عربي ودولي

«اليسار الألماني» دعا لإغلاق قواعد أميركا.. و«الخضر» حمل واشنطن مسؤولية تصاعد التوتر … «النواب» الأميركي سيصوت على قرار للحد من تحركات ترامب العسكرية ضد إيران

| وكالات

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، أن المجلس سيصوت على قرار للحد من الأعمال العسكرية للرئيس دونالد ترامب ضد إيران، في حين دعا «حزب اليسار» الألماني المعارض «دي لينكه» إلى إغلاق القواعد العسكرية الأميركية في ألمانيا، في وقت حمل «حزب الخضر» واشنطن المسؤولية في تصاعد التوتر في الشرق الأوسط.
وكانت بيلوسي انتقدت الجمعة الماضي إقدام الإدارة الأميركية على اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، مشيرة إلى أن الرئيس الأميركي لم يأخذ الأذن من الكونغرس للقيام بهذه العملية التي من شأنها «تصعيد حدة التوتر» في المنطقة.
ونقل موقع شبكة «سي إن إن» الأميركي عن بيلوسي قولها في بيان نشرته على موقعها على الانترنت: «أميركا والعالم لا يمكنهما حمل تصعيد في التوتر يصل إلى درجة اللاعودة»، مضيفة «هذا الأسبوع سيقدم المجلس ويصوت على قرار بشأن السلطة العسكرية للحد من الأعمال: العسكرية للرئيس ضد إيران».
وأضافت بيلوسي: إن «القرار يؤكد من جديد مسؤوليات الرقابة طويلة الأمد للكونغرس والذي ينص على أنه في حالة عدم موافقة الكونغرس على القرار فإن الأعمال العسكرية للإدارة ضد إيران ستتوقف خلال 30 يوماً».
وكتبت بيلوسي: أجرت إدارة ترامب الأسبوع الماضي غارة جوية استفزازية وغير متناسبة استهدفت مسؤولين عسكريين إيرانيين وعراقيين رفيعي المستوى. هذا العمل عرض خدمتنا ودبلوماسيينا وغيرهم للخطر بتهديد تصعيد خطير للتوترات مع إيران»، معربة عن القلق لاتخاذ الإدارة هذا الإجراء من دون استشارة الكونغرس.
وأوضحت، أن القرار سيعيد التأكيد على مسؤوليات الكونغرس الإشرافية الراسخة منذ فترة طويلة.
ولم يكتف ترامب بذلك إذ هدد بأن الولايات المتحدة ستضرب إيران بشكل أقوى من أي ضربة واجهتها من قبل، إذا ردّت طهران على اغتيال سليماني، مشيراً إلى أن بلاده حدّدت 52 موقعاً في إيران ستضربها «بسرعة كبيرة وبقوّة كبيرة» إذا هاجمت إيران أهدافاً أو أفراداً أميركيّين.
ورجحت وكالة «رويترز»، أن يحظى القرار الذي سيتم التصويت عليه في مجلس النواب بموافقة المجلس الذي يقوده الديمقراطيون، لكنها أشارت إلى أن احتمالات إقراره أضعف في مجلس الشيوخ حيث يسيطر عليه رفاق ترامب الجمهوريون الذين قال كثيرون منهم إنهم يؤيدون تحركات ترامب ضد إيران.
على خط مواز، ذكر موقع «دويتشه فيله» الألماني، أن «حزب اليسار» الألماني المعارض «دي لينكه» دعا إلى إغلاق القواعد العسكرية الأميركية في ألمانيا كرد فعل على التهديدات الصادرة عن ترامب ضد إيران بعد الاعتداء الغادر قرب مطار بغداد الدولي، وفق وكالة «سانا».
وطالبت سفيم داغدلين نائب رئيس حزب اليسار بإدانة «التهديدات الفاحشة» من قبل ترامب، وقالت: «من يتباهى عبر «تويتر» بالرغبة في القيام بجرائم حرب لا يمكنه الاحتفاظ بقواعد عسكرية في نطاق تطبيق الدستور»، مشددة على «ضرورة أن تعلن الحكومة الألمانية بوضوح أن ألمانيا لن تشارك بشكل مباشر أو غير مباشر في هذا العنف».
من جانبها، أكدت رئيسة «حزب الخضر» الألماني نالينا بيربوك، بحسب الموقع ذاته، أن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية تصاعد التوتر في الشرق الأوسط بسبب سياساتها الخاطئة وذلك بعد قيام واشنطن باغتيال سليماني والمهندس في بغداد.
ودعت بيربوك الحكومة الألمانية إلى الشروع بالإجلاء الفوري الكامل للقوات الألمانية من العراق وعدم التمسك بهذه المهمة، مشيرة إلى أن التمسك بذلك سيكون عملاً غير مسؤول.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock