ثقافة وفن

وفيات فنية عربية بالجملة خلال عام 2019 … أبرزهم فاروق الفيشاوي ومحمود الجندي وشعبان عبد الرحيم وعزت أبو عوف

| وائل العدس

نشرنا في عدد سابق بانوراما الدراما السورية لعام 2019، ومن خلالها أعدنا الذاكرة إلى وفاة عدد من الفنانين هم الموسيقي إياد عثمان والمخرجون غسان جبري وعلاء الدين الشعار ورياض ديار بكرلي وخالد حصوة وشوقي الماجري ومحمد قارصلي ونبيل شمس والممثلون فواز جدوع وكامي خليل ونجوى علوان وعبد الوهاب الحسكي.
وفي عدد اليوم نسلط الضوء على الراحلين العرب الذين فارقوا الحياة خلال عام 2019 من ممثلين ومخرجين.

سعيد عبد الغني

أول الراحلين كان الفنان المصري سعيد عبد الغني عن عمر 81 عاماً إثر إصابته بالتهاب رئوي في 18 كانون الثاني.
ويعد الراحل من أبرز رواد العصر الذهبي للسينما المصرية، وقد توفي في الشهر الذي شهد مولده، حيث تدهورت حالته بشدة، في نهاية كانون الأول، وأصبح غير قادر على الحركة والكلام والتنفس، فتم نقله إلى العناية المركزة.
ولد في كانون الثاني عام 1938 في محافظة الدقهلية، تخرج في كلية الحقوق في عام 1958، ولم يكن في حسبانه أنه سيعمل في الفن، فقد اتجه إلى العمل في جريدة «الأهرام» وعمل في القسم الفني، ثم ترقى حتى أصبح رئيس القسم الفني بالجريدة، ومنها ترأس القسم الفني بجريدة «الأهرام المسائي»، وخلال فترة عمله بهذه الجريدة تعددت لقاءاته وحواراته مع الممثلين والمخرجين وكان ذلك بداية الالتحاق بالتمثيل.

وخلال حرب تموز من العام 1967 كان الراحل يعمل مراسلاً حربياً، وخلال تغطيته لأحداث الحرب تعرض لصدمة شديدة عقب رؤيته جثثاً وأشلاء.
وعقب انتهاء الحرب ظل لمدة 10 أيام كاملة لا يتحدث مع أحد ولا يتناول الطعام، ورفض منذ تلك اللحظة ارتداء أي ألوان في ملابسه سوى اللون الأبيض لكراهيته للون الأسود الذي يذكره بالحداد على أصدقائه، وبعدها طلب من رئيس تحرير «الأهرام»، نقله للقسم الفني.
بداية حياته الفنية كانت على خشبة المسرح وكانت أوائل مسرحياته مسرحيتي «القرار» و«جبل مغناطيسي» على مسرح الطليعة عام 1973، ومثل في تلك الفترة أيضاً في عدة أعمال تلفزيونية.
بدأ أعماله الفنية في المسرح ثم في عام 1973 مثل للتلفاز عدداً من السهرات والمسلسلات التلفازية، وظهر للمرة الأولى في السينما مع المخرج يوسف شاهين في فيلم «العصفور» عام 1972، ثم تبعه بدور آخر في فيلم «المذنبون»، بعدها تتابعت أعماله السينمائية والدرامية والمسرحية فقدم ما يزيد على 200 عمل خلال مشواره الفني، وخلال مشواره اشترك بعدة أدوار كان القاسم المشترك بينها شخصية الرجل الشرير الأنيق.

إسماعيل محمود

في السابع من نيسان رحل الممثل المصري إسماعيل محمود إثر وعكة صحية تعرض لها عن عمر يناهز الـ69 عاماً.
تحول الراحل من دراسة القانون إلى معهد الفنون المسرحية لدراسة الدراما وبدأ التمثيل عندما اشترك في برنامج للأطفال عندما كان صغيراً، لكن بدايته الحقيقية كانت عندما لعب عدة أدوار صغيرة في عدة أعمال فنية تعرف عليه الجمهور من خلالها منها، فيلم «حد السيف» عام 1986، والمسلسل التلفزيوني «غوايش» عام 1987.
توالت بعدها أعماله التي حققت له المزيد من الشهرة والنجاح بسبب إجادته تجسيد الشخصيات المختلفة، ومن أشهر أعماله دوره في مسلسل «ليالي الحلمية» الذي جسد فيه شخصية زاهر سليمان غانم».

محمود الجندي

في الحادي عشر من نيسان توفي الممثل المصري محمود الجندي عن عمر ناهز الـ74 عاماً بعد تعرضه لأزمة قلبية.
أجاد الفنان الراحل في كل ما قدم من أعمال، سواء في أدوار الشاب أو الشيخ، الشر أو الخير، التراجيديا أو الكوميديا، ووقف إلى جوار الكبار والعمالقة كتفاً بكتف في مبارزات فنية خرج منها فائزاً بمحبة الجماهير.
لم تكن حياته في بداياتها سهلة على الإطلاق، فقد درس في مدرسة الصنايع وتخرج من قسم النسيج، ليعمل لاحقاً في أحد معامل النسيج في البلاد.

ثم التحق بالمعهد العالي للسينما وتخرج منه عام 1967، لكنه لم يبدأ بالعمل الفني مباشرة بسبب ظروف حرب 1967 وظل في صفوف القوات المسلحة مدة سبع سنوات في سلاح الطيران.
وبعد أن انتهت الحرب، عاد إلى مهنته التي كان يتطلع إليها «التمثيل»، كما كان يشتهر بصوته العذب، وكثيراً ما قدم مشاهد غنائية من خلال أدواره المختلفة.

بدأ مسيرته بأدوار الشاب المرح المقبل على الحياة وكان وجوده في أي عمل يضفي عليه لوناً من البهجة والأمل، وبدأ حياته الفنية من خلال المسرح، حيث أكسبته خفة ظله وبشاشة ملامحه وجمال صوته في أداء المواويل قبولاً خاصا لدى الجمهور، وربما لا يعرف الكثيرون أن الجندي شارك في مسرحية «مدرسة المشاغبين» في الدور الذي قام به أحمد زكي بعد انتهاء فترة تجنيده.

في عام 2017، صدم جمهوره عندما قرر الاعتزال بعد أن شعر بأن الأجواء في الوسط الفني لا تحترم الفن والفنانين حسبما قال في إحدى مقابلاته في ذلك الوقت، بعد عرض مسلسله «رمضان كريم»، فتدخلت نقابة الممثلين عن طريق النقيب أشرف زكي، الذي أقنع الجندي بالعودة مرة أخرى

عزت أبو عوف

وتوفي الممثل المصري عزت أبو عوف، عن عمر ناهز 71 عاماً بعد صراع مع المرض، في الأول من تموز.
تخرج في كلية الطب، وكانت بداياته الفنية عندما أصبح عضواً في فرقة «بلاك كوتس» وكانت فرقة شهيرة وقتها لكن تم حلها، ثم أسس مع شقيقاته الأربعة فرقة «الفور إم» التي ساهمت في شهرته وحققت الفرقة نجاحاً باهراً في عقد الثمانينيات من القرن العشرين، وقدم الألحان والموسيقا التصويرية للعديد من الأعمال الفنية.
وقد لفت أبوعوف انتباه الرأي العام المصري في السبعينيات، حينما هجر الطب، بعد أن تخرج في الكلية، وعمل طبيب توليد وأمراض نساء، ومارس المهنة لمدة أربع سنوات، ليشكل فرقة الـ«فور إم» مع شقيقاته الأربع (منى) و(مها) و(منال) و(ميرفت)، ثم انتهت الفرقة إلى التمثيل والتأليف الموسيقي عام 1992، فكان أول عمل له «آيس كريم في جليم»، وتوالت بعد ذلك أعمالهُ السينمائية والتلفزيونية.

شارك أيضاً في تقديم برامج تلفزيونية ومنها برنامج المسابقات «هرم الأحلام» و«برنامج القاهرة اليوم»، وكان أيضاً رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي منذ عام 2008.

فاروق الفيشاوي

ورحل الممثل المصري ​فاروق الفيشاوي​ في 25 حزيران/ عن عمر ناهز 67 عاماً، بعدما أدى آخر وأصعب أدواره على مسرح الحياة في محاربة مرض السرطان.

بعد حصوله على ليسانس الآداب بجامعة عين شمس التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية حيث حصل على البكالوريوس، وبدأ حياته الفنية من خلال أدوار صغيرة في عدة مسلسلات ثم كانت انطلاقته الكبيرة عام 1980 عندما شارك في مسلسل «أبنائي الأعزاء شكراً» مع الفنان عبد المنعم مدبولي، وبرز في مسلسل «ليلة القبض على فاطمة» ثم بدأت نجوميته في بداية الثمانينيات بعد ظهوره في فيلم «المشبوه» مع عادل إمام.
أما آخر أعماله الفنية فكان مشاركته في مسرحية «الملك لير» مع الفنان يحيى الفخراني.

نال خلال مشواره الفني العديد من الجوائز، حيث حصل على جائزة أفضل ممثل من الأكاديمية الإفريقية السينمائية عام 2009 عن دوره في فيلم «ألوان السما السابعة»، وجائزة المجلس القومي لحقوق الإنسان لأفضل الأعمال الفنية والإعلامية عام 2007 عن مسلسل «عفريت القرش».

كما حصل على جائزة تكريم من مهرجان طنجة المغربي الدولي للفنون والموسيقا عام 2004، ودرع الشيخ محمد بن راشد الـمكتوم حاكم دبي من الملتقى العربي الرابع للمنتجين العرب 2009، وشهادة تقدير من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الحادية والثلاثين عن فيلم «ألوان السما السابعة».

طلعت زكريا

توفي الممثل المصري طلعت زكريا في 8 تشرين الأول عن عمر يناهز الـ58 عاماً، إثر أزمة صحية.
تخرج في قسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية عام 1984، ثم عمل ضمن فرقة الإسكندرية المسرحية وقصر ثقافة الحرية وعمل في أكثر من 30 مسرحية.

وشارك في بطولة أفلام عديدة منها «طباخ الريس» و«سيد العاطفي» و«حاحا وتفاحة» و«غبي منه فيه» و«كلم ماما» و«السيد أبو العربي وصل».

كذلك قدم زكريا للمسرح مجموعة من الأعمال منها «دوري مي فاصوليا» و«بابا جاب موز» و«البعبع»، فضلا عن عدد من المسلسلات منها «مبروك جالك قلق» و«من غير ميعاد» و«ضبط وإحضار».
أما آخر أعماله فكان فيلم «حليمو أسطورة الشواطئ» الذي تم عرضه في صالات السينما في كانون الأول عام 2017.
ومن أعماله الدرامية نذكر «الزيبق» و«المرافعة» و«صاحب السعادة» و«العراف» و«عيش أيامك» و«ملفات سرية» و«ميراث الريح».

هيثم زكي

صدمة كبيرة عاشها الوسط الفني المصري، بعدما تم العثور على الممثل المصري هيثم أحمد زكي جثة هامدة في منزله، في ضاحية الشيخ زايد بمحافظة الجيزة، يوم 7 تشرين الثاني إثر تعرضه لهبوط حاد في الدورة الدموية عن عمر 35 عاماً.
هو ابن الممثلين الراحلين أحمد زكي وهالة فؤاد، وقد بدأ مشواره الفني عام 2006 عندما استكمل ما تبقى من مشاهد فيلم «حليم» بعد رحيل والده بطل الفيلم، ليقوم بالعام التالي ببطولة فيلم «البلياتشو» لكنه توقف عن العمل الفني لثلاث سنوات قبل أن يعود عام 2010 من خلال مسلسل «الجماعة» وشارك بعدها في العديد من الأعمال بين السينما والتلفزيون.

شعبان عبد الرحيم

توفي الفنان المصري شعبان عبد الرحيم، عن عمر 62 عاماً، في 3 كانون الأول.
كان يعمل في كي الملابس ويغني لأهله وأصدقائه في الأفراح والأعياد والمناسبات قبل أن يسمعه صاحب أحد محلات بيع الكاسيت، وينتج له شريطاً مقابل مئة جنيه، فكاد شعبان يطير فرحاً دون أن يدرك أنهم يستغلونه ويبيعون أشرطته بعشرات الآلاف، إلى أن اشتهر شريطه «أحمد حلمي اتجوز عايدة.. كتب الكتاب الشيخ رمضان».
واشتهر عبد الرحيم بأغاني موجهة يهاجم فيها جماعات ومؤسسات إعلامية، آخرها قناة الجزيرة بسبب تحريضها ضد مصر.

وفيات أخرى

خلال شهر كانون الثاني توفيت المخرجة اللبنانية جوسلين صعب عن عمر 70 عاماً، وصُدم الوسط الفني الجزائري بوفاة مغني الراب هواري منار بشكل مفاجئ عن عمر 38 عاماً.

وتوفي المخرج المصري أسامة فوزي عن عمر ناهز الـ58 عاماً، بعد صراع مع المرض، ورحلت الممثلة اللبنانية جيزيل عواد، وغيّب الموت المخرج اللبناني العالمي جورج نصر، عن عمر ناهز الـ92 عاماً.

وبطريقة مأساوية، توفي المخرج الجزائري يوسف قوسم متأثراً بجروحه، بعد أسبوعين على إضرامه النار في نفسه في مقر قناة تلفزيونية، بسبب مستحقات كان يطالب بها.

في شهر شباط، رحل المخرج المسرحي المصري محمد أبو السعود، وعن عمر 44 عاماً، وتوفي الفنان الجزائري عز الدين الشلفي الملقب بـ«فنان الفقراء»

وتوفيت الممثلة المصرية نادية فهمي عن عمر ناهز الـ71 عاماً، بعد صراع طويل مع المرض، وفقدت السينما المصرية والعربية المخرج محسن نصر بعد صراع مع المرض، عن عمر يناهز الـ84 عاماً.

وعن عمر يناهز الـ74 عاماً، وبعد صراع مع المرض ودخوله بغيبوبة لعدة أيام، توفي الممثل المصري مصطفى الشامي.
وتوفي الممثل الأردني نبيل المشيني عن عمر ناهز 80 عاماً. ومن أبرز أعماله «حارة أبو عواد»، الذي اشتهر في فترة الثمانينيات حتى اقترن اسمه باسم شخصية «أبو عواد».

وتوفي الممثل المصري جلال عيسى عن عمر ناهز 82 عاماً، بعد صراع مع المرض.

وفي نيسان توفي الممثل والمخرج المصري ناجي انجلو الملقب بـ«ريكو»، عن عمر ناهز الـ77 عاماً، بعد صراع مع المرض استمر عشر سنوات، وعن عمر يناهز الـ79 عاماً وبعد صراع مع المرض، توفي الممثل المغربي المحجوب الراجي.
وعن عمر يناهز الـ79 عاماً، توفيت الممثلة المصرية ​محسنة توفيق.

خلال شهر أيار خسر الوسط الفني اللبناني، الممثل رفيق نجم إثر تعرضه لأزمة صحية مفاجئة، وفقدت السينما المغربية أحد أبرز وجوهها، بوفاة الممثل المغربي مولاي عبد اللـه العمراني عن عمر ناهز الـ78 عاماً.

في حزيران توفي الممثل المصري محمد نجم عن عمر يناهز الـ75 عاماً بعد صراع مع المرض، ورحل المخرج المصري محمد النجار، عن عمر يناهز الـ65 عاماً، كما توفي الممثل المصري محمد أبو الوفا، إثر تعرضه لأزمة صحية خطيرة.

في تموز توفي الممثل المصري شوقي طنطاوي، أحد أعضاء فرقة الممثل المصري محمد صبحي المسرحية، بعد صراع مع المرض، عن عمر يناهز الـ66 عاماً، كما غيب الموت الممثلة المصرية فوزية عبد العليم بعد صراع استمر سنوات مع المرض.

وفي آب، وعن عمر ناهز الـ82 عاماً توفي أشهر دوبلير في السينما المصرية الممثل عبد الرازق فوزي، وتوفيت الممثلة المغربية أمينة رشيد عن عمر يناهز الـ83 عاماً.

في أيلول رحل الممثل المغربي محمد خدي عن عمر يناهز الـ60 عاماً بعد صراع طويل مع المرض، كما توفي المخرج اللبناني ​سيمون أسمر​ عن عمر ناهز الـ76 عاماً بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

وبعد صراع مع المرض، توفيت الفنانة التونسية منيرة حمدي، عن عمر ناهز الـ54 عاماً، وتوفي المخرج المصري حسين عمارة عن عمر يناهز الـ70 عاماً.

ورحل عميد المسرح العراقي سامي عبد الحميد عن عمر 91 عاماً، بعد صراع مع المرض، وتوفي نجم برنامج أراب آيدول محمد الخامس زغدي البالغ من العمر 26 عاماً.

في تشرين الأول فجع الوسط الفني في مصر، بخبر وفاة الممثل المصري قاسم الدالي عن عمر ناهز 80 عاماً.
وتوفي المخرج المصري أحمد خضر في تشرين الثاني عن عمر يناهز الـ74 عاماً، وكذلك المخرج والممثل المصري كمال إبراهيم.

وفي كانون الأول توفي الممثل المصري محمد خيري عن عمر ناهز الـ77 عاماً.

وفجع الوسط الفني في مصر، بخبر وفاة المخرج المصري سمير سيف عن عمر ناهز الـ72 عاماً.

وتوفي الفنان المصري حسن عفيفي والمخرج المصري ياسر زايد، عن عمر يناهز 48 عاماً، والممثلة المصرية عصمت محمود​ عن عمر ناهز الـ82 عاماً.

كما غيب الموت «شاويش المسرح الرحباني» وأحد نجومه، الفنان اللبناني ​وليم حسواني​، عن عمر ناهز الـ86 عاماً في آخر أشهر السنة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock