سورية

بعد إعادة الجيش الأمن والاستقرار.. وعملية إعمار المؤسسات الاجتماعية في البلاد … عودة أكثر من 740 ألف مهجّر سوري إلى الوطن منذ أيلول 2015

| وكالات

أعلنت روسيا أن أكثر من 740 ألف مهجر سوري عادوا إلى الوطن منذ أيلول 2015 بفضل عملية إعمار المؤسسات الاجتماعية في البلاد وإعادة الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إلى قراهم وبلداتهم ومدنهم، وذلك بالترافق مع تواصل العودة اليومية لهم.
وقال مركز المصالحة الروسي في سورية في نشرته اليومية أمس وفق وكالة «سبوتنيك»: إنه «عاد 741.9 ألف شخص سوري من الدول الأجنبية إلى بلادهم منذ 30 أيلول 2015، من بينهم 222.59 ألف امرأة و378.67 طفلاً».
وأشارت الوكالة إلى أن عملية إعادة الإعمار تعزز من عودة المهجرين السوريين، حيث يجري العمل على ترميم وإصلاح 2.7 ألف منزل سكني، و220 مدرسة، و166 دار حضانة، و233 مؤسسة طبية، و191 مخبزاً، و198 محطة كهرباء، و273 محطة مياه في محافظات إدلب ودمشق ودير الزور واللاذقية وحماة وحمص ودرعا والسويداء والقنيطرة.
ولفت على أنه منذ 18 تموز 2018 تم ترميم 937 مؤسسة تعليمية و227 مؤسسة طبية، و5 جسور لعبور السيارات، و1.1 ألف كيلو متر من الطرق، وتوصيل أكثر من ألف كيلو متر من أسلاك الكهرباء وتشغيل 188 منشأة لتوصيل المياه، وترميم 297 مخبزاً، و763 محطة كهرباء و14.4 ألف مؤسسة صناعية.
وبالترافق، أفاد مركز المصالحة الروسي في سورية، بأن أكثر من 853 مهجراً سورياً عادوا إلى بلادهم من أراضي الدول الأجنبية خلال الـ24 ساعة الأخيرة.
وأوضح، أن من ضمن العائدين 352 مهجراً، بينهم 105 من النساء و180 طفلاً عادوا من لبنان عن طريق معبري جديدة يابوس وتلكلخ، إضافة إلى 501 مهجر بينهم 150 امرأة و256 طفلاً عادوا من الأردن عبر معبر نصيب.
على صعيد متصل، قامت الوحدات الفرعية التابعة لسلاح الهندسة العسكرية للجيش العربي السوري خلال الـ24 ساعة الأخيرة بعملية تطهير أراضي من الألغام على مساحة 2.2 هكتاراً، إضافة إلى قيام الخبراء باكتشاف وتدمير 37 عبوة قابلة للانفجار.
وفي إطار الدور الإنساني والاجتماعي الذي يقوم به المهجرون في أماكن إقامتهم، أنقذ شابّان سوريان، في حي أسين تيبيه بولاية طرابزون التركية 3 مواطنين أتراك، وذلك بعد أن نشب حريق في منزلهم، كاد يودي بحياتهم.
وحسبما نقلت مواقع إلكترونية معارضة، عن موقع «مالاطيا» الإلكتروني التركي، فإن سيجارة أدت إلى نشوب الحريق في الساعات الأولى من صباح يوم الإثنين، وذلك في الشقة الواقعة بالدور الثالث من بناء مؤلف من 3 طوابق في الحي.
وملأت النيران وفي وقت قصير كل أرجاء المنزل، ما أدى إلى حدوث حالة ذعر وخوف في الحي، الأمر الذي استدعى تدخّل البعض من أهالي الحي.
وذكر الموقع التركي، أن الشابين السوريّين الذين دخلا المنزل، أنقذا 3 مواطنين أتراك، وهم دريا أورهان (40 عاماً) مصابة بمرض السرطان، ووالدها تيومان أورهان (80 عاماً)، ووالدتها ذكرى أورهان (78 عاماً)، حيث نقلوا على الفور إلى المستشفى.
إلى ذلك، نقلت وكالة «الأناضول» عن مصادر أمنية تابعة للنظام التركي قولها: إن خفر السواحل التركي ضبط 11 مهاجراً سورياً وفلسطينياً أثناء محاولتهم الخروج عبر قارب مطاطي من منطقة «بودروم» جنوبي غربي البلاد، دون تحديد الوجهة التي كانوا يقصدونها.
وأشارت المصادر الأمنية إلى أنهم أحالوا المهاجرين إلى دائرة الهجرة بالولاية بعد إتمام الإجراءات القانونية بحقهم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock