري وخصوصاً في وجه العقوبات الاقتصادية وإن النصر سيكون حليف الشعب السوري.
وفي تصريح لـ«الوطن» بيّن وزير المالية حمدان أن هذه الاجتماعات تأتي استكمالاً لاجتماعات سابقة عقدتها اللجنة المشتركة وسوف يكون التركيز على مجال الإعمار وهو ما سوف تستفيد منه العديد من الوزارات والجهات العامة في سورية، إضافة لتفاهمات في مجالات الإسكان والإنشاء والتعمير وقضايا اقتصادية مختلفة.
حضر الاجتماع ممثلون عن العديد من الوزارات والجهات العامة، منهم ممثلون عن مديرية آسيا في وزارة الخارجية وعن وزارتي الاقتصاد والصناعة وغيرهم، علماً أن اجتماعات اللجنة ستكون في هيئة التخطيط والتعاون الدولي على مدار ثلاثة أيام، تشارك فيها العديد من الوزارات والجهات العامة، وسوف يتم التوقيع على محضر الاجتماعات للاتفاقيات والتعاون يوم الأربعاء القادم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock