سورية

الرئيس الروسي شارك في افتتاح خط «السيل التركي» لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا … ملف إدلب الحاضر الأبرز في مباحثات بوتين أردوغان

| وكالات

رغم أن مناسبة زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إسطنبول هي المشاركة في افتتاح خط السيل التركي لنقل الغاز إلى أوروبا عبر تركيا، إلا أن ملف إدلب كان الحاضر الأبرز في اجتماع مغلق جمعه مع رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان أمس.
ونقلت وكالة «الأناضول» عن وزير خارجية النظام التركي مولود تشاووش أوغلو، قوله في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في إسطنبول: إن «أردوغان وبوتين تناولا خلال لقائهما العلاقات الثنائية إلى جانب القضايا الإقليمية».
وأضاف: «أردوغان وبوتين تبادلا وجهات النظر حول سورية ووقف إطلاق النار بإدلب، والتوتر الأميركي- الإيراني، والعراق، وليبيا».
يأتي ذلك في وقت تشهد مناطق ريف إدلب عملية عسكرية من الجيش العربي السوري والقوات الحليفة الروسية للقضاء على التنظيمات الإرهابية في المحافظة والمدعومة من النظام التركي.
وتم أمس في مدينة إسطنبول، افتتاح مشروع السيل التركي لنقل الغاز الروسي إلى تركيا وأوروبا، بحضور الرئيس الروسي وأردوغان، وعقد الجانبان اجتماعاً ثنائياً بحضور المترجمين، وفق موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني، في حين ذكرت «الأناضول»، أن اللقاء الثنائي المغلق الذي جمع أردوغان وبوتين، والذي جرى في مركز خليج للمؤتمرات بمدينة إسطنبول، استمر قرابة ساعة و35 دقيقة.
وقبيل بدء الاجتماع، استقبل أردوغان ضيفه الروسي أمام مبنى مركز المؤتمرات في اسطنبول، وصعدا إلى الطابق الثاني، حيث تجرى المباحثات.
ووصل بوتين إلى إسطنبول أول من أمس، قادماً من دمشق التي زارها وتجول برفقة الرئيس بشار الأسد في شوارعها، ولفت فيها خلال محادثاته مع الرئيس الأسد إلى أنه «اليوم، يمكن القول بثقة: إنه تمّ اجتياز طريق هائل نحو إعادة ترسيخ الدولة السورية ووحدة أراضيها».
وضم الوفد الروسي الذي يرافق بوتين في زيارته إلى إسطنبول، وزيري الخارجية سيرغي لافروف، والدفاع سيرغي شويغو، ومساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف، والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية ألكسندر لافرينتيف وغيرهم.
وأول من أمس، قال مصدر في المكتب الصحفي للكرملين: إنه سيتم خلال المباحثات بين بوتين وأردوغان، التركيز على قضايا بالتعاون الثنائي، وتطورات الوضع في سورية وليبيا.
وقال الرئيس الروسي، في كلمة ألقاها بمدينة إسطنبول، خلال مراسم افتتاح مشروع «السيل التركي» لنقل الغاز الطبيعي، وفق «الأناضول»: إن هناك ميولاً لتصعيد التوتر في المنطقة، في حين أن أنقرة وموسكو تسعيان لخفض تلك التوترات.
ولفت الرئيس الروسي إلى أن نقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر تركيا، سيؤثر في كامل الاقتصاد الأوروبي.
و«السيل التركي» هو مشروع لمد أنبوبين لنقل الغاز الطبيعي من روسيا إلى تركيا وأوروبا مروراً بالبحر الأسود، ومن المقرر أن يغذي الأنبوب الأول من المشروع تركيا، والثاني دول شرقي وجنوبي أوروبا.
وشارك إلى جانب بوتين وأردوغان أمس في حفل تدشين خط أنابيب الغاز، كل من رئيس صربيا ألكساندر فوتشيتش، ورئيس وزراء بلغاريا بويكو بوريسوف.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock