سورية

أسقط طائرة مسيرة مذخرة بالقنابل في سهل الغاب … إرهابيو إدلب يصعدون.. وصواريخ ومدفعية الجيش تحرقهم.. و«الحربي» يدمر أرتالاً لهم

| حماة - محمد أحمد خبازي - حمص - نبال إبراهيم - دمشق - الوطن - وكالات

في تأكيد جديد على عدم التزام النظام التركي باتفاق سوتشي الخاص بمنطقة التصعيد بإدلب ومحيطها، صعد إرهابيوه من اعتداءاتهم في المنطقة بالتزامن مع انعقاد الجولة 14 من اجتماعات أستانا، الأمر الذي رد عليه الجيش العربي السوري بقوة وكبدهم خسائر فادحة وأسقط لهم طائرة مسيرة مذخرة بالقنابل، في حين دمر سلاح الجو أرتالاً مؤللة لهم.
ووفق معلومات «الوطن»، فقد أسقط الجيش صباح أمس، طائرة استطلاع مسيرة ومحملة بأربعة صواريخ كان تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي المدعوم من النظام التركي أطلقها فوق بلدة الفريكة بسهل الغاب الغربي بريف حماة، وذلك بعد يوم من إسقاط الجيش طائرتين مسيرتين محملتين بالقنابل المتفجرة فوق بلدتي جورين والفريكة أيضاً.
بدوره، بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن إرهابيين يرفعون شارات «الهيئة الوطنية للتحرير» الموالية للنظام التركي اعتدوا بالصواريخ على قرية المشيرفة بريف إدلب الجنوبي وعلى حاجز للجيش شمال خان شيخون، مشيراً إلى أن الأضرار اقتصرت على الماديات.
وأوضح المصدر أن وحدات الجيش ردت على مصدر إطلاق الصواريخ ودكت نقاط تمركز الإرهابيين بمنطقة خفض التصعيد التي يتخذونها منصة لاعتداءاتهم بالقذائف الصاروخية على القرى والبلدات الآمنة التي حررها الجيش مؤخراً بريف إدلب، وعلى نقاط عسكرية، وحققت بها إصابات مباشرة ما كبد الإرهابيين خسائر بالأرواح والعتاد.
وأوضح المصدر، أن وحدات من الجيش خاضت فجر أمس اشتباكات ضارية مع «النصرة» بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وتحديداً على محور الكتيبة المهجورة الذي زج فيه الإرهابيون ثقلاً شديداً من عديدهم وعتادهم فأخلاه الجيش من عناصره حرصاً عليهم وليتجنب وقوع أي خسائر، وليعد العدة المناسبة لدحر الإرهابيين عن هذا المحور.
ولفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش دكت بالمدفعية الثقيلة مواقع للإرهابيين في بداما بريف إدلب الغربي، وفي بلدات جرجناز وحيش والتح وتحتايا وصهيان وبابولين بريف إدلب الجنوبي، في حين دكت وحدات أخرى نقاطاً للإرهابيين في قرى أم التينة وتل دم والسرج وسحال بريف إدلب الشرقي محققة فيها إصابات مباشرة.
على خط مواز، أغار الطيران الحربي الروسي على تحركات مؤللة للإرهابيين في قرية أم التينة ما أدى إلى تدميرها بالكامل، وفق المصدر.
بدوره استهدف الطيران المروحي السوري مواقع الإرهابيين على محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، وأماكن وجودهم أيضاً في قرية بداما بريف جسر الشغور غرب إدلب، وفق «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض.
إلى وسط البلاد، حيث كشف مصدر مطلع في محافظة حمص لـ«الوطن»، أن لجنة التسوية في المحافظة وبالتعاون مع الجهات المختصة سوت أمس أوضاع 105 أشخاص من عدة أحياء في المدينة والمناطق الريفية ممن كانوا مطلوبين بجرائم مختلفة ولم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين، وذلك بعد تسليمهم لأنفسهم وأسلحتهم للسلطات الأمنية المختصة التي سارعت على الفور إلى إخلاء سبيلهم بعد تدقيق أوضاعهم وتسويتها وتعهدهم بعدم العودة إلى حمل السلاح أو المساس بأمن سورية ومواطنيها مستقبلاً.
وعبر عدد ممن سويت أوضاعهم عن فرحتهم، مؤكدين على أنهم سيعودون لممارسة حياتهم الطبيعية ليكونوا شركاء في إعادة إعمار وطنهم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock