سورية

عبد الهادي: حقنا لن يكون سلعة في مزاد انتخابات الاحتلال … ميرو يجدد التأكيد على وقوف سورية إلى جانب الشعب الفلسطيني

| وكالات

أكّد رئيس اللجنة الشعبية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة التطبيع محمد مصطفى ميرو، رفض سورية كل مشاريع كيان الاحتلال، مجدداً التأكيد على وقوف سورية إلى جانب حق الشعب الفلسطيني، على حين أكد مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطيني في سورية السفير أنور عبد الهادي، أن سعي رئيس وزراء كيان الاحتلال، بنيامين نتنياهو، لضم الأغوار وشمال البحر الميت، يأتي في مزاد انتخابات كيان الاحتلال.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»، أن ميرو خلال لقائه مع عبد الهادي في دمشق، أدان جميع المشاريع المشبوهة التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، ومن ضمنها «صفقة القرن»، وإعلان نتنياهو نيته ضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية، لكونه خطوة جديدة في الاعتداء على الحقوق الفلسطينية، مؤكداً رفض سورية لهذه المشاريع ووقوفها إلى جانب الحق الفلسطيني.
وأكد ميرو أن اللجنة الشعبية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ستواصل عملها على كل المستويات في دعم صمود أبناء الشعب الفلسطيني حتى عودتهم إلى وطنهم، ورفضها التطبيع مع كيان الاحتلال ما لم ينل الشعب الفلسطيني حقه بإقامة دولته المستقلة.
وحيا ميرو مواقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتمسكه بالثوابت الوطنية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
بدوره، وضع عبد الهادي ميرو في صورة انتهاكات كيان الاحتلال الإسرائيلي وتصعيد سلطات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وأرضه وممتلكاته ومقدساته، والتوسع الاستيطاني الاستعماري، ونية إسرائيل ضم الأغوار وشمال البحر الميت، بدعم من الإدارة الأميركية.
وبين عبد الهادي أن سعي نتنياهو لضم الأغوار وشمال البحر الميت، يأتي في مزاد انتخابات كيان الاحتلال من أجل تحقيق مكاسب انتخابية على حساب حق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال.
وأكد عبد الهادي أن الحق الفلسطيني لن يكون سلعة في مزاد انتخابات كيان الاحتلال، مشدداً على أنه «وكما أسقط شعبنا وقيادتنا وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، الصفقات المشبوهة ضد قضيتنا، فإنه سيدفن جميع المؤامرات التي تحاك لتصفيتها».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock