سورية

رغم انكشاف أكاذيبها.. أميركا تجدد مزاعمها باستخدام سورية للأسلحة الكيميائية!

| الوطن - وكالات

رغم الفضائح المتواصلة عن تزوير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لتقريرها الخاص بالهجوم الكيميائي المزعوم في دوما لاتهام الجيش العربي السوري باستخدام هذه الأسلحة، جددت الولايات المتحدة مزاعمها بأن التقرير صحيح، وأن الحكومة السورية تواصل استخدام هذه الأسلحة.
وأعلن الصحفي طارق حداد قبل يومين استقالته من مجلة «نيوزويك» الأميركية بعد رفضها نشر تحقيقه الذي يوثق تفاصيل التلاعب والتزوير اللذين تما في تقرير المنظمة الخاص بهجوم دوما المزعوم، وذلك عبر مسح منظمة الحظر أجزاء مهمة من تقارير خبرائها الدوليين في سورية.
وسبق ذلك بأيام قليلة نشر صحيفة «ديلي ميل» البريطانية البريد الإلكتروني الذي يكشف أن الأدلة التي جمعت في دوما وتم فحصها من علماء غير سياسيين لا تدعم نسخة التقرير الذي تبنته المنظمة رسمياً وأن هذا الأمر أدى إلى قيام المنظمة بإعادة صياغة التقرير إلى الحد الذي تم فيه تحريف استنتاجاته بشأن الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما.
وأكدت صحيفة «أميركان هيرالد تريبيون» الأميركية ما كشفت عنه «ديلي ميل»، مشددة على أن هذا البريد يفضح الطبيعة المخادعة لتقرير المنظمة حول الهجوم المزعوم.
لكن السفارة الأميركية في تركيا وفي بيان لها نقلته وكالات معارضة أمس، رفضت تأكيدات الحكومة السورية أن تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مفبرك ومزيف، وأشادت بعمل المنظمة وخاصة فريق التحقيق المختص بتحديد هوية مستخدمي الأسلحة الكيميائية في سورية.
ولم تكتف الإدارة الأميركية بذلك بل واصلت مزاعمها وتوجيه الاتهامات للحكومة السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية، حيث زعم الممثل الخاص للتواصل بشأن سورية والمبعوث الخاص للتحالف الدولي المزعوم الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، جيمس جيفري، حسب مواقع إلكترونية معارضة، بأن الحكومة السورية وبدعم من الدول الصديقة، «تواصل» الهجمات بالأسلحة الكيميائية.
وفي السادس والعشرين من الشهر الماضي، أكدت روسيا وجود تحضيرات يقوم بها الإرهابيون لتنفيذ استفزازات جديدة باستخدام سلاح كيميائي في إدلب، داعية منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إلى الاعتماد على الحقائق والموضوعية وعدم السماح لأي دولة بالتدخل في عملها.
وانضمت سورية إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية في العام 2013، وأوفت بجميع التزاماتها الناجمة عن هذا الانضمام وأنجزت تدمير أسلحتها الكيميائية ومرافق إنتاجها بشكل مثالي وغير مسبوق وفي ظل ظروف صعبة ومعقدة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock