عربي ودولي

نصبت شبكة رادارات فرط صوتية لحماية شمالها من ضربات الصواريخ … تغيرات جذرية في الفريق الاقتصادي الجديد للحكومة الروسية

| وكالات

صدق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أول من أمس، على الحكومة الروسية الجديدة برئاسة ميخائيل ميشوستين، والتي ضمت 21 وزيراً و9 نواب.
وشهدت الكتلة المالية والاقتصادية في حكومة ميخائيل ميشوستين الجديدة تغييرات جذرية، أبرزها تعيين أندريه بيلوسوف في منصب النائب الأول لرئيس الوزراء، وكان بيلوسوف قد شغل لأكثر من ست سنوات منصب مساعد الرئيس الروسي للشؤون الاقتصادية.
ويعتبر بيلوسوف خبيراً اقتصادياً محترفاً، ويقول دميتري دولجين الاقتصادي في بنك «آي إن جي» في موسكو، إن شخصية بيلوسوف مرتبطة بفكرة تعزيز المشروعات الوطنية وتمويلها النشط.
لذلك يرى الخبير أن تمويل وتنفيذ المشاريع الوطنية سوف يتسارع في المستقبل، وخاصة أن الميزانية الفيدرالية للعام 2019 لم تنفذ بشكل كامل بنسبة 5.8 بالمئة، ما يعد أكبر انحراف عن المبلغ المخطط للنفقات منذ العام 2007.
وجاء تعيين بيلوسوف في منصب النائب الأول لرئيس الوزراء بدلاً من أنطون سيلوانوف، الذي احتفظ بمنصب وزير المالية في الحكومة الجديدة.
كذلك تم تعيين حاكم بيرم، مكسيم ريشيتنيكوف وزيراً جديداً للتنمية الاقتصادية الروسية، وكان ريشيتنيكوف قد شغل منصب رئيس قسم السياسة الاقتصادية والتنمية لمدينة موسكو لمدة خمس سنوات، ومن المتوقع أن يعين مكسيم أورشكين، الذي كان يترأس وزارة التنمية الاقتصادية في الحكومة السابقة، في منصب مساعد الرئيس الروسي للشؤون الاقتصادية بدلاً من بيلوسوف.
وبالإضافة لمهام وزير التنمية الاقتصادية فإن ريشيتنيكوف سيتولى مهام وزير شؤون شمال القوقاز.
وعن مهام الحكومة الجديدة، يقول بنك الاستثمار «رينيسانس كابيتال»، إن نشاط الحكومة السابقة كان مرتبطاً بمواجهة الأزمة وتعزيز احتياطيات البلاد من الذهب والنقد الأجنبي في ظل العقوبات الغربية وانخفاض أسعار النفط، بالإضافة لإصلاح نظام المعاشات التقاعدية، الذي لم يحظ بشعبية، لكن عمل الحكومة الجديدة سيرتبط بدعم النمو الاقتصادي وتنفيذ المشاريع الوطنية والمبادرات الاجتماعية، التي دعا إليها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مؤخراً.
في سياق آخر أعلن مصدر في مجمع الصناعات الحربية الروسية أن هيئة الأركان العامة للجيش الروسي قررت نشر 5 رإدارات من طراز «ريزونانس إن» في منطقة القطب الشمالي إضافة إلى 5 رادارات أخرى من هذا النوع تم نشرها سابقاً.
ونقل موقع «روسيا اليوم» عن المصدر قوله أمس: إن نشر 10 رادارات قوية من طراز ريزونانس سيحمي شمال روسيا تماماً من ضربات الصواريخ فرط الصوتية.
وأوضح أن تلك الرادارات تعمل في مجال الترددات المترية وتعتمد مبدأ «رنين الموجات» ما يسمح بالتقاط الأهداف الجوية الشبحية والأهداف السريعة المحلقة بسرعة تبلغ 20 ضعفاً لسرعة الصوت تقريباً.
ولفت المصدر إلى أن رادار «ريزونانس» يستطيع اكتشاف الطائرات والصواريخ المجنحة على مسافة 600 كيلومتر أما الصواريخ الباليستية فيتم اكتشافها على مدى 1200 كيلومتر وارتفاع حتى 100 كيلومتر.
يذكر أن الرادارين من طراز «ريزونانس إن» قد بدأا بأداء مناوبات قتالية في منطقة القطب الشمالي أما الرادار الثالث فتم نشره في أرخبيل نوفايا زيمليا شمال روسيا وسلم الرادار الرابع للجيش الروسي الذي سينشره عما قريب وفيما يتعلق بالرادار الخامس فهو يخضع للاختبار.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock