رياضة

هيمنة إنكليزية على مسابقتي أوروبا ومونديال الأندية 2019 … العرب أبطال آسيا وإفريقيا وليفربول يحلق بثلاثية

| خالد عرنوس

في الساعات الأخيرة لعام 2019 الذي يودعنا على استحياء نكمل ما بدأنا في عدد أول أمس بالتذكير بأهم أحداثه الكروية وقد أفردنا الجزء الأول للحديث عن البطولات التي تخص المنتخبات، نأتي اليوم للحديث عن مسابقات الأندية والتي كان ليفربول الإنكليزي بطلها الأول بحصده ثلاثة ألقاب خارجية رغم استعصاء المحلية عليه وجاء لقباه الأوروبيان مرافقين لهيمنة أبناء بلاد الضباب الخالصة على بطولتي دوري الأبطال والدوري الأوروبي.
وقال العرب كلمتهم على مسابقات الأندية في آسيا وإفريقيا حيث توج الهلال السعودي بدوري الأبطال والعهد اللبناني بكأس الاتحاد في القارة الصفراء، في حين توج الترجي التونسي والزمالك المصري بلقب البطولتين في القارة السمراء، وفي أميركا اللاتينية استعاد فلامنغو ذاكرة التتويج بالليبرتادوريس بعد قرابة أربعة عقود، وتوج النجم الساحلي التونسي بكأس الأندية العربية بنظامها الجديد عقب فوزه بالنهائي على الهلال السعودي بهدفين لهدف.

الإنكليز فوق الجميع

من أوروبا نبدأ حيث المسابقة الأقوى على صعيد الأندية ونقصد دوري الأبطال والتي شهدت هيمنة إنكليزية بوصول ليفربول وتوتنهام إلى النهائي الذي أقيم في واندا بوليتانو ملعب أتلتيكو مدريد وشهد فوز الريدز بهدفين نظيفين استعاد معها ذاكرة التتويج بالكأس بعد 14 سنة معززاً رقمه الإنكليزي القياسي بستة ألقاب ومتقدماً على برشلونة وبايرن ميونيخ (5 ألقاب) ووراء ريال مدريد (13 لقباً) وميلان (7 ألقاب)، وهي المرة الثانية التي يكون النهائي إنكليزياً خالصاً بعد نهائي 2008 الذي توج فيه مان يونايتد على حساب تشيلسي، وشهد النهائي تسجيل المصري محمد صلاح الهدف الأول من علامة الجزاء ليكون ثاني لاعب عربي يسجل بالنهائي بعد الجزائري رابح ماجر الذي قاد بورتو للفوز على بايرن عام 1987.
وتباينت نتائج ليفربول خلال البطولة، ففي دور المجموعات تلقى ثلاث هزائم خارج ملعبه وكانت أمام باريس سان جيرمان 1/2 ومن نابولي صفر/1 والنجم الأحمر الصربي صفر/2 لكنه فاز بالمقابل بأرضه على الأول 3/2 والثاني 1/صفر والثالث 4/صفر، وفي دور الـ16 تخطى بايرن ميونيخ بالفوز عليه في أليانز أرينا 3/1 بعد التعادل السلبي ذهاباً وفي ربع النهائي كان الدور على بورتو حيث فاز الريدز مرتين 4/1 و2/صفر وفي نصف النهائي خسر بقسوة ذهاباً على أرض برشلونة بثلاثية قبل أن يسجل ثاني أكبر عودة في تاريخ البطولة بالفوز إياباً برباعية، وبالمجمل خاض الفريق 13 مباراة فاز بـ8 منها وخسر 4 وتعادل بواحدة وسجل لاعبوه 24 هدفاً مقابل 12 بمرماه.

نهائي لندني

ولم يقتصر تألق الإنكليز على الشامبيونز حيث بلغت 4 أندية ربع النهائي، ففي اليوروباليغ كذلك تأهل ناديان إنكليزيان إلى النهائي والمختلف أنهما من لندن العاصمة وهو النهائي الإنكليزي الثاني في هذه المسابقة بعد فوز توتنهام على وولفرهامبتون في النسخة الأولى عام 1972، وفي النهائي الذي أقيم في باكو (أذربيجان) قسا تشيلسي على الآرسنال برباعية مقابل هدف ليتوج باللقب للمرة الثانية بتاريخه بعد 2013 وهو اللقب التاسع لبلاده في هذه المسابقة، وجاء تتويج تشيلسي بعد مشوار طويل خاض خلاله 15 مباراة لم يخسر خلالها، ففاز بـ12 وتعادل 3 مرات إحداها بالدور الأول على أرض مول فيدي المجري 1/1 ومع فرانكفورت الألماني في نصف النهائي بالنتيجة ذاتها قبل أن يتأهل البلوز بركلات الترجيح 4/3، وعدا ذلك فقد فاز على كل من: باوك اليوناني 1/صفر و4/صفر ومول فيدي المجري 1/صفر وباتي بوريسوف البيلاروسي 3/1 و1/صفر، وفي دور الـ32 على مالمو السويدي 2/1 و3/صفر ودينامو كييف الأوكراني 3/صفر و5/صفر في ثمن النهائي وفي ربع النهائي على سلافيا براغ التشيكي 1/صفر و4/3.

سوبر إنكليزي

بتتويج ليفربول وتشيلسي باللقبين الأوروبيين اجتمعا بمباراة كأس السوبر القارية التي جمعت إنكليزيين للمرة الأولى وأقيمت في اسطنبول وقدم الفريقان مباراة للذكرى تبادلا خلالها التقدم قبل أن تنتهي بالتعادل 2/2 ليركنا إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت للريدز الذي توج بالكأس للمرة الرابعة علماً أنه خاضها 6 مرات مقابل 4 مرات للبلوز توج في واحدة منها، وهو اللقب الثامن للإنكليز مقابل 9 للطليان و15 للإسبان.

انقلاب برازيلي

في أميركا الجنوبية اجتمع في نصف نهائي الليبرتادوريس فريقان من البرازيل ومثلهما من الأرجنتين وبالقرعة كان لا بد من مواجهة الدولتين الجارتين في النهائي وكان ريفر بلايت بطل نسخة 2018 ممثل التانغو على حين مثل السامبا فلامنغو بطل 1981 في ظهوره الثاني بمباراة التتويج فقط ولأن النهائي أقيم للمرة الأولى من مباراة واحدة فإن الخطأ ممنوع، وبدا أن الريفر قريباً جداً من الاحتفاظ بالكأس وخطف اللقب الخامس بعد تقدمه بهدف (بوري) إلا أن الفلامنغو لم ييئس وفي ثلاث دقائق فقط قلب خسارته إلى فوز بفضل ثنائية لنجمه غابرييل باربوسا ليتوج بلقبه الثاني.
مشوار فلامنغو في البطولة تميز بصدارته لمجموعته بالدور الأول برصيد 10 نقاط وفي دور الـ16 احتاج إلى ركلات الترجيح لإبعاد إيميلك الإكوادوري (4/2) بعدما تبادلا الفوز 2/صفر واصطدم مع مواطنيه إنترناسيونالي وغريميو في ربع ونصف النهائي ففاز على الأول بهدفين وتعادلا 1/1 وتعادل بالنتيجة ذاتها مع الثاني قبل أن يكتسحه بخماسية نظيفة.

الهلال يسطع بعد غياب

وإذا كان فلامنغو عاد إلى المنصة بعد 38 عاماً فإن الهلال السعودي احتاج لنصف هذه المدة ليستعيد التاج الآسيوي وهو الذي خسر نهائي دوري الأبطال مرتين في السنوات الخمس الأخيرة وقدم الفريق الملقب بالزعيم عروضاً مميزة وخاصة في مباراتي النهائي على حساب أوراوا ريد الياباني الذي حرمه من اللقب عام 2017 وبعد تغلبه عليه في الرياض بهدف قبل أن يجدد فوزه في الإياب بهدفين، لقب الهلال هو الثالث في البطولة بعد 1991 و2000 والأول بنظامها الجديد معادلاً بوهانغ الكوري بعدد الألقاب ومانحاً السعودية اللقب الخامس.
وحقق الهلال الفوز على العين الإماراتي 1/صفر ثم 2/صفر وعلى الدحيل القطري 3/1 ثم تعادل معه 2/2 وخسر أمام الاستقلال الإيراني 1/2 ثم رد عليه بهدف إياباً وكل ذلك بالدور الأول، وفي ثمن النهائي فاز على مواطنه الأهلي 4/2 وخسر صفر/1 ثم اصطدم بمواطنه الآخر الاتحاد وهزمه 3/1 بعد التعادل صفر/صفر، وفي نصف النهائي فاز على أرض السد القطري 4/1 قبل أن يخسر إياباً 2/4.
وفي كأس الاتحاد الآسيوي كتب العهد اللبناني تاريخه الخاص مهدياً بلده اللقب الأول على مستوى القارة وذلك بعد فوزه على نادي 25 أبريل الكوري الشمالي بهدف في النهائي، وذلك بعد تتويجه بنهائي غرب القارة على حساب الجزيرة الأردني (صفر/صفر و1/صفر) وهي النتيجة ذاتها التي تجاوز بها الوحدات الأردني في نصف النهائي.

ثنائية الترجي

في إفريقيا احتفظ الترجي بلقب دوري الأبطال في النسخة الأولى التي تقام على مدار الموسم بعدما كانت تقام في عام واحد وقد التقى في النهائي هذه المرة الوداد البيضاوي المغربي وبعد التعادل ذهاباً 1/1 تقدم الترجي بالإياب بهدف قبل أن ينسحب الوداد بسبب إلغاء هدف التعادل وكذلك حرمانه من ركلة جزاء (بعدما تبين عطل جهاز تقنية الفار) وبعد أخذ وردّ اعتمد الترجي بطلاً للقارة للمرة الرابعة بتاريخه، وخلال 12 مباراة في طريقه إلى اللقب لم يخسر الترجي مسجلاً 8 انتصارات و4 تعادلات.

ولم تذهب بطولة الكونفدرالية الإفريقية بعيداً عن العرب فقد توج الزمالك المصري بلقبها للمرة الأولى بتاريخه عقب تغلبه على نهضة بركان المغربي بركلات الترجيح 6/5 بعد تبادلهما الفوز بالنهائي بنتيجة 1/صفر وقد خاض 16 مباراة في الطريق إلى الكأس ففاز بـ7 وتعادل بـ6 وخسر 3 مباريات.

إنجاز مزدوج

في قارة أوقيانوسيا أنهى ناديا هينجين وماغينتا من كاليدونيا الجديدة هيمنة الأندية النيوزيلندية على بطولة القارة بتأهلهما إلى النهائي وذلك للمرة الأولى بتاريخ بلدهما وقد انتهى لمصلحة الأول بهدف مقابل لاشيء، وخاض هينجين 6 مباريات فاز بخمس منها وتعادل بواحدة ولم تهتز شباكه سوى مرة واحدة وقد أبعد من نصف النهائي البطل السابق ويلنغتون بتغلبه عليه 2/صفر، وبالمقابل استمرت هيمنة الأندية المكسيكية على بطولات دوري أبطال الكونكاكاف القائم منذ 2006 وقد تأهل إلى النهائي ناديان من بلاد الأزتيك للمرة 13 بتاريخ البطولة بكل تسمياتها واستطاع مونتييري بالنهاية بالتتويج على حساب أونال بعد الفوز ذهاباً بهدف والتعادل 1/1 وهو اللقب الرابع لمونتييري وسبق لأندية المكسيك أن توجت بـ35 لقباً عبر 12 نادياً.

ختامها مسك

واجتمع أبطال القارات في النسخة السادسة عشرة لمونديال الأندية في الدوحة وهناك استطاع ليفربول الظفر بلقبه الأول على حساب فلامنغو البرازيلي بهدف يتيم بعد وقت إضافي مضيفاً اللقب الثالث إلى خزائنه في العام 2019، وكان الفريقان بلغا النهائي على حساب مونتييري 2/1 والهلال 3/1 على التوالي، وحل مونتييري ثالثاً على حساب الهلال بركلات الترجيح 4/3 إثر التعادل 2/2، وتوج المصري محمد صلاح (ليفربول) بجائزة أفضل لاعب في البطولة، وتصدر الجزائري بغداد بونجاح (السد القطري) لائحة الهدافين بـ3 أهداف بمشاركة الليبي حمدو الهوني (الترجي) الذي أصبح أول لاعب عربي يسجل الهاتريك بتاريخ البطولة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock