سورية

يوحنا العاشر: إرادة الحياة في سورية لم ولن تموت والشعب متشبّث بأرضه

| وكالات

في أول أيام العام الجديد، أكد البطريرك يوحنا العاشر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، أن إرادة الحياة في سورية لم ولن تموت وأن الشعب السوري متشبث بأرضه، مطالبا برفع الحصار الاقتصادي الجائر الذي يستهدف هذا الشعب.
وبمناسبة عيد رأس السنة الميلادية، أقيم قداس إلهي في الكاتدرائية المريمية للروم الأرثوذكس بدمشق، ترأسه البطريرك يوحنا العاشر، وعاونه في خدمة القداس الأساقفة موسى الخوري ولوقا الخوري ويوحنا بطش والوكيل البطريركي افرام معلولي ولفيف من الكهنة وجوقة القديس اغناطيوس المتوشح بالله بقيادة إلياس زيات، وذلك بحسب ما ذكرت وكالة «سانا».
وأكد البطريرك يوحنا العاشر في عظة العيد، أهمية استخلاص المعاني السامية لميلاد السيد المسيح عليه السلام، وقال: «علينا كمسيحيين أن ننقل بشرى الخلاص عبر صالح الأعمال ولحمتنا ومحبتنا بعضنا لبعض».
وأضاف: «نصلي من أجل سلام سورية واحدة موحدة من أقصى شمالها إلى جولانها المحتل ومن أقصى شرقها إلى غربها، مؤكداً أن إرادة الحياة فيها لم ولن تموت وإن الشعب السوري متشبث بأرضه ولن يتركها مهما كانت الصعاب أو المغريات ورغم ما عاناه من الحرب الإرهابية التي شنت ضده.
وطالب البطريرك يوحنا العاشر العالم برفع الحصار الاقتصادي الجائر الذي يستهدف الشعب السوري وعدم الكيل بمكيالين من خلال إجراءات لا تأخذ بعين الاعتبار كرامات الشعوب مثل ما يسمى قانون «قيصر».
وقال: «نصلي اليوم من أجل كل مهجر ويتيم ومشرد ومن أجل كل المخطوفين ومنهم مطرانا حلب يوحنا إبراهيم وبولس يازجي المخطوفان منذ ما يقارب سبعة أعوام، نصلي من أجل الجولان المحتل ومن أجل فلسطين وشعبها وبيت لحم والقدس التي كانت وستبقى عاصمة فلسطين ومحجة قلوبنا مسيحيين ومسلمين ومن أجل لبنان والعراق وكل بقعة من هذا الشرق والعالم».
ودعا البطريرك يوحنا العاشر في ختام كلمته، اللـه تعالى أن يحمي سورية وشعبها وجيشها وقائدها وأن يرحم شهداءها ويشفي جرحاها، وتلا القداس صلاة للدعاء بالبركة للبلاد وأن يكون العام الجديد عام خير وأمان واستقرار لسورية وشعبها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock