الأولى

مرعي لـ«الوطن»: «حظر الكيميائي» لم تعد حيادية ودورها بات خطيراً

| موفق محمد

عدَّ عضو مجلس الشعب، أستاذ القانون الدولي العام في جامعة دمشق، أحمد مرعي، أن «ملف الكيميائي» هو ملف مفتوح، وكان على الدوام بوابة للهجوم على سورية.
مرعي وهو مؤلف كتاب «سورية والكيميائي بالوقائع والوثائق» لفت في تصريح لـ«الوطن»، إلى أن هناك تطور خطير حصل، فيما يتعلق بدور منظمة «الحظر الكيميائي»، دفعت إليه الدول المعادية لسورية، موضحاً أن «دور المنظمة بات لا يقتصر على التحقق من استخدام السلاح الكيميائي، وإنما تحديد من استخدمه، في خطوة تعتبر خطيرة، لأن هذه المنظمات يجب أن تكون حيادية، بحيث تقوم بعملها المنوط بها، والذي يقتصر على التحقق وليس الاتهام».
مرعي عدَّ أن مواجهة سورية لهذا الملف، في ظل عدم قدرة القضاء الدولي اليوم على مواجهة الولايات المتحدة، وأدواتها وسطوتها، تكون من خلال «بناء القدرة الحقيقة على مواجهة العدوان، وضرب الجماعات الإرهابية المسلحة، التي باتت تمتلك هذا السلاح»، لافتاً إلى أن الهجوم على سورية اليوم، سيؤدي فيما بعد إلى الهجوم على كل الدول التي تحمل مشروعاً مستقلاً سيادياً، ولا تخضع للولايات المتحدة».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock