شؤون محلية

برعاية الرئيس بشار الأسد … المعلمون العرب يبدؤون مؤتمرهم في دورته العشرين اليوم بمشاركة 13 دولة

| محمود الصالح

برعاية رئيس الجمهورية بشار الأسد يفتتح اليوم في دمشق المؤتمر العشرون لاتحاد المعلمين العرب بمشاركة كبيرة من جميع نقابات المعلمين العربية، وذلك في دار الأوبرا بدمشق على مدى ثلاثة أيام يتم خلالها مناقشة القضايا المهنية والثقافية والسياسية التي تخص المعلمين العرب.
وفي تصريح خاص لــ«الوطن» أكد نقيب المعلمين في سورية وحيد زعل أن انعقاد هذا المؤتمر لدورتين متتاليتين في سورية، يشكل رسالة واضحة على مدى إيمان المعلمين العرب بموقف سورية العروبي ودورها التاريخي الذي ساهم عبر التاريخ في بناء الحضارة الإنسانية وإعداد الإنسان العربي من خلال مختلف الأجيال على مدى سنوات طويلة، ويعطي رسالة للعالم بقناعة المعلم العربي بالنهج والموقف السوري، ودعمهم لسورية في معركتها ضد الإرهاب، وإيمانهم بحتمية انتصار بلدنا في هذه المعركة.
وأكد زعل أن هذا المؤتمر يعقد كل أربع سنوات وهو مؤتمر انتخابي، يتم خلاله مناقشة التقارير المقدمة من مختلف الدول الأعضاء في جميع الدول العربية، ومن اللجان الدائمة والأمانة العامة للمعلمين العرب، والتقارير المهنية والمالية، والمقترحات والتوصيات لكل لجنة، ليتم صياغتها في نهاية المؤتمر كتوصيات عامة، إضافة لقيام المؤتمر بانتخاب الأمانة العامة حيث كانت سورية تتميز بمشاركتها في كل الأعمال العربية المشتركة. مضيفاً: وكان الأمين العام المساعد من سورية بشكل دائم، ويتألف اتحاد المعلمين العرب من 13 دولة وجميعها تشارك في هذا المؤتمر دون استثناء ويصل عدد الضيوف في الوفود المشاركة إلى أكثر من 100 مشارك يحلون ضيوفاً على دمشق العروبة.
ويرافق الجلسات الرسمية للمؤتمر على مدى أيامه الثلاثة فعاليات ثقافية موازية وكذلك سيتم افتتاح المركز الطبي التابع لنقابة المعلمين في سورية، وحفل تأبين للأمين العام المساعد الراحل يوسف حسن درويش، وفي ختام المؤتمر ستكون هناك توصيات ومقترحات يصوت عليها المؤتمر في الجلسة الختامية وانتخاب الأمانة العامة للدورة القادمة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock