سورية

اشتباك بالأيدي وإشهار سلاح بين قوات روسية والاحتلال الأميركي على «M4»

| الوطن- وكالات

ارتفعت حدة التوتر بين القوات الروسية وقوات الاحتلال الأميركي في شمال شرق سورية، ووصلت إلى حد الاشتباك بالأيدي وإشهار السلاح بينهما، وسط أنباء عن قيام طائرات الاحتلال الأميركي بانتهاك أجواء الحسكة للمرة الأولى منذ احتلاله أجزاء من الأراضي السورية.
وذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض أمس، أن القوات الروسية وقوات الاحتلال الأميركي اشتبكتا بالأيدي وأشهرتا السلاح على بعضهما بعضاً، إثر عبور القوات الروسية على الطريق الدولي الحسكة- حلب «M4» باتجاه بلدة تل تمر.
ونقل المرصد عن مصادر قولها: إن دورية للاحتلال الأميركي كانت بانتظار الرتل الروسي (الدورية الروسية) بالقرب من محطة وقود حطين الواقعة بالقرب من مفرق بلدة تل بيدر على الطريق «M4»، ومنعته من التقدم على الطريق.
وأول من أمس، وعلى أثر التوتر المتواصل بينها وبين قوات الاحتلال الأميركي في شمال شرق سورية منذ عدة أيام، نشرت القوات الروسية منظومة دفاع جوي متطورة وحديثة في مطار القامشلي الواقع على بعد 75 كم شمال مدينة الحسكة.
في غضون ذلك، ووسط تصاعد حدة الرفض الشعبي لسرقتها للنفط السوري شمال شرق البلاد، أفادت وكالة «سبوتنيك» الروسية، بأن قوات الاحتلال الأميركي، قامت باستعراض جديد عبر تسيير مروحياتها على علو منخفض في سماء مدينة الحسكة، تبعه تحليق طائرة حربية.
وأشارت الوكالة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تقوم بها قوات الاحتلال الأميركي بمثل هذه الاستعراضات منذ احتلالها اللاشرعي أجزاء من الأراضي السورية شرقاً.
وقالت: إن «طائرات الاحتلال الأميركي حلقت فوق المدينة على علو منخفض وبشكل دائري ولمدة تجاوزت الساعة تقريباً ظهر أمس، قبل أن تجدد تحليقها المستمر حتى لحظة إعداد هذا التقرير».
وأكدت أن الطائرات الأميركية أجرت للمرة الأولى خلال تحليقها في سماء المدينة التي تضم مراكز ومواقع مدنية وعسكرية سورية، مناورات بشكل دائري، وحلقت على جميع الجهات ضمن المدينة.
ووفقاً للوكالة، فإن الحركات الاستعراضية التي يقوم بها الاحتلال الأميركي في شمال شرق سورية، بما فيها تحليق أمس، تشير إلى محاولته المحمومة للتخفيف من وطأة الصورة التي ظهر عليها جنوده كلصوص نفط وقطاع طرق بعدما أكدت الولايات المتحدة الأميركية اقتصار نشاطها في سورية على سرقة حقول النفط واستثمارها، وذلك من خلال استعادة بعض حضورها العسكري الاستعراضي في مناطق خارج حقول النفط، عبر التمدد في سماء المنطقة التي باتت أجزاء واسعة منها تحت سيطرة الجيش العربي السوري بدعم من القوات الروسية.
بموازاة ذلك، وفي محاولة لإظهار قواتها المحتلة على أنها تنشر الأمان في المناطق التي احتلتها في محافظة الرقة، أعلنت وزارة دفاع النظام التركي في بيان نقلته وكالة «الأناضول»، أن قوات خاصة من الاحتلال التركي ألقت القبض على 4 أشخاص، قالت إنهم إرهابيون يتبعون ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» التي تعتبرها تركيا منظمة إرهابية، أثناء تحضيرهم لشن هجوم في بلدة تل أبيض المحتلة.
في المقابل، سمحت ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية حسب وكالات معارضة، لـ109 عوائل تتألف من 389 شخصاً بينهم أطفال ونساء بالخروج من «مخيم الهول» والتوجه إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيا في مدن وبلدات البصيرة وهجين وذيبان والباغوز شرق دير الزور.
وتحتجز ميليشيا «قسد» آلاف النازحين في مخيم الهول بينهم مسلحون من تنظيم داعش الإرهابي وعوائلهم بينهم الكثير من الأجانب.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock