عربي ودولي

فرنسا وبريطانيا وألمانيا فعّلت آلية حل الخلافات في الاتفاق النووي … طهران تحذر الدول الأوروبية من التداعيات وسترد بحزم

| رويترز – سانا – روسيا اليوم – أ ف ب

قالت وزارة الخارجية الإيرانية إن طهران أبلغت الدول الأوروبية بتداعيات تفعيل آلية حل الخلافات في الاتفاق النووي.
ووجهت إيران تحذيراً لبريطانيا وألمانيا وفرنسا، قائلة إنها سترد بحزم وبشكل مناسب على أي إجراءات غير بناءة أو سوء نيات فيما يخص الاتفاق النووي.
وأوضحت الدبلوماسية الإيرانية أن لجوء الدول الأوروبية إلى آلية فض النزاع في الاتفاق النووي خطوة انفعالية ناجمة عن موقع ضعف.
وأشارت إلى أنه في حال أرادت الدول الأوروبية استغلال آلية فض النزاع لتحقيق أهداف خاصة، «فعليها تحمل تداعيات ذلك».
وأكدت الخارجية الإيرانية أن طهران مستعدة كما كانت في السابق للعمل بشكل بناء وبحسن نية من أجل الحفاظ على الاتفاق النووي، وأنها تدعم أي مبادرة بناءة للحفاظ عليه.
وشددت على أن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي بشكل غير قانوني وعودة العقوبات الأميركية التي ألغيت بموجب ما تم إبرامه عام 2015، أدى إلى وضع غير متوازن للاتفاق.
وكانت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، أعلنت أمس، تفعيل آلية فض النزاع في الاتفاق النووي مع إيران، وقالت في بيان إنها أخذت قرارها بسبب «عدم احترام إيران لالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي».
وقالت الدول الثلاث في بيانها إنها لم تنضم إلى حملة الضغوط القصوى التي تمارسها الولايات المتحدة على إيران، مشيرة إلى أنها لا تقبل القول إن إيران لها الحق في تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.
وكان دبلوماسيان أوروبيان قالا لـ«رويترز»: إن قرار تفعيل الآلية يهدف إلى إنقاذ الاتفاق من خلال التحاور مع إيران بشأن ما ينبغي أن تفعله للعدول عن قرارات اتخذتها.
وأضافا: إن الهدف ليس إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة.
يأتي ذلك، في حين دعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى إيجاد بديل للاتفاق النووي مع إيران.
في سياق متصل أكد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أمس أن الحفاظ على الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015 مهم اليوم أكثر من أي وقت مضى، لافتاً إلى أن آلية تسوية الخلافات التي باشرها الأوروبيون تتطلب جهوداً مكثفة ونية حسنة من قبل الجميع.
وفي شأن الطائرة الأوكرانية المنكوبة جدد الرئيس الإيراني حسن روحاني التأكيد على أن الخطأ البشري الذي أدى إلى سقوط الطائرة الأوكرانية لا يغتفر، مشدداً على بذل كل الجهود للوقوف على تفاصيل هذه الحادثة المؤلمة ومحاسبة المسؤولين عنها.
وقال روحاني خلال كلمة في طهران: إن «حادث الطائرة الأوكرانية ليس حادثاً بسيطاً وإنما يرتبط بأمن الأجواء الإيرانية والمتسبب به يجب أن يلقى جزاءه ويجب أن يطمئن الشعب الإيراني والرأي العام العالمي إلى أن هذا الحادث لن يتكرر».
وأشار روحاني أيضاً إلى أنه لا يمكن تجاهل جذور حادثة إسقاط الطائرة فالولايات المتحدة هي من صعد التوتر في المنطقة وهي المتسبب الرئيسي في الحادثة.
من جهته أعلن المتحدث باسم القضاء الإيراني غلام حسين إسماعيلي اعتقال عدة أشخاص على صلة بحادث سقوط الطائرة الأوكرانية.
ونقلت وكالة أنباء «فارس» عن إسماعيلي قوله في مؤتمر صحفي: إن «التحقيقات جارية في الحادث وتم اعتقال أشخاص خلال الأيام الماضية»، مشيراً إلى أن منظمة القضاء العسكري استجوبت العديد من الأشخاص واستلمت وثائق «لكن الحوادث الجوية لها تعقيداتها».
بدوره ذكر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أن الولايات المتحدة تتحمل بعضاً من المسؤولية عن سقوط الطائرة الأوكرانية جنوب غرب طهران بسبب تصعيدها التوتر في المنطقة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock