سورية

خلافات بين إرهابيي «الركبان» تخلف قتلى وجرحى

| الوطن - وكالات

اندلع تبادل لإطلاق النار بين مسلحين من ميليشيا «مغاوير الثورة» التي تسيطر على «مخيم الركبان» للنازحين بسبب خلاف على تهريب المخدرات، أسفر عن وقوع قتلى وجرى في صفوف الميليشيا.
ونقلت مواقع إلكترونية معارضة عن أحد مسلحي الميليشيا تأكيده أن مسلحين من الميليشيا المدعومة من قوات الاحتلال الأميركي داهموا منزل المدعو أبو حاتم العموري وهو أحد الأمنيين التابعين للميليشيا بهدف اعتقاله، الأمر الذي أسفر عن تبادل إطلاق نار بين الطرفين أثناء عملية المداهمة، نجم عنه مقتل العموري وزوجته وإصابة طفلهما، إضافة إلى مقتل قيادي أمني في الميليشيا يدعى أبو العيش العموري وجرح مسلحين آخرين.
وأشار المصدر إلى أن السبب وراء حملة الدهم والاعتقال يرجع إلى نشوب خلاف مع شقيق المقتول المدعو أبو حسام العموري كان تسبب فيه المدعو أبو عنتر البوكمالي مدير ما يسمى المكتب الأمني في الميليشيا الذي يتولى مهمة إدارة معبر «الزويرية» الذي يستخدم كنقطة لتهريب المواد المخدرة وخاصة «الشبوى» بين كلٍ من سورية والعراق.
وأشار المصدر إلى أن مسلحي الميليشيا اعتقلوا جميع المسلحين الموجودين في معبر «الزويرية» على خلفية اتهام العموري بتهريب المخدرات.
وحسب المواقع، لم يصدر عن الميليشيا أي توضيح لمعرفة ملابسات تبادل إطلاق النار وما نتج عنه.
سبق أن أقدمت مجموعة من الميليشيا في أيلول الماضي، على قتل عاملٍ مدني يعمل في محطة مخصصة لضخ المياه في منطقة «مخيم الركبان» الواقع أقصى شرق سورية على الحدود السورية العراقية الأردنية، وذلك على خلفية شجار عائلي وقع بين عائلتين من أبناء المخيم.
ويشهد المخيم بين الحين والآخر وقوع جرائم قتل أو سرقة ينجم عنها في كثير من الأحيان نزاعات أو خلافات قبلية حادة بين طرفي النزاع.
وفي الوقت الذي تلجأ فيه الأطراف المتخاصمة إلى العرف العشائري لإنهاء حالة التوتر فيما بينها، يعدّ النازحون الذين ينتمون إلى قبائل أو عائلات صغيرة الطرف الأكثر ضعفاً في تلك الحوادث.
يذكر أن ميليشيات مسلحة وعلى رأسها «مغاوير الثورة» المدعومة من قوات الاحتلال الأميركي المتمركزة في قاعدة التنف القريبة من المخيم التي أقامتها بشكل غير شرعي، تمنع قاطني المخيم من الخروج إلى مناطق سيطرة الدولة بأوامر أميركية، على حين تبذل دمشق وموسكو جهوداً حثيثة لإخراج هؤلاء المدنيين من المخيم وإنهاء مأساتهم، وطالبتا مراراً القوات الأميركية بمغادرة الأراضي السورية التي تحتلها على الفور.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock