الخبر الرئيسي

قدّم التعازي للرئيس الإيراني بسليماني.. وروحاني: كما كنا إلى جانبكم في مكافحة الإرهاب سنستمر … خميس: واشنطن عرّضت أمن المنطقة للخطر

| الوطن - وكالات

ممثلاً الرئيس بشار الأسد، قدم رئيس مجلس الوزراء عماد خميس في طهران أمس، واجب التعزية والتضامن للرئيس الإيراني حسن روحاني، والشعب الإيراني باستشهاد الفريق قاسم سليماني.
واعتبر الرئيس روحاني بأن التعاون بين إيران وسورية وباقي الدول، ينبغي أن يستمر، حتى تحقيق النصر النهائي واجتثاث جذور الإرهابيين، وخروج القوات الأجنبية المحتلة من الأراضي السورية، وعودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم.
وأضاف حسب وكالة «تسنيم» الإيرانية، أن الفريق قاسم سليماني شهيد عظيم، ورفيع المكانة ليس فقط للشعب الإيراني، بل لجميع الشعوب المحبة للحرية في المنطقة والعالم، مبيناً بأن استهدافه بهجوم إرهابي، جاء لأنه كان مناصراً لشعوب المنطقة.
وأشار إلى أن تدخل أميركا في شؤون الدول الأخرى، ومحاولاتها للهيمنة على آبار النفط السورية، كشف بوضوح أنها لم ولن تفكر أبداً بمصالح شعوب المنطقة، مشدداً على أن إيران وكما كانت إلى جانب سورية حكومة وشعباً، في محاربة الإرهاب، هي دائماً تساند الشعوب المظلومة بوجه الاستكبار وهذه الوتيرة ستستمر.
وأضاف: ينبغي أن يستمر التعاون بين إيران وسورية، وباقي الدول حتى تحقيق النصر النهائي، واجتثاث جذور الإرهابيين وخروج القوات الأجنبية المحتلة من الأراضي السورية، وعودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم، مشيراً إلى أنه من المهم الآن أن تبدأ مرحلة إعادة الإعمار في سورية، وعودة الحياة إلى وضعها الطبيعي، مؤكداً أن العلاقات السورية الإيرانية المتجذرة ستبقى مستمرة على النهج نفسه.
من جانبه أكد خميس وقوف سورية إلى جانب إيران في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة، ودعم حقها بالدفاع عن نفسها، مبيناً أن الظروف الحالية تتطلب المضي في تطوير علاقات التعاون المشتركة في كل المجالات، معرباً عن الشكر للحكومة والشعب الإيراني لوقوفهما إلى جانب سورية في حربها ضد الإرهاب.
وفي تصريح لوسائل الإعلام بعد اللقاء، قال خميس: «جئنا على رأس وفد رسمي بتكليف من الرئيس الأسد لننقل واجب العزاء باستشهاد الفريق سليماني لأشقائنا في إيران على كل المستويات»، مشيراً إلى الدور الكبير الذي لعبه الشهيد سليماني في محاربة الإرهاب، وقوى الشر التي عاثت فساداً بالمنطقة وبلدان محور مكافحة الإرهاب.
إلى ذلك قدم خميس ووزير الدفاع العماد علي أيوب، واجب التعازي والتضامن إلى قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، باستشهاد الفريق سليماني قائد فيلق القدس.
وأوضح خميس، أن واشنطن ارتكبت عملاً إجرامياً باغتيالها الفريق سليماني، وعرضت الأمن والاستقرار في المنطقة للخطر، مبيناً أن دول وأحرار المنطقة يدركون تضحيات الشهيد سليماني التي عززت مسيرة المقاومة.
من جانبه أشار اللواء سلامي، إلى دور الشهيد سليماني في محاربة الإرهاب في عدد من دول المنطقة، مؤكداً أن طريق ونهج المقاومة سيستمران بكل قوة وإيران ملتزمة بذلك.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock