الخبر الرئيسي

دمر منصات لإطلاق القذائف ومدافع هاون وتحصينات وتعزيزات عسكرية … الجيش يردع اعتداء الإرهابيين على حلب ويلقّنهم درسا في إدلب

| حلب- خالد زنكلو

رد الجيش العربي السوري أمس بقوة على اعتداءات الإرهابيين المتكررة على الأحياء الغربية لمدينة حلب، وشنت طائراته الحربية سلسلة غارات عنيفة طالت معاقلهم في ريف المحافظة الغربي والجنوبي الغربي، في وقت استهدفت وسائطه النارية مواقع إرهابيي ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، ولقنتهم درساً إثر محاولتهم النيل من نقاط تمركز وحداته.
وفيما بينت مصادر طبية في مشفى حلب الجامعي لـ«الوطن»، وصول 4 جرحى مدنيين حتى مساء أمس إلى المشفى بإصابات متفاوتة جراء القذائف التي استهدفت منازلهم في حي الزهراء شمال غرب المدينة، أوضح مصدر ميداني في حلب لـ«الوطن»، أن الإرهابيين المتمركزين في جمعية المالية ومحور جامع الرسول الأعظم وتلة شويحنة، أطلقوا أعداداً كبيرة من القذائف الصاروخية باتجاه حي الزهراء وتسببوا بإصابة عدد من المدنيين بجروح على حين استأنف إرهابيو منطقة البحوث العلمية قصفهم بالقذائف لحي حلب الجديدة، وألحقوا خسائر مادية كبيرة في ممتلكات المدنيين وحريقاً في إحدى الشقق السكنية.
وأشار إلى أن الجيش السوري رد بالأسلحة المناسبة على مصادر إطلاق القذائف الصاروخية، واستطاع تدمير 4 منصات لإطلاق القذائف و3 مدافع هاون ومربضي مدفعية عدا عن دكه لعربات عسكرية مزودة برشاشات وقتله وجرحه لعدد من إرهابيي «جبهة النصرة» و«الحزب الإسلامي التركستاني» وميليشيا «الجبهة الوطنية للتحرير»، الممولة من النظام التركي.
وأضاف المصدر: إن وحدات من الجيش دكت بعمليات مدفعية مواقع ونقاط تحصن وانتشار الإرهابيين في ريف حلب الشمالي، والذي يشكل جيباً يحكمه «النصرة» والتنظيمات الإرهابية التابعة لها، ولفت إلى أن الوحدات تمكنت من تدمير منصات ومدافع لإطلاق القذائف ودشم مدفعية وتحصينات في كفر حمرة وعندان وحريتان، ومثلها في منطقة الراشدين و4 غربي المدينة، حيث يستهدف الإرهابيون الأحياء السكنية الآمنة بشكل يومي.
وكشف المصدر عن تنفيذ سلاح الجو السوري الروسي المشترك غارات كثيفة استهدفت خطوط دفاع الإرهابيين وتحركاتهم في ريفي المحافظة الغربي والجنوبي الغربي، ولفت إلى أن الغارات شملت مقرات الإرهابيين وبنيتهم التحتية العسكرية في خان العسل والمنصورة وكفرناها ومحيط الأتارب وبشقاتين والفوج 46 وكفر داعل في القطاع الغربي للمدينة، وخان طومان وخلصة والحميرة وبرنة وايكاردا وضاحيتي ريف المهندسين الأول وشاميكو في قطاعها الجنوبي الغربي، والمحاذي للطريق العام الذي يصل حلب بسراقب، والذي يشكل جزءاً من طريق عام حلب حماة الذي يعمل الجيش السوري على فتحه أمام حركة المرور والترانزيت، بموجب بنود اتفاق «سوتشي» الروسي التركي منتصف أيلول 2018.
وأكد المصدر مقتل وجرح عدد كبير من الإرهابيين في طلعات الطيران الحربي، الذي أغار على أرتالهم العسكرية التي قدمت من ريف إدلب الشمالي لمؤازرتهم في المعركة المرتقبة التي يعتزم الجيش السوري القيام بها لتطهير ريفي المحافظة الغربي والجنوبي الغربي لتأمين حلب وقسم من أوتستراد حلب حماة.
في السياق ذاته، استهدف الجيش السوري مقار ونقاط تمركز الإرهابيين على طول جبهات ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي وفي عمق المحافظة حيث مستودعات الأسلحة والذخيرة ومراكز القيادة والتحكم، وحقق إصابات مؤكدة في صفوفهم وعتادهم العسكري، بعد توارد أنباء عن استقدامهم عربات مفخخة وانغماسيين إلى المناطق القريبة من خطوط التماس لشن هجمات إثر فشلهم في تحقيق أي خرق خلال محاولاتهم السابقة طوال الشهر الجاري، وفي الأسبوع الأخير من الشهر المنصرم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock