الأولى

بعد لقاء برنار ليفي مع قيادات في «قسد» … الملحم: المرتبط بأجندات خارجية ليس وطنياً.. حدو: استمرار لحالة الفشل والتيه

| مازن جبور

أكد أمين عام حزب الشعب وعضو مجلس الشعب نواف الملحم، أن القوى والأحزاب السياسية السورية الداخلية لا يمكن أن تعتبر الشخص المرتبط بأجندات خارجية شخصاً وطنياً مهما كان مبرره، وذلك في تعليقه على لقاء قادة «قوات سورية الديمقراطية – قسد» مع المفكر الصهيوني الفرنسي «برنار ليفي».
وأضاف الملحم: «بلا شك أنا ومن أعرف من القوى والأحزاب السياسية التي تسير على نفس المبادئ والخطا التي نسير عليها، نرفض هذه اللقاءات والزيارات والدعوات المشبوهة سواء كان لليفي أو لغيره، ممن يعرفهم الجميع بأن أيديهم ملطخة بالمؤامرة على سورية، وبالدم الذي سفك في كل أرجاء سورية»، وشدد قائلاً: «وجهة نظرنا واضحة من يرتبط بأجندات خارجية لا يمكن أن نعتبره وطنيا مهما كان مبرره».
وفي تصريح مماثل لـ«الوطن»، اعتبر المستشار الإعلامي السابق لـ«وحدات حماية الشعب» الكردية في منطقة عفرين المحتلة، أن «لقاء القادة في «قسد» مع ليفي لا يمكن تفسيره إلا أنه استمرار لحالة الفشل والتخبط والتيه التي يعيشها بعض القادة».
وشدد حدو على أن «اللقاء مع ليفي مرفوض لأنه مفكر صهيوني فرنسي داعم للحركة الصهيونية التي يرفضها عبد اللـه أوجلان، وعُرف بتعصبه القوي لإسرائيل عندما يتعلق الأمر بمصالحها وأمنها، ويعتبر مهندس أو أحد عرابي ما يسمى بـ«الربيع العربي» والذي هو في حقيقته خراب ودمار عربي وإقليمي لشعوب المنطقة كافة».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock