الأولى

باسيل: الوضع في لبنان لا يبشر بخير … احتجاجات مستمرة في شوارع بيروت والاستعصاء السياسي متواصل

| وكالات

مع تواصل موجة الاحتجاجات اللبنانية، وحالة الاستعصاء السياسي المرافقة لها، أعلن وزير الخارجية اللبناني في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل أن الوضع لا يبشر بالخير، محذراً من تكرار ما حصل في الأزمة السورية في لبنان.
واعتبر باسيل في كلمة له في المؤتمر الدولي للاجئين، أن كارثة انهيار لبنان ستجعل أي بلد في العالم لا يجرؤ على استقبال أي نازح، مشيراً إلى أن لبنان يدفع سياسياً ثمن مقاربته لملف الهجرة من خلال تأييده توجهات داعمي مبدأ الاندماج وصولاً إلى التوطين، ومنوهاً أن ما حصل دليل على تدمير بلد وتهجير شعب بسبب إرغامه على وصفات سياسية معلبة لم يكن معداً لها.
وأكد باسيل في كلمته أن مأساة النزوح مسؤولية الجميع قائلاً: «إما أن تتحملوا معنا أعباءها أو تتحملوا معنا نتائجها»، محذراً من استخدام النازح وقوداً لحرب الآخرين في لبنان.
تصريحات باسيل تزامنت مع لقاء جمع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري ورئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري، جرى التأكيد فيه على وجوب تحلي كل اللبنانيين في هذه المرحلة بالوعي واليقظة، وعدم الانجرار نحو الفتنة التي يدأب البعض على العمل جاهداً نحو جر البلاد للوقوع في أتونها، والتي لا يمكن أن تواجه إلا بالحفاظ على السلم الأهلي والوحدة الوطنية، ونبذ التحريض، وإفساح المجال أمام القوى الأمنية والجيش اللبناني، للقيام بأدوارهم وتنفيذ مهامهم في حفظ الأمن والمحافظة على أمن الناس وحماية الممتلكات العامة والخاصة.
كما جرى التأكيد على أن الحاجة الوطنية اللبنانية، باتت أكثر من ملحة للإسراع بتشكيل الحكومة، وضرورة مقاربة هذا الاستحقاق بأجواء هادئة بعيداً عن التشنج السياسي.
تأتي هذه التحركات والتصريحات، وسط تواصل الاحتجاجات في الشارع اللبناني، حيث أفادت «الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام»، بأن محتجين اقتحموا مبنى غرفة التجارة والصناعة في الصنائع، حيث كان يعقد اجتماع في حضور وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال محمد شقير.
في هذه الأثناء، طلب الرئيس اللبناني ميشيل عون من قائد القوات الدولية في الجنوب «يونيفيل» الجنرال ستيفانو دل كول، خلال استقباله له أمس، «التحقيق في أسباب خرق باخرة استكشاف للنفط يونانية تعمل لمصلحة الجيش الإسرائيلي للمياه الإقليمية اللبنانية والبقاء فيها مدة 7 ساعات».
وكانت سفينة استكشافية تعمل لمصلحة كيان الاحتلال دخلت قبل عشرة أيام المياه الإقليمية اللبنانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock