شؤون محلية

العاملون في القنيطرة يدعون المسؤولين لتجربة يوم مع البرد خلال الدوام!؟

| القنيطرة- خالد خالد

رغم انخفاض درجة الحرارة في محافظة القنيطرة إلى الصفر خلال النهار وأدنى منها خلال الليل ورغم سقوط الثلج على مدى يومين وتشكل الصقيع حُــرم العاملون في الجهات الحكومية من التدفئة تنفيذاً لتعميم رئاسة مجلس الوزراء رقم 142 تاريخ 22/2/2017 المتضمن إيقاف تشغيل التدفئة المركزية في مباني الجهات العامة باستثناء المشافي العامة، الأمر الذي تسبب ببقاء العاملين في مؤسسات ومديريات ودوائر القنيطرة والتي تعتبر من أبرد المحافظات من دون تدفئة وساعد هذا الأمر على تقاعس الموظفين وحال دون عملهم فبقوا متجمدين في مكاتبهم ينتظرون انتهاء دوامهم بفارغ الصبر للفرار إلى المنزل لينعموا بالدفء الذي حرموا منه بأماكن عملهم.
وربما كان التعميم الصادر عن الحكومة مقنعاً للبعض وقت صدوره والظروف التي كانت تمر بها البلاد نتيجة الأزمة وبهدف ترشيد الإنفاق والحد من الهدر، ولكن تحسن الظروف واستعادة الجيش لأغلبية المناطق وتوافر مادة المحروقات بكميات جيدة يستوجب إعادة النظر بالتعميم وتأمين مادة التدفئة اللازمة للعاملين الذين لجؤوا إلى السخانات الكهربائية والتي ضاعفت استهلاك الكهرباء وبكميات كبيرة رغم التعميم الذي كان هدفه ترشيد الاستهلاك، إضافة إلى مضاعفة استهلاك المازوت نتيجة تشغيل المولدات لكون الكهرباء لم تعد تتحمل الأحمال الكبيرة وحالات فصل الكهرباء بسبب زيادة الحمولة.
وبيّن العاملون التزامهم بمكاتبهم قرابة سبع ساعات من الدوام الرسمي، حيث يجلس العاملون في الدوائر في مكاتبهم من دون تدفئة لترتفع أصوات موظفي الدوائر الحكومية مؤخراً، للمطالبة باستثنائهم من هذا التعميم، داعين المسؤولين لتجربة يوم من معاناتهم مع البرد خلال الدوام.
مصادر في محافظة القنيطرة أكدت مخاطبة رئاسة مجلس الوزراء إضافة إلى رفع توصية من مجلس المحافظة لإمكانية استثناء القنيطرة من التعميم المذكور والموافقة على إعادة تشغيل التدفئة المركزية في المباني الحكومية لضرورة العمل ونظراً للطبيعة المناخية الباردة للمحافظة ولكون معظم مقرات ومباني الدوائر الحكومية في القنيطرة مجهزة ومصممة على نظام التدفئة المركزية ولا يسمح بتركيب مدافئ.
يذكر أن الحكومة استثنت محافظة القنيطرة من تعميم منع تشغيل التدفئة حيث سمح بتشغيلها في الدوائر الحكومية في المحافظة لمدة شهر واحد فقط من 15/1/2018 وحتى 15/2/2018 لكن في هذا الشتاء والشتاء الماضي لم تتجاوب الحكومة مع مطالب الموظفين المستمرة منذ بداية موجات البرد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock