رياضة

قرعة الشامبيونز بين المواجهات السهلة واللقاءات الكلاسيكية … فرص ثأرية مواتية لكبار القارة العجوز

| محمود قرقورا

سحبت أمس في مدينة نيون السويسرية قرعة دور الستة عشر لأهم مسابقة على صعيد الأندية في العالم الشامبيونزليغ، وأسفرت عن صدامات نارية تصنف في خانة المباريات الكلاسيكية الكبرى كما تمخضت عن مواجهات سهلة ستتيح لأندية تاريخها الأوروبي محدود في الظهور بربع النهائي.
عندما يذكر اسم ريـال مدريد كبير المسابقة التاريخي فإن الآذان تصغي إلى معرفة الطرف الآخر، فما بالنا إذا كان حامل لقب الدوري الإنكليزي في آخر موسمين؟ وما بالنا إذا كان الصدام الفكري بين غوارديولا بطل المسابقة مرتين مع زيدان حامل اللقب ثلاث مرات متتالية، وتكفي الإشارة إلى صدام ابن كاتالونيا بغريمه الأزلي ملكي مدريد لنعلم أننا أمام المواجهة الأقوى في دور الستة عشر.
كبير الإنكليز أوروبياً ومتصدر الدوري الأصعب في العالم حالياً ليفربول سيواجه نادياً صعباً يمتلك مدرباً عبقرياً في ابتكار الطرق الدفاعية التي تتحطم على صخورها أمواج أي هجوم، ولا خلاف أن مدربي الفريقين يحظيان بشعبية جارفة حول العالم، مدرب الريدز كلوب في الطرق الهجومية ومدرب أتلتيكو سيميوني على طريقة الكاتناشيو الدفاعية القادرة على ترويض أي فاعلية هجومية.
هاتان المباراتان وصفهما النقاد بأنهما الأقوى في الدور المقبل على اعتبار أن الصدام الإنكليزي الإسباني من الصعب التكهن بهوية المتأهل، ولكن صدام تشيلسي مع بايرن ميونيخ ينفرد بميزة أنه اللقاء الوحيد الذي حصل في إحدى المباريات النهائية سابقاً، وهذا يجعله قيد الانتظار ومحط الاهتمام.
ومن المواجهات التي يتوقع أن تكون لاهبة نظير الامتداد الهجومي تلك التي تجمع دورتموند الألماني بطل المسابقة 1997 مع باريس سان جيرمان الفرنسي الذي لم يسبق له أن خاض المباراة النهائية، وميزانية الفريق مفتوحة لأجل هذا الهدف الذي يظن النقاد والمتابعون في كل موسم أنه اقترب وإذا به يكون أبعد من الوصول إلى قمم الجبال الشامخة، والمباراة عاطفية لمدرب الباريسي توخيل الذي سبق له تدريب دورتموند.

طابق ثانٍ

كما أن القرعة أفرزت هذه المواجهات الأربع القوية آنفة الذكر فإنها أفرزت مواجهات عادية، فأتلانتا سيواجه فالنسيا الإسباني الذي بلغ نهائي المسابقة مرتين وخرج بخفي حنين وكان ذلك عامي 2000 و2001.
ويلعب توتنهام الإنكليزي مع لايبزيغ الألماني، ويقود توتنهام مدربه البرتغالي مورينيو الساعي لأن يصبح أول مدرب يفوز باللقب مع ثلاثة أندية، إذ سبق له التتويج مع بورتو البرتغالي والإنتر الإيطالي.
وتبدو مباراة يوفنتوس مع ليون الفرنسي بالمتناول وخصوصاً إذا كان كريستيانو بيوم سعده وهذا ما يظهر حقيقة في الأدوار الإقصائية وهو ما يراهن عليه عشاق السيدة العجوز، وتبقى مباراة البرشا مع نابولي شبه مضمونة لميسي ورفاقه وخاصة أن الميزة الأقوى لنابولي قد فقدها وهي فض الشراكة مع المدرب كارلو أنشيلوتي بطل المسابقة ثلاث مرات.

نتيجة القرعة

دورتموند الألماني × باريس سان جيرمان الفرنسي، ريـال مدريد الإسباني × مان سيتي الإنكليزي، أتلانتا الإيطالي × فالنسيا الإسباني، أتلتيكو مدريد الإسباني × ليفربول الإنكليزي، تشيلسي الإنكليزي × بايرن ميونخ الألماني، ليون الفرنسي × يوفنتوس الإيطالي، توتنهام الإنكليزي × لايبزيغ الألماني، نابولي الإيطالي × برشلونة الإسباني.
ستقام مباريات الذهاب أيام 18 و19 و25 و26 شباط القادم، على أن تقام مباريات الرد أيام 10 و11 و17 و18 آذار.

فرص ثأرية

منحت القرعة فرصة الثأر لعديد الأندية، فالسيتي حرمه الريـال من خوض النهائي عام 2016 عندما فاز عليه بهدف بعد التعادل السلبي في إنكلترا، كما تقابلا في دور المجموعات موسم 2012/2013 وفاز الريـال 3/2 ثم تعادلا 1/1، وهذا يعني أن السيتيزينز لم يفز على الميرنغي في أربع مواجهات رسمية.

وأتلتيكو مدريد حرم ليفربول من خوض نهائي اليورباليغ عام 2010 مستفيداً من أفضلية التسجيل بأرض الخصم يومها، إذ فاز الأتلتي 1/صفر وخسر 1/2 بالتمديد، وتقابل الفريقان في دور المجموعات موسم 2008/2009 وتعادلا حينها في الذهاب والإياب 1/1.
اللقب الوحيد لتشيلسي تحقق على البافاري في ألمانيا موسم 2011/2012 بركلات الترجيح بعد التعادل صفر/ صفر في الوقت الأصلي و1/1 في الوقت الإضافي، ويميل التاريخ لتشيلسي عندما تقابلا في ربع نهائي موسم 2004/2005 عندما فاز البلوز 4/2 وخسر 2/3، واللقاء الأوروبي الأخير بينهما كان على كأس السوبر 2013 وفاز البافاري بالترجيح بعد التعادل 2/2.
المرة الوحيدة التي التقى فيها دورتموند مع باريس سان جيرمان كانت في دور المجموعات من مسابقة اليوروباليغ موسم 2010/2011 وحينها تعادلا في ألمانيا 1/1 وفي فرنسا صفر/ صفر.

أربع مواجهات جمعت ليون مع يوفنتوس وكان ذلك في مسابقة اليوروباليغ 2013/2014 وفاز اليوفي 1/صفر و2/1 وفي الشامبيونزليغ موسم 2016/2017 وفاز اليوفي 1/صفر ذهاباً وتعادلا صفر/ صفر إياباً.
لم يسبق لأتلانتا أن التقى مع فالنسيا كما لم يسبق لتوتنهام أن واجه لايبزيغ، كما سيكون لقاء البرشا مع نابولي الأول بينهما.

للعلم فإن المباراة النهائية ستقام في تركيا يوم 30 أيار القادم، والنهائي السابق الذي جرى في تركيا عام 2005 حسمه ليفربول بركلات الترجيح على حساب ميلان بعد التعادل 3/3، وللعلم أيضاً فإن ليفربول هو حامل اللقب بفوزه على ابن جلدته توتنهام بهدفين مقابل لا شيء يوم 1 حزيران الفائت على ملعب اتلتيكو مدريد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock