عربي ودولي

الجيش السوداني يعلن عن «تمرد» لعناصر في المخابرات وإغلاق المجال الجوي للخرطوم

| وكالات

أعلن الجيش السوداني عن «تمرد» لمجموعة عناصر من جهاز الأمن في الخرطوم، في حين أغلقت السلطات المجال الجوي فوق العاصمة بعد إطلاق نار في قاعدة قرب مطار المدينة.
وشدد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية، العميد الركن عامر محمد الحسن، في تصريح أدلى أمس على رفضها «السلوك المشين الذي قامت به قوى تابعة لجهاز المخابرات العامة، بعد احتجاجها على ضعف استحقاقاتها المالية».
ووصف عامر ما تم بـ«الفوضى التي تتطلب الحسم الفوري»، وكشف عن تحرك اللجنة الأمنية بولاية الخرطوم «لحسم الفوضى»، مشيراً إلى أن «كل الخيارات مفتوحة للسيطرة على تلك التفلتات».
ومن جانبه أفاد مراسل «روسيا اليوم» بإغلاق المجال الجوي في العاصمة كلها بعد أن تم تعليق الرحلات في مطار الخرطوم وسط تمدد رقعة انتشار قوة الأمن المتمردة قربه.
وذكر شهود عيان أن عناصر من الجيش وقوات الدعم السريع والأمن طوقوا مكتباً يتبع لإدارة عمليات الأمن بشارع المطار.
من جهته، أفاد مصدر في الحكومة السودانية بـ«حسم الأحداث في حي كافوري» بالعاصمة، والذي شهد في وقت سابق تبادل إطلاق نار بين عناصر من المخابرات وعسكريين من قوات الأمن.
بينما تحدثت تقارير عن استمرار إطلاق أعيرة نارية كثيفة في قاعدة الرياض القريبة من مطار الخرطوم.
ورفض أفراد من جهاز المخابرات العامة، في وقت سابق من أمس، تسليم مباني هيئة العمليات رغم التوجيهات بإخلائها.
واندلع داخل معسكر تابع لجهاز المخابرات في الخرطوم إطلاق نار أثار هلع السكان، وتقرر على إثره إغلاق الطرق المؤدية لهيئة العمليات في حيي الرياض وكافوري.
وأوضحت مصادر مطلعة أن قوة من الأمن السوداني بحي كافوري تابعة لهيئة العمليات أطلقت أعيرة نارية وأغلقت الطرق نتيجة تذمر أفراد من هيئة العمليات بسبب مستحقاتهم المالية بعد إعادة هيكلة الهيئة، حيث وصلوا الخرطوم لصرف مستحقاتهم ورفضوا المبالغ المرصودة بحجة أن الحقوق غير مجزية، وقاموا بحبس اللجنة بقيادة لواء أمن.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock