الأولى

«مجلس الأمن الوطني العراقي» وصفه بالتجاوز الخطير … سورية تدين العدوان الأميركي «الدموي الجبان» على «الحشد الشعبي»

| الوطن - وكالات

أدانت سورية العدوان الأميركي على فصائل الحشد الشعبي العراقية، معربة عن تضامنها التام مع العراق شعباً ومؤسسات، ومجددة مطالبتها بعدم تدخل الولايات المتحدة في شؤونه الداخلية.
مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين صرح لوكالة «سانا» الرسمية بأن «الطائرات الحربية الأميركية شنت اعتداء دموياً على فصائل الحشد الشعبي العراقية، التي تدافع عن سيادة العراق واستقلاله، في إطار قرارات الدولة العراقية ومؤسساتها الرسمية، وأسفر هذا الاعتداء الغاشم والجبان عن استشهاد وجرح عدد كبير من المواطنين العراقيين».
وأضاف المصدر: إن الجمهورية العربية السورية، تدين هذا العدوان الأميركي، وأي عدوان على سيادة واستقلال وحرية العراق والعراقيين، وتعبر عن تضامنها التام مع العراق شعباً ومؤسسات، وتعيد مطالبتها بعدم تدخل الولايات المتحدة في الشؤون الداخلية للعراق، التي تعد في صميم عمل ومهام الدولة العراقية.
المصدر أكد تضامن سورية مع العراق والعراقيين، لتجاوز الظروف التي يمرون بها، بما يخدم وحدة أرض وشعب العراق، متوجهاً إلى أهالي الشهداء والجرحى، بخالص العزاء متمنية الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى.
على صعيد مواز، اعتبر «مجلس الأمن الوطني العراقي»، أن العدوان الأميركي هو خرق للسيادة وتجاوز خطير لقواعد عمل قوات التحالف، وخلال اجتماعه أمس أشار المجلس إلى أن «العملية استهدفت قوات تمسك جبهة مهمة على الحدود ضد تنظيم داعش ما يعرض أمن العراق للخطر»، مضيفاً إن القوات الأميركية اعتمدت على استنتاجاتها وأولوياتها السياسية، وليس على الأولويات العراقية.
وكرّر مجلس الأمن العراقي، رفضه أن يكون ساحة اقتتال أو طرفاً في أي صراع إقليمي أو دولي، وعليه، حذّر من أن «تهديد أمن العراق وإدخاله في صراعات جانبية سيرتد على الجميع بأشد المخاطر والخسائر».
رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية عادل عبد المهدي كشف أن وزير الدفاع الأميركي كان أبلغ حكومته بأن القوات الأميركية ستقوم بالهجوم على مواقع حزب الله، وأن هذا الأمر سيجري بعد ساعات، مؤكداً أنه جرى تبليغ وزير الدفاع الأميركي رفض العراق للهجوم».
وأضاف عبد المهدي «لسنا جزءاً من منظومة العقوبات، ولسنا جزءاً من محور يعادي أي بلد مجاور أو صديق».
في غضون هذه التطورات، كشفت إسرائيل مجدداً عن الدور الذي تلعبه في كل ما يجري بالمنطقة، وبعد ترحيب وزير خارجيتها أول من أمس بالعدوان، هنأ رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، بالغارة.
المتحدث باسم مكتب نتنياهو، أوفير جندلمان، أفاد عبر صفحته الخاصة على «تويتر»، بأن «نتنياهو تحدث مع بومبيو وهنأه على العملية المهمة، التي قامت بها الولايات المتحدة ضد إيران ووكلائها في المنطقة».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock