سورية

تحذيرات أميركية من قدرة إيران على الثأر

| وكالات

بينما وصف السيناتور الأميركي السابق ريتشارد بلاك استشهاد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الفريق قاسم سليماني جراء عدوان أميركي بالصواريخ بأنه «مأساة كبيرة»، حذر الجنرال الأميركي المتقاعد باري مكارثي، من قدرة إيران على الثأر من أميركا انتقاماً لاغتيال الفريق سليماني ورفاقه.
ووصف بلاك في تصريح نقله موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني، استشهاد الفريق سليماني جراء عدوان أميركي بالصواريخ بأنه «مأساة كبيرة»، مشيراً إلى أن سليماني كان أحد المشاركين في هزيمة تنظيم داعش الإرهابي والتصدي لإرهابيي تنظيم القاعدة.
وقال بلاك السيناتور السابق عن ولاية فيرجينيا الأميركية: «إن جريمة اغتيال سليماني يمكن أن تعني حرباً عدوانية جديدة وهذه المرة ضد الشعب الإيراني»، معرباً عن قلقه من أن الولايات المتحدة لا تخوض حرباً ضد الإرهاب بل أصبحت تتحول بشكل من الأشكال إلى الإرهاب بعينه.
ودعا بلاك الإدارة الأميركية إلى الابتعاد عن شبح حرب جديدة تلوح في الأفق، مؤكداً في الوقت نفسه أن «الأميركيين متعبون من الحرب وليس لهم أو للجنود الأميركيين أي صوت يمكنه إيقافها، كما أن إيران لم تكن أبداً عدواً للولايات المتحدة».
من جهته حذر الجنرال الأميركي المتقاعد مكارثي، أمس في مقابلة أجراها مع قناة «أم إس إن بي سي» الأميركية حسب وكالة «فارس» الإيرانية للأنباء، من قدرة إيران على الثأر من الولايات المتحدة انتقاماً لاغتيال الفريق سليماني وأبو مهدي المهندس.
وقال مكارثي: إن «اتخاذ قرار الضربة الجوية على مسؤوليته الخاصة ساهم في تصاعد الموقف بطريقة خطيرة جداً واعتقد أنه والعمليات الخاصة لا يعتقدون أن ما قاموا به هو الأمر الصحيح».
وأضاف: «إننا لا نعرف ما الذي سيقوم به 165 ألف عسكري ضمن القوات العراقية، ونحن ليس لدينا سوى عدد قليل من القوات على الأرض، والسفارة الأميركية ضعيفة في العراق بشكل واضح».
وتابع: إن «لدى الإيرانيين تقدماً تكتيكياً على الأرض، لذا فإن نشر لواء واحد من الوحدة 82 المحمولة جواً لن يستطيع الدفاع عن وضعنا في العراق، مشيراً إلى «أن لدى الولايات المتحدة ميزة إستراتيجية في القوة الجوية والبحرية، لكن ذلك يعني مهاجمة إيران بشكل مباشر ولذا أعتقد أن إيران سترد بطريقة ما وإذا نجحت في ضرب أحد الأصول الأميركية أو أحد القادة الكبار في الجيش فأنا أتوقع أن حرباً جديدة ستندلع في منطقة الخليج».
بموازاة ذلك، قدم السيناتور عن الحزب الديمقراطي الأميركي تيم كين، مشروع قرار لمجلس الشيوخ، يهدف لضمان عدم تمكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب من إشعال حرب مع إيران من دون موافقة الكونغرس الأميركي.
ونقل موقع «روسيا اليوم» عن وسائل الإعلام الأميركية أنه إذا تمت الموافقة على هذه المبادرة في كلا مجلسي الكونغرس، سيتوجب على ترامب سحب القوات الأميركية المشاركة في المواجهة مع إيران في غضون 30 يوماً.
وقال كين: «على مدى عدة سنوات، كنت قلقاً للغاية من أن الرئيس قد يبدأ حرباً مع إيران. لقد وصلنا الآن إلى النقطة التي يجب فيها على الكونغرس التدخل قبل أن يختلق ترامب المزيد من المتاعب لجيشنا».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock