الأخبار البارزةشؤون محلية

صباغ: الجميع تحت المساءلة ولا يجوز لأي عضو أن يأتي بأفعال تشكل خروجاً عن قيم المجتمع السوري … نواب «الشعب» يوبّخون زميلهم قاطرجي لما صدر عنه من استفزاز للشعب السوري ويطالبونه بالاقتداء بتواضع الرئيس الأسد … قاطرجي: أعتذر للشعب السوري وأتحمل المسؤولية والفيديو صوّر من دون علمي

| محمد منار حميجو

وجه العديد من أعضاء مجلس الشعب هجوما عنيفا لزميلهم حسام قاطرجي حول ما نشرته وسائل التواصل الاجتماعية لمقطع فيديو يظهر فيه القاطرجي في موكب مهيب فيه عدد كبير من العسكريين كمرافقة له في مشهد فيه استعراض شبه عسكري يدل على التكبر والاستفزاز «بحسب أعضاء المجلس، مطالبين إياه بالاعتذار للشعب السوري.
ولم تخل مداخلات الأعضاء من الانتقادات الحادة لهذا التصرف من قاطرجي لما فيه من إساءة، فقال رئيس المجلس حمودة صباغ: من أول واجباتنا أنه على كل عضو أن يحافظ على هيبة المجلس ويراعي الاحترام الواجب لمؤسسات الدولة، مضيفا: ولا يجوز بأي حال من الأحوال لأي عضو أن يأتي بأفعال داخل وخارج المجلس تشكل خروجاً على قيم المجتمع السوري وعاداته وأعرافه ونستنكر ونستهجن هذا التصرف.
وفي مداخلة له أضاف صباغ: علينا بالدرجة الأولى احترام مؤسسات الدولة وتراتبيتها والأعراف والمراسم المعتادة التي لها قواعدها وشروطها وزمانها، مؤكدا أن الجميع تحت المساءلة، ولا يستثنى أي عضو يقوم بفعل يؤدي للمساس بمشاعر وهيبة وأعضاء المجلس وأبناء الوطن الذين نفتخر أننا نمثلهم، أو إلى استفزاز أسر الشهداء العظام.
وأضاف صباغ: لدينا أسوة حسنة بالرئيس بشار الأسد الذي نراه مع أبطال الجيش في ساحات القتال وأسر الشهداء وأبناء الوطن في المجالات المختلفة ونحن نتلمس الخطا وراءه لنقتدي بأفعاله.
وقال النائب آلان بكر: من المعيب ليس فقط بحق سورية بل بحق مجلسنا أن نرى على صفحات التواصل الاجتماعية أن زميلاً لنا يظهر ويتصرف بشكل مخالف للقانون والأعراف في حين يجلس بيننا ليبحث ويناقش في القوانين وشؤون المؤسسات وقيم الدولة التي أقسمنا على الدفاع عنها.
وفي مداخلة له تحت القبة أضاف بكر: مثل هذه التصرفات تسيء إلى زميلنا أولاً وإلى مجلسنا وإلى الدولة وإلى كل مواطن سوري صمد في ظل هذه الحرب وإلى المؤسسة العسكرية التي قدمت الغالي والنفيس من أجل عزة وكرامة كل مواطن سوري، داعياً قاطرجي إلى الاقتداء بأخلاق ومناقب الرئيس بشار الأسد في تعامله وتصرفاته وتواضعه لا أن يتباهى من خلال أفلام ترويجية مخجلة تسيء إليه ولسورية وللشعب.
وأشار بكر إلى أنه إذا منّ الله على الزميل بالمال فهذا لا يعني أن يظهر نفسه بأنه يمتلك دويلة داخل الدولة، معتبرا أن ما حدث فضيحة بكل المقاييس وهذه التصرفات غير مسؤولة، مطالباً إياه بالاعتذار للشعب والمؤسسة العسكرية بحكم أن التحية العسكرية لا تقدم إلا لمن هم في الجيش، ومشدداً على أن تتخذ وزارة الداخلية إجراءات لمنع تكرار هذه التصرفات.
واعتبر النائب محمد خير العكام أن هذه الطريقة في التصوير تسيء لدور القوات الرديفة ولا تخدم سورية ولا الدور المحوري الذي يلعبه الجيش العربي السوري في محاربة الإرهاب.
وأضاف العكام: أعتقد أن زميلنا لا يقصد ذلك لكن طريقة التصوير التي تمت تسيء للجيش وضوابطه وخصوصا أنه تم استغلال هذا الفيديو على أقنية معادية، طالبا من قاطرجي أن يوضح ذلك ويقدم اعتذاره.
وقالت زميلته غادة إبراهيم: العالم كله يتحدث عن تواضع الرئيس بشار الأسد وخصوصا عندما يقود سيارته بنفسه ومن ثم يترجل ويسلم على كل مواطن بكل تواضع احتراماً لإنسانية كل إنسان، مشددة على ضرورة أن ينهل الجميع من هذه المدرسة العظيمة.
ورأت إبراهيم أن ما قام به قاطرجي فيه استفزاز لشعور كل مواطن ولزملائه أعضاء مجلس الشعب ولأسرة الشهيد التي ضحت حتى يبقى هذا الوطن، مؤكدة أنه لا يليق بأعضاء مجلس الشعب أو أي مواطن هذه المظاهر المخجلة، طالبة منه الاعتذار أمام المجلس على هذا التصرف.
وأضافت إبراهيم: يجب أن نكون قدوة لكل من انتخبنا ولكل إنسان ويجب أن نؤدي التحية لكل مواطن وجندي من خلال احترامنا له لأننا نحمل أمانة تحت هذه القبة.
وأكد النائب أحمد مرعي أن ما تم نشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي لذلك المقطع لا يتلاءم مع تضحيات قوات الجيش العربي السوري والقوات الرديفة وحتى الحليفة، مضيفاً: كما أنه لا يتلاءم مع الوضع المعيشي للمواطنين ويناقض ما أسسه الرئيس بشار الأسد من حالة الالتصاق بهموم الناس المعيشية والوطنية.
ولفت النائب محمد المشعلي إلى أنه لنا في الرئيس بشار الأسد أسوة حسنة فيما يقول ويفعل وهو قدوة لنا فيما نتصرف به كأعضاء في مجلس الشعب، مشيراً إلى أن الفضيلة هي الأخلاق والتراجع عن الخطأ هو قمة الفضيلة، مضيفاً: كلنا ثقة أن ما حدث كان عن حسن نية وأنه كان هناك سوء تقدير، معرباً عن أمله أن يقدم القاطرجي اعتذاره عما حدث.
ورأى النائب وليد درويش أن الحرب أفرزت العديد من المظاهر السلبية والممارسات السيئة التي أثرت بشكل سيّئ على تضحيات الجيش والشعب، معتبرا أن مقطع الفيديو استفز الشارع وأساء بشكل من الأشكال لمؤسسة مجلس الشعب وهذا خطأ كبير، مطالباً إياه بالاعتذار.
واعتبر النائب نضال حميدي أن هذا التصرف يستفز مشاعر المواطن، مشدداً على ضرورة أن يكون تواضع الرئيس بشار الأسد قدوة لنا، ومطالبا إياه بالاعتذار.
ولفت النائب إسماعيل حجو إلى أن الحديث عن أي زميل في غاية الإحراج والحساسية ولا شك أن نشر الفيديو شكل استفزازا للمواطنين السوريين، مضيفاً: من المعلوم أن الواجب الوطني ليس منة من أحد وجميع المواطنين قدموا وضحوا، لافتاً إلى أن ما نشر هو هفوة ويجب توضيحها.
وأشار حسن السلومي أن ما تم نشره أدى إلى استفزاز المواطنين مطالباً إياه بالاعتذار، بينما لفت زميله عصام النعيم إلى أن التواضع يمحو كل العيوب ويجب أن نتمثل بالرئيس بشار الأسد فيما امتاز به من مكارم الأخلاق في قيادة حكيمة، مطالباً من قاطرجي الاعتذار لما بدا منه من تصرف وفسح المجال للقنوات المغرضة في استغلال المشهد بشكل مسيء, ولفت النعيم إلى أن هذا الفيديو أساء لأعضاء مجلس الشعب لأن العضو لا يحتاج إلى مرافقة، وأكد النائب ساجي طعمة أن هذا المقطع لا يليق فينا كأعضاء مجلس الشعب بظهور زميلنا قاطرجي بمظهر استعراضي إمبراطوري لم نتعوده في سورية وخلق حالة استياء واسعة عند شرائح السوريين.
وأكد النائب مهند حاج علي إلى أن هذه المظاهر تسيء للجيش العربي السوري وإلى سورية وتخالف توجيهات الرئيس بشار الأسد بالابتعاد عن المظاهر التي تثير حفيظة المواطنين، مضيفاً: نعلم أن هذه هفوة تم استغلالها للإساءة، كما طلب النائب عهد الكنج قاطرجي بالاعتذار للشعب السوري والجيش وقائد الوطن.
ولفت النائب شحادة أبو حامد إلى أن ما كتب على صفحات التواصل الاجتماعي استهدف سورية بشكل عام والمجلس بشكل خاص وأن ما ظهر به قاطرجي تمثل بمظهر ليس بواقع وسلوكية أعضاء مجلس الشعب وهذا التصرف ينعكس سلبا علينا وعلى الوطن.
وقال زميله حسين عباس: عندما رأيت المقطع عدت بذاكرتي إلى التاريخ فوجدت عظماء الأمة يتحلون بالتواضع وهم بسطاء يشاركون الناس همومهم وأفراحهم مستشهداً بحادثة رسول كسرى والخليفة الراشدي عمر بن الخطاب، وضارباً مثلا تواضع الرئيس الأسد أيضا بأنه لا يتكبر ولا يتعجرف، متسائلاً: أين الزميل من هذا التراث والمدرسة العظيمة التي ينتمي إليها الرئيسان حافظ الأسد وبشار الأسد.

قاطرجي يعتذر

وقدم قاطرجي اعتذاره بقوله: إني أقف أمامكم لأقدم كامل اعتذاري على هذا الفيديو والفديوهات السابقة موضحاً أنه تم من أحد العاملين لديه من دون علمه وهو تصرف شخصي منه، مؤكدا أنه تم استغلاله للتشويه له ولسمعته، ومضيفاً: أقدم اعتذاري للسيد الرئيس بشار الأسد وللشعب فرداً فرداً ولأعضاء المجلس، مؤكداً أنه يتحمل كامل المسؤولية عن هذا التصرف وأنه سيبقى الجندي في مسيرة القائد المفدى ومسيرة الإعمار والبناء في السلم والحرب، وبوصلته في خدمة الوطن أبى من أبى وشاء من شاء.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock