عربي ودولي

«الخارجية» الفلسطينية تدعو إلى وقف جرائم الاحتلال بحق الأطفال

| روسيا اليوم - معا - وفا - سانا

طالبت الخارجية الفلسطينية منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» وجميع المجالس والمنظمات الأممية المختصة بوقف انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه بحق الأطفال الفلسطينيين وتطبيق القوانين الدولية التي تجرم إرهاب الأطفال واعتقالهم وتعذيبهم.
وأشارت الخارجية في بيان نقلته وكالة «وفا» إلى أن اعتقال قوات الاحتلال الطفل زيد ياسين البالغ من العمر 10 أعوام من قرية عانين غرب جنين الليلة الماضية خرق فاضح للقانون الدولي الإنساني، لافتة إلى وجود مئات القاصرين الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال يعانون من أبشع أنواع التعذيب في مخالفة صريحة للقانون الدولي واتفاقيات جنيف.
وأوضحت الخارجية أنه لا يكاد يمر يوم من دون اعتقال قوات الاحتلال العشرات من الفلسطينيين من أطفال ونساء وطلبة مدارس وجامعات بمن فيهم المصلون في دور العبادة، داعية المجتمع الدولي إلى عدم التعامل مع الاعتقالات كأحداث اعتيادية ومألوفة والاهتمام بحجم المعاناة الكبيرة للفلسطينيين جراءها والعمل على وقفها.
هذا وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه اعتقل فلسطينياً بتهمة «طعن مستوطن إسرائيلي» قرب مدينة الخليل في الضفة الغربية.
وقال جيش الاحتلال إنه متابعة للتقارير عن عملية الطعن، اعتقلت القوات العسكرية بمساعدة مستوطن كان في المكان، فلسطينياً بالقرب من مدينة الخليل بعد قيامه بطعن إسرائيلي.
وأكد في بيانه أنه تم نقل المستوطن المصاب لتلقي العلاج في المستشفى.
ونقلت وكالة «معا» عن مصادر فلسطينية قولها إنها شاهدت مسعفين إسرائيليين قرب أحد الحواجز العسكرية الإسرائيلية في حي جابر شرق المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل.
وأضافت المصادر، إن عشرات من جنود الاحتلال هرعوا إلى المكان وقاموا بإغلاق المنطقة ومنعوا حركة المواطنين الفلسطينيين.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس فلسطينية في مدينة القدس المحتلة.
وذكرت وكالة «معا» أن قوات الاحتلال اعتقلت الفلسطينية على أحد حواجزها في باب العامود وسط القدس المحتلة.
كما أصيب عدد من الفلسطينيين جراء اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي شمال مدينة الخليل بالضفة الغربية.
وذكرت وكالة «وفا» أن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم العروب وأطلقت الرصاص وقنابل الغاز السام صوب الفلسطينيين ومنازلهم ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق.
في سياق متصل قال «مركز أسرى فلسطين»: إن «الاحتلال واصل خلال العام الجديد سياسة الاعتقالات التي ينفذها بحق أبناء الشعب الفلسطيني، التي أصبحت حدثاً يومياً ملازماً، ورصد (200) حالة اعتقال منذ بداية العام الجاري».
وقال المركز: إن «الاعتقالات أضحت استنزافاً للشعب الفلسطيني وأداة من أدوات القمع التي يلجأ إليها الاحتلال لمحاربته والتأثير على مقاومته وتطول كل شرائح المجتمع الفلسطيني، بحيث لا تمر ساعة إلا وينفذ الاحتلال خلالها عملية اعتقال لأحد المواطنين أو أكثر».
وأشار المركز إلى أن «الاعتقالات شملت (21) طفلاً قاصراً دون الثامنة عشرة من أعمارهم، أصغرهم الطفل محمد أبو قلبين (13عاماً) من حي رأس العامود في بلدة سلوان بالقدس المحتلّة»، وتابع: «كما اعتقل الفتى الجريح حسين يونس (17عاماً) من بيت لحم، عقب إطلاق النار عليه وإصابته بعيار ناري أسفل الركبة أدى إلى كسر في العظم، وتمت زراعة براغي في قدمه المصابة».
ولفت المركز إلى أن «الاعتقالات منذ بداية العام شملت (7) نساء وفتيات فلسطينيات غالبيتهن تم اعتقالهن من القدس في محيط المسجد الأقصى»، وأضاف: «فيما اعتقل الاحتلال سيدة حاملاً في شهرها الأخير من مدينة قلقيلية مع زوجها وأفرج عنها بعد التحقيق لساعات بكفالة بقيمة 20 ألف شيقل»، وتابع: إن «الاحتلال اعتقل 6 مواطنين من قطاع غزة منذ بداية العام الجاري، اثنان منهم تم اعتقالهما على حاجز بيت حانون/ إيرز».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock