شؤون محلية

«النقل» تسمح لطائرات الخطوط الجوية الليبية بالعبور عبر الأجواء السورية

| محمد راكان مصطفى

وافق وزير النقل علي حمود على منح الخطوط الجوية الليبية إذناً بالعبور عبر ‏الأجواء السورية وذلك بناءً على طلب تقدمت به هيئة الطيران المدني الليبية إلى ‏وزارة النقل – مؤسسة الطيران المدني السوري. ‏
وبينت الوزارة في بيان لها أن ذلك يأتي انسجاماً مع الاتفاق الجوي بين البلدين، إضافة إلى ما يحققه استخدام الأجواء السورية لجهة خفض التكاليف وتوفير الوقت بسبب اعتكاف عدد ‏كبير من شركات الطيران المرور فوق الأجواء السورية منذ اندلاع الحرب على ‏سورية، وما يرتبه ذلك من عبء إضافي على سعر التذكرة، والوضع الفني ‏للطائرات، ولوقت الشركة والمسافر حيث يبلغ وقت الالتفاف حول سورية نحو ‏ساعة ونصف الساعة وهو ما يتسبب بخسائر كبيرة على الشركات التي امتنعت عن العبور في الأجواء السورية.
وكانت وزارة النقل السورية، قد أعلنت سابقاً عن رفع رسم الخدمات الملاحية والتسهيلات المقدمة للطائرات المدنية التي تحلق في الأجواء السورية، دون الهبوط، بنسبة قدرها 50 بالمئة، بعد أن وافقت اللجنة الاقتصادية على تعديل بدلات الخدمات الواردة في المادة الأولى من المرسوم رقم 404 لعام 2000 والمعدلة بالقرار رقم 922 لعام 2014 على أساس الوزن الأعظمي للإقلاع لكل طائرة والمعتمد من قبل المؤسسة العامة للطيران المدني.
وبين مصدر مسؤول في وزارة النقل «للوطن» أن القرار يهدف إلى تحسين إيرادات المؤسسة والاستفادة من الموقع المتميز لسورية في خريطة حركة الطيران المدني، مشيراً إلى أن أغلب شركات الطيران توقفت عن الهبوط في المطارات السورية والعبور من أجوائها لأسباب سياسية في إطار محاربة سورية، ولم تكن قرارات التوقف عن الهبوط أو العبور لأسباب تجارية أو أمنية.
مضيفاً: إلا أن هناك بعض الشركات الروسية والإيرانية وشركة فلاي العراقية تهبط في المطارات السورية، بينما يقتصر عبور الأجواء السورية على الشركات الإيرانية والروسية والعراقية والميدل إيست والخطوط القطرية.
يذكر أن الخطوط الجوية القطرية بدأت، في نيسان الماضي، بعبور الأجواء السورية بعد السماح لها من قبل الوزارة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock