سورية

القيادة العامة للجيش أقامت حفل تأبين للشهيد سليماني بدمشق.. الشوّا: المقاومة اليوم أشد اتقاداً … شعبان: التحالف السوري الروسي الإيراني يدشّن حقبة جديدة

| الوطن - وكالات

جددت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان أن سورية ستستمر بقيادة الرئيس بشار الأسد للعمل على تحرير آخر شبر من أرضها من دنس الاحتلال، لافتة أن «حقبة جديدة يدشنها التحالف السوري الروسي الإيراني ودماء الشهيد (قائد فيلق القدس الفريق قاسم) سليماني»، في حين أكد نائب وزير الدفاع العماد محمود الشوا، أن العدو الذي أخفق في تحقيق أهدافه يحاول اليوم أن يعالج إخفاقاته عبر استهداف قيادات المقاومة، مشدداً على أن الأخيرة هي اليوم أشد سطوعاً واتقاداً من قبل.
وأقامت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أمس حفل تأبين للشهيد سليماني ورفاقه بمناسبة مرور أسبوع على استشهادهم وذلك في مكتبة الأسد بدمشق، وفق وكالة «سانا» بينما ذكر موقع قناة «الميادين- نت» أنها المرة الأولى التي يقام فيها حفل تأبين في سورية لشخصية عسكرية غير سورية.
وذكر الموقع أن المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية، تساءلت: كيف لأحد أن ينال من إرادة من كان يطلب من اللـه تعجيل شهادته (شهادة سليماني)؟ مؤكدّة أن الإرهابيين اتخذوا لبوس الإسلام بهدف تشويه هذا الدين فتصدى المقاومون لهم لتثبيت قيم الإسلام.
وأشارت شعبان إلى أن الشهيد سليماني عمل بصمت وحارب بصمت، وهو قدوة الصابرين والمقاومين للإرهاب على هذه الأرض، معتبرة أن الشهيد سليماني لم يكن ينتظر من أحد جزاء ولا شكوراً، بل عمل على إحقاق الحق.
ولفتت شعبان إلى أن الزحف البشري في جنازة الشهيد سليماني كان دافعه الحب والاحترام والتقدير لهذا الباسل، مؤكّدة أنه شهيد سورية كما هو شهيد إيران والعراق ولبنان واليمن.
الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» من جانبه نقل عن شعبان قولها في تصريحات «للميادين»: «مستمرون بقيادة الرئيس بشار الأسد للعمل على تحرير آخر شبر من أرضنا الطاهرة من دنس الاحتلال، إنها حقبة جديدة يدشنها التحالف السوري الروسي الإيراني ودماء الشهيد سليماني».
بدوره قال العماد الشوا خلال الحفل وفق «الميادين – نت»: إن «جذوة المقاومة اليوم أشد سطوعاً واتقاداً من أي وقت مضى»، مؤكداً أن العدو الذي أخفق في تحقيق أهدافه يحاول اليوم أن يعالج إخفاقاته عبر استهداف قيادات المقاومة.
وشدد العماد الشوا على أن قرار مواجهة المحتلين لا رجعة عنه حتى استعادة الحقوق، مؤكداً «المضي مع الإخوة الروس والإخوة الإيرانيين وحزب الله».
من جهته، قال مفتي الجمهورية سماحة الشيخ أحمد بدر الدين حسون في كلمة أيضاً خلال الحفل: «إن الشهيد سليماني أدرك أن سقوط سورية يعني سقوط المسيحية والإسلام»، مؤكداً أن إيران وقفت إلى جانب سورية عندما تخلى عنها الجميع.
من جانبه، قال السفير الإيراني لدى سورية جواد ترك أبادي في كلمة مماثلة: «إن رسالة الرئيس بشار الأسد بعد استشهاد الفريق سليماني هي خير دليل على عمق العلاقة بين الطرفين سورية وإيران».
واستشهد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس ورفاقهما فجر يوم الجمعة ما قبل الماضي جراء عدوان أميركي بالصواريخ استهدف سيارتهما بعد خروجهما من مطار بغداد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock