شؤون محلية

تلاميذ يعانون البرد في ريف حماة … مدير التربية: زدنا 5 لترات لكل شعبة صفية بالمناطق الباردة

| حماة- محمد أحمد خبازي

مع بداية الفصل الدراسي الثاني، واشتداد البرودة بمناطق محافظة حماة وخصوصاً الغربية منها المعروفة ببردها القارس الشديد، تعالت أصوات ذوي التلاميذ الصغار والطلاب، المطالبة بتدفئة أبنائهم بالمدارس التي تعاني من شح المازوت، الأمر الذي يضطر إداراتها لتشغيل المدافئ بالساعة الأولى – والثانية في بعض الأحيان – من الدوام المدرسي فقط، وهو ما يجعل أطفالهم يعانون من البرد الشديد وخصوصاً في مصياف وريفها والسقيلبية وريف الغاب والمناطق الجبلية، ولربما يسبب لهم البرد أمراضاً لكونه «سبب كل علَّة» كما يقال بالمأثور الشعبي.
مدير تربية حماة يحيى منجد بيَّن لـ«الوطن» أن مخصصات المدارس بالفصل الأول وزعت بالكامل وقدرها 1.276 مليون لتر، وذلك بالمدينة والريف، ومنها 834 ألف لتر وزعت كدفعة أولى وحسب الاعتمادات التي خصصت من الوزارة للفصل الأول، وتم بموجبها تخصيص كل شعبة صفية وإدارية بـ43 لتراً.
كما تم تخصيص دفعة ثانية وقدرها 442 ألف لتر تابعة للفصل الأول يتم توزيعها حالياً على مدارس المحافظة، وتم بموجبها تخصيص الشعبة الصفية والإدارية بـ24 لتراً، وقد تم توزيع أكثر من 150 ألف لتر من تلك الكمية حتى اليوم، والتوزيع مستمر.
وأما مخصصات الفصل الثاني فتبلغ 900 ألف لتر، وستوزع للمدارس خلال الشهر القادم.
وبالنسبة للمناطق الباردة، فبيَّن منجد أنه تمت زيادة 5 لترات لكل شعبة صفية بالمناطق المصنَّفة باردة بالمحافظة، وذلك زيادة عن مخصصات كل شعبة بالمناطق العادية، مشيراً إلى أن التربية لم تتلقَّ أي شكوى بخصوص التدفئة حتى اليوم، فحاجة المدارس كلها مغطاة بالمازوت ولا مشكلة بتوافره.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock