رياضة

إيموبيلي يشعل الصراع على الحذاء الذهبي الأوروبي مبكراً … تأخر ميسي وكريستيانو لا يعني استسلامهما

| محمود قرقورا

المعدل التهديفي العالي للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مع برشلونة على مدار العقد الأخير جعله يحرز جائزة الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة فرانس فوتبول ست مرات كرقم قياسي، كما أنه أحرز جائزة الحذاء الذهبي الأوروبي ست مرات كرقم قياسي، وفي المسابقتين يأتي كريستيانو رونالدو وصيفاً بخمس كرات ذهبية وأربعة أحذية، واللافت أنهما هيمنا على الجائزتين خلال العقد الأخير باستثناء كرة ذهبية نالها الكرواتي مودريتش عام 2018 وحذاء ذهبي أحرزه الأورغوياني لويس سواريز عام 2016.
الجميل في السباق نحو الحذاء الذهبي الأوروبي هذا الموسم أن النجمين الأشهر يتراجعان، فسجل ميسي أربعة عشر هدفاً في الليغا مقابل ستة عشر هدفاً لكريستيانو رونالدو في الكالتشيو، مع ميزة أن ميسي خاض خمس عشرة مباراة فقط بسبب الإصابة، على حين خاض كريستيانو سبع عشرة مباراة بقرارات من المدرب ساري وهذا أزعج الطوربيد البرتغالي الذي أعلنها صراحة أنه يحلم بمعادلة ميسي من حيث الكرات الذهبية، فضلاً عن كونه يتطلع لاستعادة جائزة الحذاء الذهبي الأوروبي التي أحرزها للمرة الأخيرة عام 2015.

إيموبيلي أولاً

سجل المهاجم الإيطالي إيموبيلي ثلاثة وعشرين هدفاً في الدوري الإيطالي متفوقاً بفارق ثلاثة أهداف عن أقرب ملاحقيه ليفاندوفسكي لاعب البايرن وتيمو فيرنر لاعب لايبزيغ اللذين تتضاءل حظوظهما لأن هذه الجائزة تمنح لمسجل الأهداف الأعلى دون النظر إلى المعدل التهديفي، وإذا علمنا أن الدوري الألماني قوامه 34 مباراة فهذا يجعل إمكانية الفائز بهذه الجائزة صعبة وتكفي الإشارة إلى أن آخر لاعب ينشط في الدوري الألماني حقق اللقب هو غيرد مولر موسم 1971/1972 بأربعين هدفاً حينها، وكما نعلم فإن مدربي الأندية الكبيرة يدخرون مجهودات هدافيهم في النصف الثاني من الموسم دون النظر إلى قيمة هذه الجائزة الفردية.

الهدافون الحاليون

في الدوري الإنكليزي يتصدر مهاجم ليستر جيمي فاردي بسبعة عشر هدفاً مقابل خمسة عشر هدفاً لمهاجم السيتي الأرجنتيني أغويرو، وسجل 14 هدفاً كل من: إنغز هداف ساوثمبتون وراشفورد هداف اليونايتد وأوباميانغ هداف آرسنال، أما هدافا ليفربول صلاح وماني اللذان حازا على الكرة الذهبية الإفريقية في آخر عامين فسجل كل منهما 11 هدفاً، والتوقعات تميل إلى النجم أغويرو رابع هدافي الدوري الإنكليزي الممتاز تاريخياً وهو الهداف الأعلى للاعبين الأجانب في أقوى دوريات الكون، والسبب أن مدربه غوارديولا لن يدخر مجهوده لأنه لم يضمن مقعداً مؤهلاً لدوري الأبطال ولهذا الفرصة مواتية أمام أغويرو لزيادة رصيده لكن إمكانية التتويج بالحذاء الذهبي تبقى صعبة وخاصة أن تجاوز حاجز الثلاثين هدفاً صعب في إنكلترا.
في الدوري الفرنسي يتصدر وسام بن يدر مهاجم موناكو بـ14 هدفاً مقابل 11 لمهاجم سان جيرمان إمبابي وهداف ليون موسى ديمبلي، وسجل نيمار 10 أهداف، والمنطق يقول إن الدوري الفرنسي لا يفرز هداف الدوريات الأوروبية الكبرى، ومع ضمان الباريسي اللقب في وقت مبكر فإن حظوظ لاعبي الباريسي قليلة، مع أن إمكانية الفوز بلقب الهداف محلياً واردة، وللعلم فإن اللاعب الوحيد المتوج بالحذاء الذهبي من الدوري الفرنسي هو سكوبلار لاعب مرسيليا موسم 1970/1971 بأربعة وأربعين هدفاً.
وفي الدوري الإسباني يتصدر ميسي بـ14 هدفاً مقابل 12 للاعب الريـال بنزيما و11 لمهاجم برشلونة لويس سواريز، ومع إصابة سواريز وعدم إسناد ركلات الجزاء لبنزيما فإن ميسي هو الأقرب للفوز بلقب الهداف، ولكن الارتقاء إلى القمة للمرة السابعة يحتاج جهوداً مضاعفة، وفي الدوري الألماني السباق انحصر بين ليفاندوفسكي وتيمو فيرنر كما أسلفنا.

سخونة في الكالتشيو

منذ تتويج فرانشيسكو توتي عبقري روما هدافاً للدوري الإيطالي موسم 2006/2007 بستة وعشرين هدفاً مكنته من اعتلاء جائزة الحذاء الذهبي لم يفز أي لاعب من الكالتشيو، ولكن الرصيد المذهل حالياً لمهاجم لازيو إيموبيلي بـ23 هدفاً جعل السباق محموماً وخاصة أن البرتغالي رونالدو يتألق مؤخراً بوصوله إلى الهدف السادس عشر مقابل 14 هدفاً لمهاجم الإنتر لوكاكو، والمنطق يميل إلى إيموبيلي لأن كريستيانو لن يلعب كامل المباريات القادمة وفق إستراتيجية المدرب.
تاريخياً حقق ميسي اللقب ست مرات أعوام 2010 و2012 و2013 و2017 و2018 و2019 مقابل أربع مرات لرونالدو أعوام 2008 و2011 و2014 و2015، والرقم القياسي التهديفي لنسخة من النسخ حققه ميسي بخمسين هدفاً موسم 2011/2012 ويأتي ثانياً كريستيانو بثمانية وأربعين هدفاً موسم 2014/2015 مع ريـال مدريد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock