رياضة

بعد الخسارة أمام الاتحاد في نهائي كأس الجمهورية … سلة الوثبة تتطور واللقب يعاندها

| مهند الحسني

كان وداع سلة رجال الوثبة لمسابقة كأس الجمهورية هذا الموسم حزيناً، وغير متوقع، لكون الترشيحات التي سبقت مباراته النهائية أمام الاتحاد صبت في مصلحته واعتلائه منصات التتويج لأول مرة في تاريخه، ففي كل موسم سلوي يمر، يفاجئنا أحد الفرق بمستوى مبهر، ورحلة مثيرة، تطيح في طريقها عدداً من الكبار، وتكسب فيها احترام مشجعي وعشاق كرة السلة، ما يطلق على هذا الفريق لقب «الحصان الأسود» أو الفريق البطل الذي لم يتوج، ويبدو أن هذين اللقبين باتا ينطبقان على واقع سلة رجال الوثبة هذا الموسم، فبعد غياب دام لأكثر من سبع سنوات بسبب الأزمة التي عصفت بالبلاد، نجح القائمون على سلة نادي الوثبة في التأسيس لانطلاقة قوية للعبة، كانت لها إشراقات مضيئة في مسابقة كأس الجمهورية في آخر موسمين، بعدما كان الفريق يتوق للعب والخسارة بفوارق رقمية قليلة أمام فرق الجيش والاتحاد والجلاء، بات الآن بفضل وجود إدارة ناجحة رقماً صعباً في المعادلة السلوية يحسب له ألف حساب.

تفاوت وعودة

تأثر الفريق منذ بداية المسابقة بغياب مدربه عزام الحسين نتيجة وجود بعض الخلافات بينه وبين الإدارة الأمر الذي أثر على نتائجه، ومني الفريق بخسارتين أمام جاره الكرامة وحل وصيفاً في المجموعة الوسطى، لكن الإدارة سرعان ما أدركت خطورة الوضع، وساهمت في رأب الصدع، وإعادته لقيادة الفريق، ومع عودة مدربه بدأ يستعيد توازنه وعافيته، وبدأ لاعبوه يستعيدون ثقافة الفوز والروح القتالية، وتمكنوا من العودة بقوة بعدما فازوا على فريقي الجيش والاتحاد وضمن الفريق التأهل للمربع الذهبي بقوة، وبدت لمسات مدربه العزام واضحة على أدائه ومستواه، ومن ورائهم الدعم الكبير الذي توليه الإدارة في جميع مفاصل اللعبة، دون أي تقصير، ما ساهم في وضع الفريق بدائرة المنافسة من جديد، ونجح في تجاوز فريق الوحدة صاحب الصولات والجولات والتاريخ الحافل بالإنجازات، وتأهل للمباراة النهائية التي خسرها أمام الاتحاد في الثواني الأخيرة بفارق نقطة وحدة.

فوق تحت

عندما تكون البداية متينة وقوية ومبنية على أسس سليمة لابد أن توصلنا للنتائج التي نحلم بها، فإدارة النادي أدركت أن العمل على فرق القواعد فقط بحاجة للصبر والعمل والوقت الطويل، وهذا ما يتسبب في غياب اللعبة عن الواجهة المحلية فترة أطول، لذلك قررت العمل على مفاصل اللعبة «فوق وتحت»، ابتداء بصب جل اهتمامها بفرق القواعد، وتكليف أفضل المدربين للإشراف عليها، وانتهاء بإعداد فريق للرجال ينافس بقوة، وكان لها ما أرادت عندما تحولت الإدارة إلى أشبه بخلية نحل في سبيل العودة بقوة على الساحة المحلية، وبالوقت نفسه كان العمل يسير بوتيرة عالية بفرق القواعد التي بدأت تسير على السكة الصحيحة.

الحصان الأسود

حل الوثبة بالمركز الثاني ضمن المجموعة الوسطى بعدما فاز على أندية الطليعة والنواعير وحطين ذهاباً وإياباً، ومني بخسارتين أمام جاره الكرامة، وتأهل للدور ربع النهائي وحل بالمجموعة الثانية إلى جانب الجيش والاتحاد، فخسر أول لقاءاته أمام الاتحاد «81-68» وخسر في حمص أمام الجيش بنتيجة «62-60» وتمكن من استعادة توازنه وفاز على الاتحاد بحمص «77-72»، وفاز على الجيش بالفيحاء «72-62» والتقى مع الوحدة في المربع الذهبي فخسر في لقاء الذهاب «61-54» وفاز في لقاء الإياب «71-67» وتابع مسلسل انتصاراته وفاز في اللقاء الفاصل «77-70»، وخسر المباراة النهائية أمام الاتحاد بنتيجة «69-70».

تدعيم ومشاركة

لم تتوقف طموحات الإدارة عند حدود مسابقاتنا المحلية بل شطح بها الخيال لتأكيد جدارتها وعلو كعبها في البطولات الخارجية، بعدما نجحت الإدارة في تثبيت مشاركة الفريق في دورة دبي الدولية في نسختها «31»، في خطوة وصفها الكثيرون بالإيجابية لكونها ستكون محطة مهمة للفريق قبل دخوله مباريات الدوري العام القادم، لكن الإدارة لا ترغب في تسجيل مبدأ المشاركة فقط، وإنما تتطلع إلى تسجيل حضور طيب ونتائج رقمية توازي طموحها في أول مشاركة لها في هذه الدورة، لذلك نجحت الإدارة في التعاقد مع لاعب نادي المتحد والمنتخب اللبناني عمرو أيوبي وهو من اللاعبين المتميزين الذي سيعول عليه المدرب كثيراً في مباريات الدورة، وتتطلع الإدارة للتعاقد مع لاعب أجنبي متميز من المتوقع أن ينضم لصفوف الفريق خلال تواجده بدبي قبل أيام قليلة من انطلاقة البطولة.

جديد

عاد لاعب النادي سومر خوري من جديد للعمل مع سلة ناديه الأم، وهذه المرة ليس بصفته لاعباً، وإنما كمساعد للمدرب عزام الحسين، وسبق له أن قاد سلة نادي تشرين للسيدات ويعد من المدربين الشباب الجيدين.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock