عربي ودولي

مشاغبون يلقون قنابل حارقة على مركز للشرطة … هونغ كونغ: العنف يعرّض صورتنا وقدرتنا التنافسية للخطر

| شينخوا

قال بول تشان سكرتير المالية بحكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة الصين أمس أن الاضطرابات الاجتماعية والعنف المستمر منذ فترة طويلة تعرض صورة هونغ كونغ وقدرتها التنافسية للخطر.
وأضاف بول تشان في مقال نشر على الانترنت أن تقييم هونغ كونغ في مجالات تتدرج من الأمن إلى البيئة التجارية في التقييمات الدولية ستتأثر بشكل سلبي هذا العام.
وأشار تشان إلى أن أعمال العنف المتكررة ومن بينها إشعال الحرائق عمداً والتدمير والهجمات الإجرامية ضد الأبرياء حرمت سكان هونغ كونغ من الإحساس بالأمن الذي كانوا يتمتعون به وحالت دون قدوم العديد من السياح والمستثمرين الدوليين إلى البلاد، منوهاً إلى انخفاض بنسبة 40-50 في المئة في نسبة زوار هونغ كونغ خلال الأشهر القليلة الماضية.
وأوضح تشان أن المشاغبين عطلوا حركة المرور مراراً وأشعلوا الحرائق في محطات مترو الأنفاق وحاصروا المطار، بل وتسببوا في أذى للمواطنين على نحو خطير، ما أضر بسمعة هونغ كونغ كمحور ملاحي موثوق به وأثر على ثقة الشركات الأجنبية في هونغ كونغ، مضيفاً إن بعض المؤتمرات الدولية التي كانت تعقد غالبا في هونغ كونغ نقلت إلى أماكن أخرى العام الماضي.
واستطرد تشان أنه إذا استمر هذا الوضع، فإن هونغ كونغ لن تفقد الإيرادات فحسب، ولكن ستخسر فرص العمل أيضاً.
وتمثل أعمال العنف التي استهدفت متاجر وهيئات قضائية والتهديدات الشخصية ضد قضاة محددين، تحدياً لقيمة هونغ كونغ الأساسية وحكم القانون، بحسب تشان.
وقال تشان إن التنمية الاقتصادية والإنجازات العالمية لهونغ كونغ قامت ببنائها أجيال من العمل الجاد، موضحاً «لذا فإن استمرار العنف سيدمر جميع هذه الجهود، ما يجعل وضع الاقتصاد الذي يشهد انخفاضا بالفعل أكثر صعوبة، ويخفض العائدات المالية لحكومة المنطقة، وفي النهاية ستعاني الجماعات الضعيفة بشكل أكبر».
وحث تشان المجتمع كله على الابتعاد عن العنف والحفاظ على الوطن هونغ كونغ.
في غضون ذلك ألقى بعض المشاغبين قنابل حارقة على مركز للشرطة خلال احتجاج في منطقة تشونغ تشوي بهونغ كونغ ظهر أمس.
وقالت الشرطة في بيان إن هذا الحادث العنيف وقع في نحو الساعة 2:40 مساء بالتوقيت المحلي، حيث تفحمت سيارة تابعة للشرطة. وأرسلت الشرطة الحد الأدنى من القوة الضرورية لإيقاف الأفعال غير القانونية، من بينها استخدام القنابل المسيلة للدموع.
ونتيجة للاحتجاج، تم تعزيز قوات الأمن في لاند مارك نورث، مركز تجاري في الجوار، وأغلقت بعض المتاجر في وقت مبكر. وتم رش طلاء على صيدلية.
وأعلن المنظمون إنهاء المسيرة في نحو الساعة 2:50 مساء بالتوقيت المحلي. وناشدت الشرطة المشاركين بالمغادرة بشكل سلمي ومنظم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock