الأولى

تحدّث عن معاناة المواطن المعيشية وطالب بالنظر إلى أسبابها الحقيقية … سوسان لـ«الوطن»: لا مساومة على إنهاء الوضع الشاذ في إدلب

| مازن جبور

أكد معاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان، أن إدلب جزء لا يتجزأ من التراب الوطني السوري ويجب إنهاء الوضع الشاذ فيها، وهذا موضوع لا مساومة فيه، لافتاً إلى أن هناك معاناة معيشية يواجهها المواطن لكن يجب النظر إلى أسبابها الحقيقية.
وعلى هامش حفل استقبال أقامته سفارة هافانا بدمشق، أمس، بمناسبة العيد الوطني لكوبا، ورداً على سؤال لـ«الوطن» عما حدث في اللقاء الثلاثي السوري الروسي التركي في موسكو، قال سوسان: «الاتفاق الوحيد الذي يعنينا هو ذلك الذي يضع حداً للدعم التركي للإرهاب في سورية وللانتهاك والتطاول التركي على وحدة سورية وسيادة أراضيها، وبالتالي هذا يعني الإقلاع عن السياسة التخريبية التي تنتهجها تركيا منذ بدء الأحداث الراهنة والتي جعلت منها شريكاً أساسياً في التآمر على سورية».
وتابع: «في كل الأحوال إدلب لن تكون استثناء فهي جزء لا يتجزأ من التراب الوطني السوري ويجب إنهاء الوضع الشاذ فيها، والمتمثل بإنهاء الإرهاب وعودتها إلى كنف الدولة، وهذا موضوع لا مساومة فيه»، وأردف: «نحن نثق تماماً بحليفنا الروسي الذي يؤكد على الدوام على سيادة سورية ووحدتها وبذل معنا الدم في المعركة المشتركة ضد الإرهاب».
وبخصوص الأنباء عن أن المحادثات الثلاثية «تطرقت إلى تطبيع العلاقات بين دمشق وأنقرة وفق اتفاقية أضنة»، قال: «سبق وقلنا إن اتفاق أضنة هو الذي يستطيع ضمان أمن الحدود بين البلدين واحترام السيادة الوطنية، أما التذرع بأي أمور أو تهديدات واهية من أجل التطاول على الوطن السوري فهذا مرفوض».
وحول العدوان الإسرائيلي على مطار التيفور العسكري، شدد سوسان على أن «إسرائيل هي الوحيدة التي لها مصلحة في إشاعة التوتر في المنطقة وتصعيده»، وقال: «ما حصل منذ أسبوعين وأقصد جريمة اغتيال الشهيد قاسم سليماني ورفاقه، قلنا بوضوح إن هذه الجريمة إسرائيلية والاعتداءات المتكررة على الأراضي السورية تندرج في سياق هذا العدوان المستمر».
وعن الصعوبات المعيشية التي يواجهها المواطن السوري حالياً، قال سوسان: «بصراحة وصدق هناك معاناة»، وأضاف موضحاً: «لكن ما سبب هذه المعاناة، نحن بلد يتعرض للحرب منذ تسع سنوات، بلد أرادوا استنزاف طاقاته بكافة أشكالها، بلد يواجه اليوم الإرهاب والحصار الاقتصادي بأبشع أشكاله، ومن الطبيعي أن تكون هذه الصعوبات الحياتية في ظل هذه التحديات».
وتابع: «نشعر تماماً وبصدق بالمعاناة جراء هذا الوضع المعيشي ولكن يجب النظر فعلاً إلى الأسباب الحقيقية لذلك، فالدولة تبذل كل ما باستطاعتها لتجاوز آثار هذه المعاناة والتخفيف عن المواطنين».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock