الأولى

بري: لبنان لم يعد يتحمل والمطلوب حكومة في أسرع وقت … توتر أمني في بيروت والمتظاهرون حاولوا اقتحام مجلس النواب

| وكالات

حالة من التوتر الأمني عاشتها شوارع بيروت مساء أمس، في أعقاب صدامات وقعت إثر محاولة اختراق الحواجز والدخول إلى محيط مجلس النواب في ساحة النجمة.
مصادر إعلامية لبنانية أفادت بأن المتظاهرين، قذفوا قوات الأمن بأدوات وحجارة، مشيرة إلى أن الأمن، صدّ هذه التجاوزات بإطلاق القنابل المسيّلة للدموع ومحاولة دفعهم بعيداً.
ولفتت المصادر إلى أن هناك تردّداً بين الحين والآخر من المتظاهرين في محاولة لاختراق محيط مجلس النواب.
وأدت القنابل المسيلة للدموع بحسب موقع «المنار» إلى إصابة عدد من الأشخاص بحالات إغماء، عمل عناصر الصليب الأحمر اللبناني، على إسعافهم، وفيما بدأ عدد من المتظاهرين بترك المكان، بقي آخرون يتناوشون مع القوى الأمنية التي تطلب منهم العودة إلى ساحة الشهداء.
جاءت هذه الأحداث، بعد انتشار فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر مجموعة من الأشخاص تتوعد القوى الأمنية، في بيروت، قادمة من الشمال.
تأتي هذه التطورات في وقت حذر فيه رئيس البرلمان اللبناني، نبيه بري، من ثورة جياع على الأبواب، أمام استمرار «حال البلد الغريق» على حد تعبيره.
وفي حوار صحفي أشار بري، إلى أنه منع وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل من التوجه إلى المعارضة، بعد أن كان الأخير عازماً على هذه الخطوة، حتى لا:»ينهي ما تبقى في البلد على المستوى السياسي».
وأشار بري إلى خطورة استمرار لبنان في هذه المشهدية، مؤكداً: «إن المطلوب حكومة في أسرع وقت».
ونوه بري أن هناك ثلاثة ثوابت ينبغي على المعنيين أخذها في الاعتبار قبل فوات الأوان، وهي: «لا أموال سيحصل عليها لبنان من دون وجود حكومة»، و«لا أموال غير مشروطة، بمعنى أن ثمة إجراءات وواجبات على لبنان اتباعها».
بري قلّل من أهمية المعلومات التي تقول إن جهات: «لا تريد تمثيل «حزب الله» في الحكومة»، وشدد على أن لبنان: «لم يعد يتحمل أسابيع وليس أشهراً»، محذراً من «أنه إذا تأخرت ولادة مجلس الوزراء، فإن البلاد على أبواب ثورة جياع».
بدوره أكد نائب أمين عام حزب اللـه نعيم قاسم في كلمة له أنه «لم يعد بالإمكان حسابات الزعامة على حساب لقمة عيش الفقراء أن تستمر»، وتابع: «إن شاء اللـه تكون المرحلة المقبلة مرحلة إنجاز حكومة لأن البلد لم يعد يتحمل، الوضع الاجتماعي أصبح سيئاً جداً، والوضع الاقتصادي يتدهور، أن لم تتشابك الأيدي من أجل إيجاد الحلول المطلوبة».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock